الأربعاء - 14 أبريل 2021
الأربعاء - 14 أبريل 2021

«حلّق بطائرتك».. في جناح طيران الإمارات بإكسبو دبي

يسخر جناح طيران الإمارات في إكسبو 2020 دبي أحدث التقنيات التفاعلية والأفكار الهندسية التي ستوفر فرصة للزوار لتصميم الطائرات والتحليق بها من خلال تجارب تفاعلية تتيح تجربة هياكل الطائرات المتقدمة وأنظمة الدفع وقمرات الطائرات المستقبلية والمواد المركبة فائقة الحداثة.

يبدأ الزائر رحلته في الجناح باستلام «بذرة»، وهي عبارة عن كرة تتيح له الاطلاع على جميع التجارب في جناح «طيران الإمارات»، حيث سيتفاعل الزوار أثناء انتقالهم عبر الجناح مع مختلف المعروضات التي تغطي جوانب مختلفة من الطيران في المستقبل.

كما سيتم تخزين هذه التفاعلات على «البذرة» واستعادتها في التجربة النهائية لضمان أن تكون تجربة كل زائر متميزة وفريدة من نوعها.

تحفيز التواصل

يتماشى هدف جناح طيران الإمارات إلى حد كبير مع هدف معرض إكسبو دبي 2020، في تحفيز التواصل وخلق الخبرات وتعزيز الإبداع والابتكار، وإلهام الالتزام بمستقبل أفضل، وسوف تسلط تجارب التفكير المستقبلي الضوء على أفضل ما في مستقبل صناعة الطيران، كما ستشكل منصة لعرض مدى أهمية التنقل بالنسبة للعالم اليوم وفي المستقبل، وسوف تلعب طيران الإمارات ونظام النقل البيئي عامةّ، في دولة الإمارات العربية المتحدة، دوراً رئيساً في توفير التواصل لإنجاح معرض إكسبو 2020.

واسترشاداً بموضوعات إكسبو دبي 2020 الثلاثة، التنقل والفرص والاستدامة، فقد صمم جناح طيران الإمارات ليعكس الخطوط الديناميكية لأجنحة الطائرات الجاهزة للإقلاع، وسوف تحمل الزعانف المعمارية المائلة التي تغطي كامل الجناح، وعددها 26، مصابيح إضاءة LED بطول أكثر من 800 متر لإحداث تأثيرات عديدة وإحساساً بالحركة عبر هيكل الجناح.

وتتجلى من خلال عرض الأضواء في كل ليلة، وسوف تستخدم أحدث تقنيات التصنيع والبناء وعناصر التصميم المستدام، مثل الألواح الشمسية المتكاملة والبناء الخارجي المستدام والتظليل الشمسي التفاعلي والمسطحات الخضراء الطبيعية داخل وخارج جناح طيران الإمارات.

وسوف يساعد جسم طائرة المستقبل الزوار على تأمل التحولات الكبيرة في عالم المقصورة الداخلية، وسواءً كان هذا التطور في مجال التكنولوجيا أو المواد أم التصميم الخاص، فإن مستقبل تصميم مقصورة الطائرة سوف ينقل راحة ورفاهية الركاب إلى مستوى آخر، ويعيد تعريف تجربة الطيران، وسيتمكن الزوار من استكشاف مخططات المقاعد والبيئة الديناميكية للمقصورة، والتجارب الشاملة على متن الطائرة والواجهات الذكية، وجسم الطائرة بدون نوافذ، بالإضافة إلى التكنولوجيا التي تقف وراء مقاعد أكثر ذكاءً.

ويقوم جناح طيران الإمارات، المؤلف من 3 طوابق على مساحة 3300 متر مربع، على مقربة من جناح دولة الإمارات العربية المتحدة، وغير بعيد عن «جناح الوصل»، الذي يشكّل مركز معرض إكسبو 2020 دبي، ويمكن لجناح الإمارات أن يستقبل أكثر من 56 ألف زائر شهرياً خلال المعرض.

وصمم جناح طيران الإمارات من الداخل على مخطط أرضي مغلق يسمح بدخول ضوء النهار الطبيعي، ما يقلل من استهلاك الطاقة، وسوف يحتل المحتوى التجريبي مركز الصدارة، ما سيشجع على التفاعل خلال الزيارات.

التجارب التفاعلية

وتتمثل أهم التجارب التفاعلية في جناح طيران الإمارات عبر 5 تجارب في صدارتها «مطار المستقبل»، إذ ستقدم «طيران الإمارات» لزوار جناحها تصوراً لمطار المستقبل لمعرفة كيف ستعمل التقنية البيومترية (القياسات الحيوية) وتحليل البيانات والتقنيات الذكية على إحداث تحولات كبيرة في تجربة المسافرين على الأرض، كما سيتم إلقاء الضوء على جميع النظم الجمركية والأمنية الميسّرة، والابتكار في مناولة الأمتعة، وأنظمة النقل الكهربائية وأنظمة إدارة النفايات الذكية.

علم الطيران

وستشرح الرسوم المتحركة -التي تستخدم نماذج ثلاثية الأبعاد «هولوغرام» للطائرات المستقبلية- للزوار علم الطيران ببساطة، وتوضح كيف تطير الطائرة من خلال تصور الخصائص الفيزيائية الأربع: الرفع والدفع والجاذبية والسحب. وسيتاح للزوار فهم واختبار المبدأ العلمي لإظهار كيف يتحقق الرفع بالجمع بين انخفاض ضغط الهواء وشكل الجناح، ما يتيح الطيران بمساهمة عناصر أخرى.

أجواء أنظف

يمثل إدخال حلول أكثر تجدداً واستدامةً أولوية مهمة لصناعة الطيران من أجل ضمان أجواء نظيفة وهادئة، ويُعد ركن الأجواء الأنظف في جناح طيران الإمارات تجربة غامرة تبرز قضايا الاستدامة الرئيسية في سياق نمو أعداد الركاب والتقدم التكنولوجي، إضافة إلى الابتكارات الواعدة. وسيتاح للزوار إجراء اختبار لمعرفة المزيد حول التقنيات المستقبلية في مجال الطيران التي يتم تطويرها للتعامل مع تغيرات المناخ.

الدفع والرفع

وسيستكشف الزوار محركات ووقود المستقبل من خلال شاشات متحركة شفافة ورسوم متحركة تتميز بنماذج واقعية لمحركات الطائرات. كما ستعرض مفاهيم المحرك المستقبلية تقنيات مختلفة، مثل تجاوز سرعة الصوت والمحركات الهيدروجينية والهجينة والكهربائية، وتوضح تأثيراتها على الانبعاثات والاستدامة والراحة والسرعة.

طائرتك الخاصة

ومن خلال واجهة مستخدم متطورة للغاية، سيقوم الزوار ببناء طائراتهم وتشغيلها من خلال جهاز محاكاة الطيران (سميوليتر). وستوفر الشاشات الكبيرة ثلاثية الأبعاد تعليقات فورية على قرارات التصميم طوال العملية.

وفي ختام التجوال داخل جناح طيران الإمارات، سيواجه الزوار تحدياً يتمثل في إنشاء وتكوين طائراتهم المستقبلية المثالية، والجمع بين مختلف التقنيات والتفضيلات الشخصية لاختيارات جناح وجسم الطائرة والمحرك وعناصر أخرى لمساعدتهم على التعريف بتجربتهم الخاصة.

#بلا_حدود