الخميس - 13 مايو 2021
الخميس - 13 مايو 2021

سوق صالح التراثي يستقطب زواراً من الإمارات ودول الخليج منذ 5 عقود



يحافظ سوق صالح في إمارة عجمان، أكثر الأسواق التراثية عراقة في الإمارة، والذي تأسس في خمسينيات القرن الماضي، على استقطاب المتسوقين القادمين من سلطنة عمان، فضلاً عن مملكة البحرين وقطر، حيث يعد من أرخص الأسواق التجارية المتخصصة في دولة الامارات، حيث يمكنك الحصول منه على منتجات ذات جودة عالية من الألبسة النسائية، وبأسعار ربما لن تجدها في أي سوق آخر.

وحرصت إمارة عجمان على الحفاظ على عراقة الأسواق الشعبية ورونقها، لجذب انتباه السياح الدوليين والزوار، لتأخذهم في جولة حول تاريخ الحضارات القديمة، إذ تتسم الأسواق الشعبية باختصاص كل منها في عرض أنواع محددة من المنتجات، لتشتهر بها على مستوى دولة الإمارات، ودول الخليج العربي.


وقال تجار منذ حوالي 30 عاماً في سوق صالح: إن السوق يشتهر اليوم ببيع الأقمشة، والملابس النسائية الجاهزة، وكان قديماً يقدم المفروشات والسجاد، إلى جانب العطور، والتوابل، وأنواع البهارات المختلفة، والبخور والمصنوعات الجلدية.

وأكدوا أن السوق من أكثر الأسواق التجارية حيوية في مجال بيع الألبسة الجاهزة المتخصصة في الجلابيب والقفاطين المزخرفة على مستوى الدولة ومنطقة الخليج، إذ يقصده الزوار من سلطنة عُمان والبحرين وقطر، كما يفضله المتعاملون من كافة إمارات الدولة، إذ إن نحو 80 محلاً تجارياً في السوق يستقبلون العديد من الزوار من إمارات أخرى، يأتون خصيصاً إلى السوق لشراء المنتجات ذات الجودة العالية من الألبسة وبأسعار رخيصة جداً مقارنة بالمراكز التجارية.

بدوره، قال مدير إدارة التسجيل التجاري في دائرة التنمية الاقتصادية في عجمان سعود سلطان الشمري: إن سوق صالح التراثي بعجمان يعتبر واحداً من الوجهات السياحية والتجارية المهمة في عجمان، إذ شيد في فترة الخمسينات من القرن الماضي ولا يزال محافظاً على طرازه المعماري، مشيراً إلى أن السوق يضم أكثر من 80 محلاً تجارياً لا تزال تقدم خدماتها على مدار 5 عقود مضت، وكما يحتوي على مساكن قديمة ذات طراز معماري قديم، وهو يعتبر سوق الأقمشة في إمارة عجمان، كونه يضم مجموعة كبيرة من أفضل محلات الأقمشة، والتي تتنافس على تقديم أفضل الأقمشة لزبائنها وبأقل الأسعار.

وأضاف أن السوق يستقطب الزوار من كافة إمارات الدولة، ومن دول الخليج العربي نظراً لما يحتويه من منتجات متخصصة بالألبسة النسائية الجاهزة عالية الجودة، مشيراً إلى أن حكومة عجمان بتوجيهات وحرص القيادة الرشيدة تحرص على ترميم السوق، لاستقبال الزوار والسياح الدوليين.

وقال أورنكزيب نور، تاجر في السوق منذ 35 عاماً: إن السوق يعتبر من أكثر الأسواق التجارية الشعبية حيوية في الدولة، إذ يستقطب السياح الدوليين، والزوار من كافة إمارات الدولة، لشراء المنتجات من الألبسة النسائية الجاهزة نظراً لجودتها العالية وسعرها المنافس الأرخص بين نظيرتها من الأسواق، منوهاً إلى أن العديد من المتسوقين الدائمين يأتون إلى السوق من سلطنة عمان، فضلاً عن مملكة البحرين وقطر، مؤكداً أن اهتمام حكومة عجمان بعراقة السوق، حافظ على مكانة السوق التجارية على مدار عدة عقود مضت حتى اليوم.

ولفت محمد أنور، تاجر في سوق صالح منذ 35 عاماً، إلى إن السوق من أنشط الأسواق التجارية المتخصصة على مدار العام، كما أن الحركة التجارية تنمو بشكل كبير قبيل شهر رمضان المبارك والأعياد والمنسابات الوطنية.

وأضاف أن العديد من الزوار يأتون للسوق من البحرين والكويت وقطر، والكثير من سلطنة عمان يبتاعون احتياجاتهم من السوق نظراً لجودة المنتجات وانخفاض سعرها مقارنة بالمراكز التجارية والأسواق الأخرى.

وقال: إن اختصاص السوق في خياطة الجلابيات والقفاطين المغربية، شكل وجهة رئيسة للمتعاملين الراغبين في شراء هذه الأنواع من المنتجات، مؤكداً أن وجود أكثر من 80 محلاً تجارياً في السوق يعزز كمية المنتجات وتنافسيتها السعرية، الأمر الذي يعزز الحركة التجارية على مدار العام.
#بلا_حدود