الخميس - 15 أبريل 2021
الخميس - 15 أبريل 2021
أرشيفية

أرشيفية

58 مليار دولار حجم مبيعات قطاع التجزئة في الإمارات خلال 2021

توقع خبراء مشاركون في قمة نظمتها شركة ايميجس ريتيلمي، نمو مبيعات قطاع التجزئة في الإمارات بنسبة 13% لتصل إلى 58 مليار دولار لسنة 2021 حيث يقود الاستثمار في تجربة العملاء نحو النمو.

وأوضح الخبراء أن الدراسات قدرت أن الشركات التي يبلغ حجم مبيعاتها السنوية مليار دولار يمكنها إضافة 700 مليون دولار خلال ثلاث سنوات من الاستثمار في تجربة العملاء.

وتتصدر دولة الإمارات العربية المتحدة حالياً منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من حيث إنفاق الأسر على التجارة الإلكترونية عند 2554 دولاراً أمريكياً لكل أسرة ويعتبر هذا ضعف قيمة المتوسط العالمي البالغ 1,156 دولاراً أمريكياً وذلك وفقاً للتقرير الصادر عن غرفة دبي للتجارة والصناعة.


وتوقعت الدراسة استمرار مبيعات قطاع التجزئة في الإمارات على نمو سنوي يبلغ 6.6% على المدى المتوسط لتصل إلى 70.5 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2025.

تسريع التحول

أوضح الخبراء، أن فيروس كورونا أدى إلى تسريع التحول الرقمي في الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حيث تحول من أسلوب البيع بالتجزئة التقليدي إلى البيع بالتجزئة متعدد القنوات مثل ما حدث في باقي أنحاء العالم، بينما ازدهر التسوق عبر الإنترنت بسرعة أثناء العام الماضي منذ الإغلاق في مارس 2020.

في متناول يدك

من جانبها، قالت شروثي ناير المحررة التنفيذية في شركة ايميجس ريتيلمي: «لم يعد مصطلح (في متناول يدك) مجرد عبارة بعد الآن، بل لدينا حالياً إمكانية الوصول إلى الكثير من الأشياء بنقرة زر واحدة... ونحن كمتسوقين مدللون للاختيار مما يجعل المهمة أكثر صعوبة لكل علامة تجارية وبائع تجزئة لجذب انتباهنا وكسب أموالنا».

أضافت ناير، أن هذا التعدد في الخيارات أدى إلى تغيير توقعات العملاء وبالتالي ظهر نوع جديد من المشترين المعاصرين، وهو شخص أكثر وعياً ودراية بمشترياته وشخص راضٍ ليس فقط عن مشترياته بل كذلك عن تجربة التسوق بأكملها ومستعد لدفع المزيد مقابل تجربة أفضل.

توقعات العملاء

إلى ذلك، أوضح سانجاي كومار رئيس التسويق في شركة فريشوركس في الشرق الأوسط وأفريقيا في الندوة المنعقدة عبر الإنترنت: «ازدادت توقعات العملاء العام الماضي وبالتالي أظهر استطلاع حديث لتجربة العملاء ارتفاع توقعات 63% من العملاء خلال الأزمة وهذا أمر مهم للغاية ويغير كيفية سير الأمور بأكملها».

وتشير التحليلات التي أجريت بناء على البيانات الحالية المقدمة من يورومونيتور، أن مبيعات قطاع التجزئة يُتوقع أن تشهد نمواً سنوياً بنسبة 6.6% على المدى المتوسط لتصل إلى 70.5 مليار دولار بحلول عام 2025.

توقعت «يورومونيتور» أيضاً ظهور نمو في قطاع تجارة التجزئة في المتاجر بمعدل النمو السنوي يصل إلى 5.7%، في حين تشير التنبؤات إلى ارتفاع النمو في قطاع البيع بالتجزئة خارج المتاجر بمعدل نمو سنوي بنسبة 14.8%.

ضغط كبير

وأفاد الخبراء، بأن قطاع البقالة بالتجزئة تعرض إلى ضغط كبير قبل فترة الإغلاق وخلالها، مما أجبرهم على اعتماد الاستخدام الرقمي وتجارة إلكترونية متعددة القنوات لضمان توفير المستلزمات الضرورية لعملائها بدون تأخير.

ذكر توفيق كريدية، الرئيس التنفيذي لمجموعة «بي أف ال» أن العالم الرقمي هو مستقبل قادم لأي قطاع، وإذا استطاع تجار البيع بالتجزئة زيادة الأرباح المحققة من مبيعاتهم عبر الإنترنت بنسبة 50%، فهم على المسار الصحيح.

ويعتقد شهباز شيخ، الرئيس التنفيذي لشركة رد تاج، أن الوقت حان للعلامات التجارية لتقديم تجربة تسوق راقية لا تُنسى حيث يشعر العميل أن العلامة التجارية تتجاوز توقعاته حقاً.

وقال شيخ إن هناك اتجاهاً كبيراً في انخفاض زيادة العملاء للمتاجر بينما التفاعلات الرقمية آخذة في الازدياد.

وتابع: «في السابق، اعتاد العملاء على الدخول إلى المتجر وتجربة ملابسهم قبل أن يشتروها. لكننا نشهد اليوم تحولاً كبيراً نحو التجارب الرقمية. لذلك كسب ثقة العملاء أثناء التعامل معهم مهم جداً لأنه في حالة شعر العميل بعدم الارتياح في التعامل لديه الكثير من الخيارات والكثير من الأماكن للذهاب إليها».

سوق دبي والعروض الترويجية

هيرديش ميثواني، رئيس قسم التسويق في حول الإمارات للمفروشات المنزلية، قال إن «دبي سوق يحركه العروض الترويجية. يوجد أشخاص يتواصلون من خلال أنواع مختلفة من العروض الترويجية عبر جميع العلامات التجارية وفي كل صناعة».

وأضاف ميثواني أن إضفاء الطابع الشخصي المفرط في المواقع الإلكترونية الرقمية يساعد العلامة التجارية على الوصول لعملائها وتفهم احتياجاتهم بشكل أفضل، ونتيجة لذلك، تخدمهم بشكل أفضل.

وأفاد ميثواني بأنه رغم أن صناعة البيع بالتجزئة تتجه نحو الرقمية، إلّا أن عمليات التجارة التقليدية تحتل مكانة دائماً في الشرق الأوسط حيث إن العملاء في هذه المنطقة يتمتعون بالخروج للتسوق.

وفقاً لجونز لانج لاسال، شركة استشارية عقارية عالمية، فإن دبي شهدت إضافة 110 آلاف متر مربع من إجمالي المساحة القابلة للتأجير في قطاع البيع التجزئة في عام 2020، مما رفع إجمالي مساحة البيع التجزئة في الإمارة إلى 4.2 مليون متر مربع.

وقال المسؤول في «الإمارات للمفروشات المنزلية»، إنه لا يمكن إنكار حقيقة أن الناس يريدون أفضل تجربة تسوق. يريدون أن يلمسوا ويشعروا ويجربوا الأشياء. بغض النظر عن مدى أهمية التكنولوجيا، لا يمكنك استبدال تجربة الدخول إلى المتجر.

وأكد أنه خلال عامين ربما سيعود الناس إلى حياتهم الطبيعية، وسيكونون قادرين على الخروج.
#بلا_حدود