الاحد - 18 أبريل 2021
الاحد - 18 أبريل 2021
الرؤية.

الرؤية.

سهيل المزروعي: توازن السوق يحتاج خفض 60 مليون برميل نفط إضافي

توقع وزير الطاقة والبنية التحتية سهيل المزروعي، الوصول إلى التوازن في حجم الفائض النفطي العالمي نهاية العام الجاري، وذلك بعد خفض ما تبقى من الحجم الفائض في الإنتاج، والذي يبلغ أقل من 60 مليون برميل، لتحقيق التعافي في الأسعار عالمياً.

وقال المزروعي في رده على سؤال «الرؤية» حول توقعاته في تعافي أسعار النفط مستقبلاً في ظل التعافي الاقتصادي من تداعيات جائحة كورونا، خلال مؤتمر صحفي للزيارة التفقدية لمحطة تحلية المياه في أم القيوين، أن الإمارات تعمل مع شركائها في «أوبك +» للوصول إلى توازن السوق، إذ وصلت مستويات الفائض في الإنتاج العالمي خلال 5 سنوات إلى أكثر من 250 مليون برميل في العام السابق، ليتمكن الشركاء من خلال العمل المشترك إلى خفض 207 ملايين برميل، الذي أثر على الأسعار.

وأضاف: «بقي الآن أقل من 60 مليون برميل في الفائض»، متوقعاً أنه حتى نهاية العام الجاري سنصل إلى التوازن بين العرض والطلب، لتكون الـ 2021 سنة التعافي.

وأكد المزروعي أن نسبة الإنجاز في مشروع محطة تحلية المياه في أم القيوين، حتى نهاية الربع الأول من العام الجاري وصلت إلى 70%، حيث من المقرر أن يتم إنجاز المرحلة الأولى من المشروع وبدء المحطة إنتاجها الفعلي بمعدل 50 مليون غالون يومياً خلال الربع الأخير من العام الجاري.

وتابع: «من خلال مشروع محطة تحلية المياه الجديدة بأم القيوين تم إكمال نحو 10 ملايين ساعة عمل دون أي خسائر في الأرواح، رغم حساسية ودقة عمليات الإنشاء المرتبطة بها»، لافتاً إلى أن هناك متابعة شهرية للاشتراطات الخاصة بالسلامة البيئية.

بدوره، قال مدير عام الاتحاد للماء والكهرباء، محمد محمد صالح، إن هناك 4 خطوط رئيسية خارجة من المحطة الجديدة، اثنان منها سيتم مدهما إلى مركز توزيع المياه الجديد بمنطقة الخريجة في رأس الخيمة، وواحد إلى مركز توزيع البريرات ومثله إلى أم القيوين، لافتاً إلى أن إنتاج المحطة سيتم الاستفادة منه في كافة المناطق التي تخدمها «الاتحاد للماء والكهرباء» بشمال الإمارات.

وأشار إلى أن هناك نحو 4000 عامل يعملون على الإنشاءات والتمديدات الكهربائية بالموقع، مشيراً إلى أنه قد تم إنجاز كافة أعمال توريدات المواد اللازمة لإنجاز المحطة، مبيناً أن محطة تحلية المياه الجديدة بأم القيوين تقام على مساحة 250 ألف متر مربع، بكلفة تبلغ نحو 2.2 مليار درهم، وتعد أحد أهم المشروعات الوطنية التي ستساهم في تحقيق الأمن المائي لدولة الإمارات العربية المتحدة وتنفيذ استراتيجيته الوطنية.

وتنفذ «الاتحاد للماء والكهرباء» وبالتزامن مع إنشاء المحطة، عدداً من مشروعات تمديد وربط الشبكات، ومشروعات تخزين المياه الاستراتيجية، تهدف في مجملها إلى تأمين إمدادات المياه وضمان استدامتها في الدولة عموماً والمناطق الشمالية منها على وجه الخصوص.

#بلا_حدود