الثلاثاء - 13 أبريل 2021
الثلاثاء - 13 أبريل 2021
No Image Info

«غرفة دبي» تبحث تأثيرات «كوفيد-19» على المباني التجارية الخضراء

نظمت غرفة تجارة وصناعة دبي، ممثلة بمركز أخلاقيات الأعمال التابع لها، ندوة افتراضية حول تأثيرات أزمة «كوفيد-19» على المباني التجارية الخضراء، وكيفية مواكبة المباني الخضراء لتحديات مشابهة للأوبئة على نظمها وبيئتها وعملياتها ونشاطها.

ونظمت الندوة الافتراضية مجموعة عمل المباني الخضراء التابعة لشبكة غرفة دبي للاستدامة، وحضرها أكثر من 80 مشاركاً من 35 شركة من أعضاء الشبكة والمهتمين بالتعرف على أفضل الممارسات العالمية المعتمدة في هذا المجال.

وقد أثرت أزمة «كوفيد-19» على المباني التجارية الخضراء نتيجة الإغلاق واعتماد إجراءات التباعد الاجتماعي، وخفض السعة الاستيعابية للمباني، حيث هدفت الندوة الافتراضية إلى تعزيز وعي المشاركين بتأثير الجائحة على المباني التجارية الخضراء، ومناقشة مستقبل هذه المباني في دبي في مرحلة ما بعد «كوفيد-19»، وكيفية تأثير الأزمة على التغيرات والتحسينات وإعادة تجهيز المباني لضمان صحة وسلامة قاطني وشاغلي هذه المباني.

وأشار الدكتور بلعيد رتاب، رئيس قطاع الأبحاث الاقتصادية والتنمية المستدامة في غرفة دبي، إلى أهمية الندوة في التعرف على أفضل الممارسات للمحافظة على استدامة المباني الخضراء، مؤكداً أن الحفاظ على سلامة الموظفين وصحتهم، وحماية البيئة والموارد من خلال اعتماد مبادرات تخفض استهلاك الطاقة والمياه، وتقلل مخاطر انتقال الفيروسات هي الأولوية في بيئة العمل الجديدة والمتغيرة.

وقال فيصل راشد، مدير أول إدارة الطلب على الطاقة في المجلس الأعلى للطاقة في دبي عن المبادرات والبرامج المتنوعة المطبقة التي تهدف لتقليل استهلاك الطاقة والمياه بنسبة 30% بحلول عام 2030، مشيراً إلى أن إعادة تجهيز وتحديث المباني يعتبر استثماراً مهماً للوصول إلى مبانٍ أكثر كفاءة وتستهلك موارد أقل.

وسلط فيبهور بهاتناجار، مهندس أول استدامة الطاقة والخدمات التقنية في شركة «سيركو الشرق الأوسط» الضوء على أهمية تطبيق الإجراءات الصحيحة للتباعد الاجتماعي والتهوية لخفض احتمالية انتقال الفيروس داخل المباني واستعرض عرضاً تعريفياً لنتائج أبحاث كشفت أهمية الحفاظ على نظافة الأسطح وجودة الهواء لتفادي انتقال فيروس «كوفيد-19» داخل المباني.

وتمثل شبكة غرفة دبي للاستدامة منصة أساسية لمجتمع الأعمال لتبادل المعلومات والخبرات حول أفضل الممارسات في تطبيق المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، وهي بمثابة نادٍ يجمع جميع الشركات المهتمة بمجال الممارسات الاجتماعية المسؤولة والمستدامة.

يشار إلى أن مركز أخلاقيات الأعمال تأسس في غرفة تجارة وصناعة دبي في عام 2004، وبرز كأهم مركز يساهم في الترويج لأهمية مسؤولية المؤسسات تجاه المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ويضم المركز عدداً من الخبراء الذين يساعدون الشركات العاملة في دبي على تطبيق الممارسات المسؤولة التي من شأنها أن تعزز أداء الشركات وقدرتها التنافسية. ويوفر المركز البحوث والتدريب والتقييم بالإضافة إلى تنظيم بعض الفعاليات الهامة وتوفير الخدمات الاستشارية التي تعنى بتعزيز مفهوم المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات.

#بلا_حدود