الخميس - 13 مايو 2021
الخميس - 13 مايو 2021

عيد الفطر يرفع نسب الإشغال الفندقي بالإمارات 40%

بدأ القطاع الفندقي في الإمارات تكثيف استعداداته مبكراً لاستقبال عطلة عيد الفطر، عبر استنفار كوادرها لتحقيق أفضل النتائج وأعلى نسب إشغال فندقي خلال فترة العيد بالإعداد لقوائم من العروض المتنوعة بين عروض القيمة المضافة وخصومات على أسعار الغرف الفندقية تصل في بعض الأحيان إلى أكثر من 20%، بهدف جذب أكبر شريحة من النزلاء.

وقالت مصادر عاملة في القطاع الفندقي: إن المؤشرات الأولية تؤكد ارتفاع نسب الإشغال الفندقي خلال عطلة العيد بنسب تُراوح بين 20%- 40%، ما يعتبر مؤشراً على عودة النشاط السياحي خلال الفترة المقبلة، مشيرة إلى أن السياحة الداخلية تستحوذ على الحصة الأكبر من نسب الإشغال الفندقي في الإمارة مع تحسن تدريجي في نسب الزوار الدوليين.

وأضافت المصادر أن عطلة عيد الفطرة تعتبر محطة انطلاق جديدة للموسم السياحي، لافتة إلى أن العديد من الفنادق تسعى للاستفادة إلى أقصى حد ممكن من إجازة العيد بهدف تعزيز إيراداتها وتعويض الفترة السابقة وذلك من خلال الاستحواذ على أكبر حصة من النزلاء عبر طرح عروض ترويجية متنوعة.

ومن جهته، قال الرئيس التنفيذي في مجموعة «تايم للفنادق»، محمد عوض الله: إجازة العيد تكتسب أهمية كبيرة خاصة مع اهتمام المواطنين والمقيمين بالتنقل بين إمارات الدولة والبحث عن أماكن مناسبة لقضاء إجازة العيد، مشيراً إلى أن عطلة عيد الفطر تشكل نقطة انطلاقة جديدة للقطاع السياحي لا سيما أنها تأتي بالتزامن مع قيام العديد من الدول تخفيف إجراءاتها المتبعة للحد من انتشار فيروس كورونا في ظل حملات التطعيم ضد الفيروس.

وأضاف أن معدلات الإشغال الفندقي في تحسّن مستمر منذ بداية العام الجاري، لافتاً إلى أن الإشغال الفندقي يتراجع عادة خلال شهر رمضان، لكن من المتوقع مع بدء الإجازة أن يرتفع إشغال الغرف الفندقية بنسب تُراوح بين 20– 40%، وتستحوذ الفنادق الشاطئية والفنادق القريبة من مراكز التسوق على الحصة الأكبر من النزلاء. كما أن الحركة السياحية ستنشط عموماً بعد عيد الفطر، مقارنة بالمستويات خلال شهر رمضان، الأمر الذي سينعكس على قطاعات اقتصادية أخرى مثل مبيعات التجزئة والطيران وغيرها.

ومن جهته، قال الخبير السياحي رياض الفيصل: جميع المؤشرات تؤكد أن القطاع السياحي مقبل على حركة سياحية نشطة خلال عطلة العيد وما بعدها، سواء من السوق المحلي أو من الأسواق الخارجية الأمر الذي يسهم في رفع معدلات الإشغال لدى الفنادق ونشاط حركة التجزئة في المراكز التجارية بالإضافة إلى نشاط حركة السفر.

وذكر أن هناك منافسة بين الفنادق على طرح العروض الترويجية المتنوعة التي تستهدف استقطاب العائلات والأفراد، موضحاً أن السياحة الداخلية ما زالت تتصدر المشهد السياحي في الدولة مع وجود ارتفاع ملحوظ في الإقبال على السفر مقارنة بعطلة العيد الماضي.

وقال المدير العام لفندق «رامادا» داون تاون أبوظبي، إسماعيل إبراهيم: هناك تحسن ملحوظ في معدلات الإشغال بفنادق أبوظبي، ومن المتوقع أن تواصل نسب الإشغال الارتفاع تدريجياً لتصل إلى معدلات جيدة خلال عطلة العيد مع زيادة إقبال المواطنين والمقيمين على السياحة الداخلية بعد تخفيف القيود أخيراً.

وأضاف أن فندق «رامادا» داون تاون أبوظبي استعد للعيد بمجموعة من العروض المتنوعة والخصومات التي تستهوي العائلات والأفراد، مشيراً إلى أن هذه العروض تسري حتى نهاية عطلة العيد. ويمكن تمديدها على حسب الطلب والإشغال.

ومن جهته، قال وليد العوا مدير عام فندق تماني مارينا: المؤشرات الأولية تؤكد أن الحجوزات الفندقية ستشهد تحسناً كبيراً خلال عطلة عيد الفطر المبارك التي ستشكل انطلاقة حقيقية للموسم السياحي، لافتاً إلى وجود تنافس بين الفنادق على استقطاب الزوار والعائلات من السوق المحلي حيث بدأت الفنادق بالترويج لخدماتها وطرح العروض السعرية لاستقطاب أكبر شريحة ممكنة من النزلاء.

وأضاف أن السياحة الداخلية هي المصدر الرئيسي لنزلاء الفنادق خلال عطلة العيد وأن العائلات من المواطنين، والمقيمين، تستحوذ على النسبة الأكبر من الحجوزات، موضحاً أن مستويات الإشغال سجلت تحسناً مستمراً مقارنة بالفترات السابقة، فيما نتطلع إلى تسجيل نسب إشغال أكبر في الأيام القليلة المقبلة، خاصة في فترة العيد.

قال صالح مصطفى الذي يعمل في إحدى شركات المقاولات إنه قرر عدم السفر خلال عطلة الربيع وقضاء الإجازة داخل الامارات، مشيراً إلى أن هناك العديد من العروض التي تختلف من فندق إلى آخر، لكنه يفضل قضاء الإجازة في إحدى المنتجعات الشاطئية البعيدة عن صخب المدينة.

وأفاد بأن هناك العديد من الخيارات المناسبة خلال الفترة الحالية خاصة في إمارة رأس الخيمة، لكن قبيل عطلة العديد فإن الطلب على المنتجعات والفنادق يصل إلى ذروته وبالتالي ترتفع الأسعار الى مستويات قياسية وتصبح الخيارات محدودة جداً.

وقالت أم محمد: أحرص دائماً على الحجز المبكر بهدف الحصول على أفضل الأسعار والأماكن، وإنها قامت بالحجز لعائلتها خلال عطلة عيد الفطر في أحد الفنادق في دبي التي تتميز بتقديمها خدمات مثالية للأطفال، لافتة إلى أنها استفادت من عرض على أسعار الغرف الفندقية يتضمن خصماً يصل الى 20% بالإضافة إلى خدمات أخرى مجانية للأطفال.

ومن جهته، قال علي منصور المقيم في إمارة أم القيوين: نتيجة لارتفاع أسعار تذاكر السفر في العيد إلى أعلى مستوياتها قررت قضاء عطلة العيد في دبي وبعد ذلك السفر لقضاء الإجازة السنوية مع عائلتي في الأردن، مضيفاً أن هناك العديد من عروض الإقامة الفندقية خلال عطلة العيد وهي تختلف بحسب كل فندق وأن أسعار الغرف الفندقية مقبولة مقارنة بالسنوات السابقة.

#بلا_حدود