الخميس - 13 مايو 2021
الخميس - 13 مايو 2021
أحمد بالهول الفلاسي.

أحمد بالهول الفلاسي.

«الفلاسي» يلتقي رواد أعمال ومستثمرين في حاضنة الأعمال «in5» بدبي

استضافت حاضنة الأعمال «in5»، التابعة لمجموعة تيكوم، الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، وزير دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، حيث التقى خلال الزيارة كبار المسؤولين في الحاضنة ونخبة من رواد الأعمال والمستثمرين واطلع على إنجازات الشركات الناشئة، وناقش مستقبل وفرص تعزيز قطاع ريادة الأعمال في دولة الإمارات، وترسيخ جاذبية الدولة عالمياً كمركز رائد للمواهب والشركات الناشئة.

وشارك في اللقاء المفتوح وفد رفيع المستوى من «دبي القابضة» يتقدمهم عبدالله بالهول، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في دبي القابضة لإدارة الأصول، وماجد السويدي المدير العام لمدينة دبي للإعلام وعمار المالك المدير العام لمدينة دبي للإنترنت، وتخللت الجولة اجتماعات ونقاشات مع مجموعة مستثمرين ورواد أعمال ومؤسسي شركات ناشئة ممن يسهمون بدور حيوي في إثراء بيئة الأعمال في دولة الإمارات والمنطقة ككل.

وخلال اللقاء، استعرض ماجد السويدي أبرز إنجازات الحاضنة والشركات الناشئة فيها خلال السنوات الماضية، حيث احتضنت منذ التأسيس أكثر من 450 شركة ناشئة في برنامج يمتد 3 سنوات في قطاعات محورية هي التكنولوجيا والتصميم والإعلام، منها 280 نشطة حالياً، فيما تخرجت العديد من الشركات من البرنامج سابقاً ويسهمون حالياً في دعم نمو اقتصاد دبي وجهود تنويع الموارد فيها.

كما استقطبت الشركات الناشئة ضمن الحاضنة تمويلات واستثمارات مباشرة بقيمة 465 مليون درهم بين عام 2013 وحتى منتصف العام الماضي.

والتقى الدكتور أحمد بالهول الفلاسي خلال الزيارة مجموعة من الشركات الناشئة منها Desert Control التي تقدم حلولاً لمكافحة التصحر وتعزيز الأمن الغذائي، وDerq منصة الذكاء الاصطناعي الحائزة على جوائز عدة لدورها في خفض الحوادث المرورية وإنقاذ مستخدمي الطرق، ومنصة التدريب Sxill Labs التي تقودها نخبة من رائدات الأعمال الإماراتيات، وUshine المنصة التي تجمع المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي.

كما قدمت شركتا الاستثمار ورأس المال الجريء Dubai Angel Investors وGlobal Ventures شرحاً عن الفرص الكامنة في تمويل الشركات الناشئة بالمنطقة وآفاقه المستقبلية، وقدمتا توصيات حول كيفية تعزيز جاذبية الشركات الناشئة في دولة الإمارات للمستثمرين العالميين.

وقال الدكتور أحمد بالهول الفلاسي: «تتبوأ دولة الإمارات مكانة رائدة ومتقدمة على أهم المؤشرات العالمية كونها واحدة من أفضل الوجهات وأكثرها جذباً لرواد الأعمال من كافة أنحاء العالم، وهذه المكانة تحققت بفضل توجيهات القيادة الرشيدة الداعمة للشركات الناشئة والمشاريع الصغيرة والمتوسطة باعتبارها لاعباً رئيسياً في تحقيق أهدافنا وتوجهاتنا في المستقبل والمتمثلة في بناء اقتصاد معرفي مستدام قائم على الابتكار، وذلك من خلال العمل على ترسيخ مفهوم ريادة الأعمال بين الشباب مع العمل في الوقت ذاته على توفير المقومات والبيئات الحاضنة، وتعزيز الخدمات والحوافز والتسهيلات التي تضمن نموها وازدهارها، وبما يسهم في تنويع الاقتصاد واستدامته ورفع تنافسيته عالمياً».

وأضاف: «لدى دولة الإمارات الكثير من النماذج الملهمة لشركات بدأت ناشئة وتحولت إلى رائدة لها حضورها ومكانتها في مختلف دول المنطقة والعالم»، وتابع: «يعتبر قطاع الشركات الناشئة من القطاعات الأساسية لدعم النمو الاقتصادي نظراً للدور الذي يقوم به في تحفيز الإبداع والابتكار وتنمية المواهب، والمساهمة الفاعلة في إيجاد حلول مستدامة لكثير من التحديات في القطاعات ذات الأهمية الاستراتيجية».

وأشاد بالدور المهم الذي تقدمه حاضنة الأعمال in5 في تمكين المواهب وإطلاق طاقاتهم الإبداعية الكامنة أو من خلال توفيرها بيئة حاضنة ومتكاملة وخدمات متطورة تحفز رواد الأعمال من الشركات الناشئة على تقديم أفكار خلاقة تسهم في تسريع وتيرة بناء اقتصاد يقوم على المعرفة والابتكار ويصنع مستقبلاً أفضل للأجيال القادمة.

وحول مكانة دولة الإمارات العالمية في مجال ريادة الأعمال ودور حاضنة الأعمال «in5» في تعزيز بيئة ريادة الأعمال وتحفيز الابتكار، قال ماجد السويدي: «باتت دولة الإمارات وجهة جاذبة لرواد الأعمال والمستثمرين العالميين، مدعومة برؤية القيادة الرشيدة ومتابعتها الحثيثة لقطاع ريادة الأعمال، والبنية التحتية المتطورة، وأفضل التشريعات والقوانين الجاذبة للأعمال، والخدمات الحكومية الرقمية الرائدة».

وأضاف: «لقد مكنت ريادة الأعمال في دولة الإمارات الشركات الناشئة من خلق فرص نمو وصلت بها إلى العالمية، ونتطلع في حاضنة الأعمال in5 بمراكزها الثلاثة في مختلف أنحاء دبي للمساهمة في مسيرة بناء اقتصاد تنافسي ومتنوع قائم على المعرفة والابتكار يبرز ويمّكن المواهب المحلية ويستقطب أفضل المواهب العالمية».

وأشار السويدي إلى أن «in5» انطلقت عام 2013 لتمكين ورعاية المواهب ورواد الأعمال، حيث تزودهم بخمس مزايا رئيسية تتضمن سهولة تأسيس الأعمال، ومساحات العمل المشتركة والإبداعية والمرافق المتخصصة، والتوجيه والإرشاد، وورش العمل وفعاليات شبكات الأعمال، وفرص التواصل وبناء العلاقات والوصول إلى شبكة واسعة من المستثمرين والشركاء الاستراتيجيين. وتضم حاضنة الأعمال لجنة إرشاد وتوجيه يشترك بعضويتها أكثر من 20 خبيراً يمثلون شركات محلية وعالمية مثل أكسنتشر ومايكروسوفت ومجموعة شلهوب وغيرها ومن الشركات الرائدة.

وتمتلك الحاضنة برنامج عضوية يوفر للطلاب والمهنيين المستقلين والمحترفين ورواد الأعمال إمكانية الاستفادة من مختبرات النماذج الأولية والطابعات ثلاثية الأبعاد والمنشآت الأخرى بأسعار تنافسية.

وتواصل دولة الإمارات العربية المتحدة جهودها لتوفير بيئة داعمة للشركات الناشئة ورواد الأعمال، تحكمها أفضل القوانين والقواعد التنظيمية بما في ذلك الجنسية والإقامة الذهبية للمواهب الاستثنائية وغيرها من المبادرات والبنية التحتية والخدمات الضرورية لتسهيل ممارسة الأعمال التجارية، ما يرسخ مكانة الدولة كمركز عالمي للشركات الناشئة والمواهب في شتى المجالات.

وحلت دولة الإمارات في المرتبة الأولى إقليمياً، والرابعة عالمياً في المؤشر العالمي لريادة الأعمال 2020، بحسب التقرير الصادر عن المرصد العالمي لريادة الأعمال، متجاوزة بذلك العديد من الاقتصادات العالمية الكبرى ضمن الترتيب العام للمؤشر، مثل الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمملكة المتحدة وأستراليا، والعديد من دول الاتحاد الأوروبي والصين واليابان وكوريا الجنوبية.

#بلا_حدود