الاثنين - 10 مايو 2021
الاثنين - 10 مايو 2021
No Image Info

8 عوامل ترفع مبيعات العقار ومزيد من النمو قبيل إكسبو

حدد مسؤولون عقاريون لـ«الرؤية»، 8 عوامل ساهمت في نمو مبيعات قطاع العقارات بدولة الإمارات خلال الربع الأول من العام الجاري، في صدارتها التصدي لجائحة كورونا مع تواجد الإمارات عالمياً ضمن قائمة الدول الأقل من حيث أعداد المصابين والمتوفين بالفيروس، إعطاء عائد مصنف من أفضل العوائد الإقليمية والعالمية بالاستثمار العقاري، زيادة العروض بشأن ترويج الوحدات والتسهيلات المقدمة لسداد الأقساط، ارتفاع جاذبية المعاملات الرقمية المعتمدة، المبادرات الحكومية بشأن تأشيرات الإقامة، دعم المتضررين من الجائحة وتعزيز ملاءتهم المالية، توفير وظائف تعزز مصادر دخل الأفراد، التوجه لإعادة المعارض والمؤتمرات العالمية في مرحلة ما بعد الجائحة.

وأظهرت إحصاءات رسمية، أن مبيعات العقارات بإمارة دبي ارتفعت 17% لتصل إلى 24.89 مليار درهم خلال الربع الأول من العام الجاري مقارنة مع مبيعات الفترة المماثلة من عام 2020 والتي بلغت 21.3 مليار درهم.

من جانبه، قال الخبير العقاري أسامة بوناجي، الرئيس التنفيذي لمجموعه كاتش: إن اهتمام القيادة الراشدة بالدولة بكل صغيرة وكبيرة والتنسيق المتكامل بين الدوائر الحكومية يمثل عاملاً مهماً ساهم في جذب المستثمرين الجدد للقطاع وتعزيز مكانته العالمية، مشيراً إلى أن تصنيف الإمارات كثاني أقل دولة بين دول العالم بعدد الإصابات والمتوفين بكورونا إضافة إلى زيادة حملات التطعيم والوصول لأكبر عدد من السكان عزز من جاذبية العائلات التي ترغب في الاستثمار والعيش بدولة تعتبر من أكثر الدول أماناً من حيث الوضع الصحي.

وأوضح أن من تلك العوامل هي وجود خطط مسبقة للتعامل مع الأزمات، لافتاً إلى أن الاستقرار دفع الأشخاص للاستثمار بالعقار، مؤكداً أن استمرار الدولة لاستقطاب المعارض الدولية واقتراب انطلاق معرض إكسبو 2020 دبي يعزز مختلف القطاعات الاقتصادية وفي مقدمتها العقارات.

وبدوره، أكد الخبير العقاري والمدير العام لشركة «الليوان الملكي» للعقارات، محمد حارب: إن المبادرات التي أُطلقت مؤخراً من قبل الدولة وأبرزها مبادرة تسهيل الحصول على تأشيرات الإقامة، والهوية الصناعية بهدف دعم وتأسيس 13500 شركة ومؤسسة دولية، بالإضافة لاستمرار مبادرة المصرف المركزي في دعم المتضررين من تداعيات كورونا كانت سبباً رئيسياً في رفع مبيعات القطاع العقاري الفترة الماضية، مشيراً إلى أن هناك توجهاً من المستثمرين الكبار لاقتناص الوحدات السكنية عند أسعارها المتدنية الحالية وسط الارتفاعات المرتقبة لها، تزامناً مع اقتراب انعقاد إكسبو دبي.

من جانبه، أوضح مسؤول العقارات بمجموعة «الحمد جروب» للمقاولات، حمدان صبري: إن أهم ما يميز إمارة دبي عن غيرها من الأسواق العقارية بالمنطقة والعالم، سهولة التعاملات وسرعة الوصول إلي ما يريده المستثمر وهو ما ساهم في ارتفاع المبيعات منذ بداية العام.

وبيّن أن وجود منصة رقمية وتطبيقات ذكية معتمدة مكنت العائلات والشركات الراغبة بالاستثمار بالقطاع العقاري بدبي وغيرها من الإمارات من قراءة مؤشرات السوق وحركة البيع وكذلك سهلت كافة الضمانات وزادت الشعور بالطمأنينة لديهم.

#بلا_حدود