الثلاثاء - 16 يوليو 2024
الثلاثاء - 16 يوليو 2024

جناح البرازيل في إكسبو.. «الأمازون» في صحراء دبي

يجسد جناح البرازيل في معرض «إكسبو 2020 دبي» حوض الأمازون في صحراء دبي، حيث ستشكل المياه أبرز ملامحه، ويمكن للزائر أن يستحضر البرازيل بغاباتها وأنهارها وتراثها وتقاليدها في ظل وجود مؤثرات صوتية وضوئية وروائح تحاكي أجواء الغابات المحيطة بنهر الأمازون من خلال زيارته للجناح الذي يقع في منطقة الاستدامة.

وتصل الكلفة الإجمالية لإنشاء وتشغيل جناح البرازيل في المعرض العالمي إكسبو 2020 دبي إلى 110 ملايين درهم (30 مليون دولار)، في حين وصلت نسبة الإنجاز في عمليات بناء الجناح حتى الآن إلى 60%، بما في ذلك الأعمال الإنشائية، وأعمال تصميم الهيكل الأساسي للجناح، على أن تكتمل بنهاية أبريل المقبل. فيما ستبدأ أعمال التصميم الداخلي وتركيب المعدات بحلول شهر مايو المقبل، على أن يتم إنجاز الجناح بأكمله في أغسطس، لتبدأ في سبتمبر المقبل عملية اختبار التشغيل للمبنى.

ويمتد الجناح على مساحة تصل إلى 4000 متر مربع، وتتولى الإشراف عليه وكالة التجارة والاستثمار البرازيلية «آبكس برازيل»، ويشمل قاعات للمحاضرات وورش العمل والمعارض، بالإضافة إلى مقهى ومطعم ومتجر للهدايا التذكارية.



ثمرة تعاون


يأتي مشروع الجناح كثمرة تعاون بين 3 استوديوهات للهندسة المعمارية هي Ben-avid وJPG.ARQ وMMBB arquitetos، ويضم الجناح ساحة مركزية مغمورة بطبقة رقيقة من المياه، ومحاطة بهيكل مرن يبلغ ارتفاعه 18.5 متر وعرضه 48 متراً، يعلوه غلاف قماشي أبيض خفيف الوزن، حيث تعمل 4 لوحات عمودية على تشكيل غطاء، بمثابة حوض، مؤمّن بكوابل متصلة بمرآة مائية. خلال النهار، يقوم الهيكل بتظليل وحماية المياه، وفي الغروب يجعل الجناح يبدو أشبه بمكعب عائم مضيء.

يخترق السطح المائي في الساحة المركزية بالطابق الأرضي ممر مظلم مصنوع من أسمنت أسود مقاوم للانزلاق يُثير اهتمام الزوار، ويدفعهم للتجول ضمن الأجواء الداخلية للجناح، التي تزيد من تألقها إسقاطات ضوئية وبصرية وأصوات مختلفة وروائح خفيفة.

في إطار سعيهم لاستخدام المياه كرمز لتوفير الأساس لحوار الاستدامة بأكمله، عملت الاستوديوهات على خلق تجربة غامرة مستمدة من فترات الفيضان، التي تفيض خلالها الأنهار على ضفافها، غامرة ما كان من قبل يابسة، حيث يفيض الجناح بطبقة رقيقة من المياه، فيشعر الزائر كما لو أن أرض البرازيل بالكامل في دبي.

فيما تستمد لوحة تضاريس موحدة داكنة مصنوعة من الأسمنت المقاوم للانزلاق الرملي المصبوغ باللون الأسود، طابعها من النهر الأسود «ريو نيغرو» في حوض الأمازون. وعلى هذه اللوحة، تشكل التعرجات والشواطئ والمياه الراكدة مساحة كبيرة من المياه.

ترمز الإسقاطات البصرية على الغلاف القماشي الأبيض على الهيكل الفولاذي، للمناظر الطبيعية المتنوعة والخلابة في البرازيل وتحوّل الجناح إلى مساحة للرسوم المتحركة والتجارب التفاعلية.

وخلال النهار، يُبقي الجناح المياه داخله مظللة ومحمية، فيما يتحول الجناح عند الغروب إلى مكعب عائم مضيء.

في إطار التركيز على الطابق الأرضي بوصفه المساحة الرئيسية للزيارة، يؤسس الجناح لخفض تدريجي للدخول والاستخدام كلما توجه المرء للأعلى، وذلك من خلال تخصيص مقهى ومطعم ومتجر في الأماكن الجافة التي لا تحتوي مياه ضمن الطابق الأرضي، في حين سيجد الزوار في الطابق الأول غرفة متعددة الأغراض مخصصة للمحاضرات والمناقشات وعروض الأفلام والعروض الأدائية الصغيرة، ويمكن الوصول إلى الطابق الأول من خلال الدرج أو مصعد ذي طاقة استيعابية كبيرة.

ويتميز هذا الطابق بتحكم تام في الإضاءة، ويحتوي على شاشة عالية الدقة للعروض التقديمية ضمن أجواء مريحة، ويتيح للزوار التمتع بإطلالة رائعة على المساحة المائية المذهلة في الدور الأرضي. ويضم هذا الطابق والذي يليه مساحات واسعة لعقد اللقاءات الخاصة مع مسؤولي الحكومة البرازيلية.

وكما هو الحال غالباً في العمارة البرازيلية، يبرز منطقها الهيكلي كجزء لا يتجزأ من منطقها المعماري ومنطق استخدامها، حيث يستفيد الجناح من المواد من مختلف أنحاء العالم، فبالإضافة إلى كميات صغيرة من الإنشاءات ذات الصلة، فإن هذا الاتساق ينطوي على مكاسب كبيرة من وجهة نظر الاقتصاد والاستدامة.

ونظراً لكون المياه عنصراً مركزياً، لارتباطها بعلاقة البرازيل الطويلة والعميقة مع أنهارها، فإنها تصبح هنا مادة إنشائية تدعم المعرض.

ومن خلال تجنب صور من شأنها أن تقلّص التنوع المعقد لموارد البرازيل الطبيعية أو تخفي مستوى الوعي في المجالات الحاسمة والملحة المتعلقة بمستقبل الكوكب، يجسد الجناح البرازيلي لوحة مائية مهيبة ترتفع فوقها سحابة شمسية رائعة، تعانق زواره وتشجعهم على المشاركة بنشاط في تجربة بيئية برازيلية بحتة.

5 ملايين

قال سيرجيو سيجوفيا، المفوض العام لجناح البرازيل في إكسبو 2020 دبي، رئيس وكالة ترويج التجارة والاستثمار للحكومة البرازيلية «أبيكس – برازيل»: «إن الهدف من مشاركة البرازيل في «إكسبو 2020 دبي»، هو تعزيز العلاقات الاقتصادية مع دولة الإمارات ودول المنطقة لا سيما أنه يوفر فرص نمو هائلة للبرازيل على صعيد العلاقات مع دول المنطقة»، مشيراً إلى أنه من المتوقع أن يتجاوز عدد زوار الجناح الرقم المسجل للزوار في إكسبو ميلانو، والذي كان ثاني جناح من حيث الزيارة بأكثر من 5 ملايين شخص خلال فترة انعقاد المعرض.