الثلاثاء - 11 مايو 2021
الثلاثاء - 11 مايو 2021

15 منصة و60 بائعاً في سوق الخضار بميناء زايد و1500 زائر يومياً

يضم سوق الخضار بميناء زايد في أبوظبي 15 منصة لبيع الخضراوات وأكثر من 60 بائعاً، وتبلغ قيمة معروضاته حوالي 150 ألف درهم، وأغلب رواده من العرب، ويعمل من الثامنة صباحاً حتى الـ12 ليلاً، ويبلغ من العمر نحو 40 عاماً، ويرتاده أكثر من 1500 زائر يومياً.

وينقسم العاملون في السوق إلى عدة فئات منهم العرب والآسيويون، ويشهد إقبالاً من قبل المستهلكين، الذين يبحثون عن الخضراوات والفواكه الطازجة بأسعار مقبولة تناسب الدخل الاقتصادي لمختلف الفئات، حيث يوفر غالبية متطلبات المنزل.

ويقول أقدم بائع لديه (مصري الجنسية) حمدي صديق محمد: نعيش هنا منذ 23 عاماً في سوق الخضار بميناء زايد في أبوظبي الذي يتميز بابتعاده عن الزخرفة البراقة وقربه من البساطة والعفوية، إذ يقدم مشهداً خلاباً لأصناف الفواكه والخضار المحلية وتلك التي تستورد من مختلف بلدان العالم، بأسعار مناسبة وجودة عالية.

ويوضح أن نسبة الإقبال على حركة الشراء تنشط خلال شهر رمضان الكريم مقارنة بباقي أشهر السنة بنسبة تزيد على 30% خاصة بعد أوقات الظهيرة والحر الشديد وحتى قبل موعد الإفطار.

من جانبه، أوضح بائع لدى سوق الخضار بميناء زايد في أبوظبي (سوري الجنسية) ماهر السبسبي، أن متوسط الأصناف المعروضة يتضمن حوالي 30 صنفاً من الخضرة، و20 صنفاً من الفاكهة، موجودة على مدار العام، ولكن يتم التركيز على جلب كميات خضراوات أكثر خلال شهر رمضان، نظراً لارتفاع الطلب عليها.

وأشار إلى أن رواد وزوار السوق من إناث وذكور أغلبهم من الجنسيات العربية، حيث يشكلون نسبة 70% تقريباً، فيما تشغل الجنسيات الأخرى وعلى رأسهم الجنسيات الآسيوية نسبة 30% من الزوار.

وبدوره، ذكر بائع لدى سوق الخضار بميناء زايد في أبوظبي (سوري الجنسية) عمر الشرع أن الكميات المعروضة تزيد خلال شهر رمضان الكريم مقارنة بالأيام العادية بنسبة تصل إلى حوالي 40%، نظراً لارتفاع حركة البيع والشراء والإقبال على كافة أصناف وأنواع الخضراوات.

فيما يقول مستهلك دائم لدى سوق الخضار، الإماراتي حسن الصيقل، اعتدت زيارة سوق الخضار بميناء زايد في أبوظبي منذ أكثر من 20 عاماً بشكل أسبوعي تقريباً، نظراً لأن أغلب الفواكه والخضراوات المعروضة تكون طازجة وتتجدد بشكل يومي، كما أني أجد لذة في زيارة هذا السوق الشعبي لما يتمتع به من بساطة.

ويوضح مستهلك دائم لدى السوق الإماراتي محمد الهاشمي، أن الفواكه والخضراوات ركيزة الطعام الأساسية في كافة المنازل، حيث إنه اعتاد زيارة سوق الخضار بميناء زايد منذ أكثر من 15 عاماً مرتين أسبوعياً، نظراً لما يتمتع به السوق من وفرة في الفواكه والخضراوات المعروض ذات الأسعار المناسبة والرخيصة والجودة العالية.

وأرجع الهاشمي سبب رخص أسعار الفواكه والخضراوات مقارنة بالمحال التجارية الكبيرة إلى رخص القيمة الإيجارية التي يدفعها أصحاب المنصات في السوق.

وتشير ربة منزل وأم لثلاثة أبناء ومستهلكة دائمة لدى السوق ندا الغول، إلى أنها تفضل زيارة سوق الخضار بميناء زايد وشراء كافة احتياجات المنزل من الخضراوات والفاكهة منه، نظراً لإتاحة فرصة الاختيار بين أكثر من بائع للحصول على الصنف الذي تريده وبالسعر المناسب، وأكثر من منتج محلي ومستورد من عدة دول على مستوى العالم، الأمر الذي تفتقده عند زيارة المتاجر في المحال التجارية الكبرى، مبينة أنه يزيد من حرية الاختيار.

#بلا_حدود