الاحد - 11 أبريل 2021
الاحد - 11 أبريل 2021

علي العامري: الإمارات بيئة خصبة بمحفزات نجاح مشاريع الشباب

يتمتع رواد الأعمال في الإمارات حالياً بالعديد من المحفزات الداعمة لتخطي مشاريعهم مرحلة التأسيس في مقدمتها المبادرات الحكومية والبنية التحتية المتطورة والتحول الواضح نحو التكنولوجيا وفق ما أوضح رجل الأعمال الإماراتي ورئيس مجلس إدارة مجموعة الشموخ الدكتور على العامري والذي تحدث لـ«الرؤية» عن مسيرته العملية والتي بدأت في تسعينيات القرن العشرين من العمل بدون مقر إداري وبناء الخبرات والعلاقات المتينة للحصول على العقود والمناقصات وصولاً إلى مكانة المجموعة الرائدة محلياً ودولياً في قطاع النفط والغاز حالياً.

وحدد العامري عدد من الأدوات التي يجب على رواد الأعمال تطبيقها للتأقلم مع متغيرات الاقتصاد من التحول الرقمي بما يضمن لها استمرارية أنشطتها مقابل الأزمات وتخطي الحدود للوصول إلى الأسواق والعملاء حتى في الأسواق التي تهيمن عليها الشركات الكبرى، مشيراً إلى جهود الدولة في دعم حركة الاستثمار عبر تطوير البنية التحتية، والاستثمار في الكوادر البشرية الوطنية بكافة المجالات، وخاصه النفط والغاز والتحول مع مرحلة الذكاء الاصطناعي وهو ما يعزز مكانة الدولة الاقتصادية عالمياً.

متى بدأت خطواتك الأولى في قطاع النفط والغاز؟

لم أمتلك مكتباً في بداية الأمر بل كانت، أول خطواتي العملية بتأسيس الشركة في نهاية حقبة الثمانينيات من مقهى شهد كافة اجتماعاتي مع الأشخاص في بدايات العمل في قطاع الطاقة فيما كنت دائم الزيارة للمعارض التجارية المحلية والدولية، حيث استمرت تلك الفترة لعامين تقريباً بعد تأسيس الشركة.

كيف استفدت من تلك الانطلاقة المرنة في تخطي مرحلة التأسيس؟

لا شك أنها كانت بداية مناسبة من حيث اكتساب الخبرة وبناء العلاقات في مجال العمل المستهدف، ما ساعدني بعد تخطي مرحلة التأسيس الأولى للفوز بعدد من مناقصات المشاريع في مجال النفط إلى جانب إبرام شراكات مع بعض الشركات الدولية دائمة المشاركة في الفعاليات والمعارض.

هل استفدت من تطور بيئة الأعمال المحلية؟

مع اتساع أعمال الشركة كنا في احتياج واضح لإضافة مرافق خدمية وتصنيعية ومساحات تخزينية وقد استفدنا بشكل مباشر في رؤية الدولة بتوفير مناطق ذات بنية محفزة لإنشاء المشاريع مثل منطقة المصفح الصناعية التي احتضنت انطلاقة لكثير من الكيانات الاقتصادية الكبرى.

ما أهم قطاعات عمل المجموعة حالياً؟

مع تطور السوق المحلي وإفراز فرص الاستثمار تشعبت أنشطتنا في قطاع النفط والغاز بداية من تصنيع وتوريد المعدات والخامات إلى التجارة العامة والمقاولات وحلول التدريب والاستشارات، فيما ترتكز استراتيجيتنا حالياً بعلى مواكبة عصر التحول الرقمي وجذب التكنولوجيا، بما أسهم في اتساع مظلة الشركة الرئيسية، لتضم نحو 40 شركة تابعة محيلة وإقليمية.

أشرت إلى أهمية جهود الدولة في دعم حركة الاستثمار، فما أهم المحفزات الداعمة لريادة الأعمال؟

تتجسد جهود الدولة لدعم النشاط الاقتصادي في الكثير من الصور، فإلى جانب تطوير البنية التحتية، فإن المبادرات المادية في شكل إعانات ومنح وحوافز وإعفاءات وضمانات، إلى جانب التسهيلات من الجهات الاقتصادية والمالية، وإضافة لذلك رؤية الدولة في الاستثمار في الكوادر البشرية الوطنية في كافة المجالات، وخاصه النفط والغاز والتحول مع مرحلة الذكاء الاصطناعي وهو ما يعزز مكانة الدولة الاقتصادية عالمياً.

ماذا عن أهم التحديات التي قد تقابل رائد الأعمال في المرحلة الأولى من التأسيس ونمو الأنشطة؟

تختلف التحديات التي يقابلها أصحاب الأعمال من مشروع وقطاع لآخر، إلا أن أهمها يتمثل في رياده الأعمال دون خبرة كافيه أو مقدرة لإدارة الجوانب التشغيلية والمالية، إلى جانب تحدي رأس المال وتوفير السيولة المالية، ولا سيما مع اشتراطات البنوك وصناديق التمويل، كما تشكل التنافسية تحدياً أساسياً، ولا سيما في مجال النفط والغاز، كما أن بعض الشركات في قطاع الخدمات قد تواجه مشاكل أثناء نموها بما في ذلك صعوبات الاتصال والتمويل وتوظيف وتدريب العمالة.

ما أهم نصائحك لرواد الأعمال الصغار لتخطي مرحلة التأسيس؟

هناك الكثير من الأمور التي يجب أن يضعها رائد الأعمال نصب عينه، ولا سيما بمرحلة التأسيس مثل دراسة التجارب التي تمت، وخاصة في الأنشطة المماثلة والتركيز على بناء العلاقات وتعزيز مكانة الشركة في السوق والانتشار بغض النظر عن معدلات الربح المرتفعة، إلى جانب الاهتمام بمبدأ الابتكار حيث إن المشاريع الصغيرة تتمتع بانسيابية أكثر في تطبيق التكنولوجيا بما يكفل لها المرونة في التعامل مع الأزمات عليك بتوفير حلول عبر الإنترنت لمتاجر الأحياء المحلية.

كيف يتعامل رواد الأعمال الصغار مع مشاكل التمويل؟

إلى جانب التخطيط الجيد للاستفادة من الموارد المتاحة، سواء استناد إلى رأس المال الذاتي أو من خلال مصادر التمويل، يجب أيضاً البحث عن الشراكات الاستثمارية والترويج المستمر لأنشطة المشاريع وأفكارها المبتكرة بما قد يجذب رؤوس الأموال الكبرى لتبني تلك المشاريع الناشئة فيما يجب في المقابل إعداد خطط مالية فعالة لإدارة الموارد والتقييم المستمر لنفقات الشركة وتطبيق القواعد المثلى للتكلفة.

#بلا_حدود