الجمعة - 07 مايو 2021
الجمعة - 07 مايو 2021
No Image Info

15% نمو تمويل السيارات في السوق الإماراتي خلال رمضان



توقع وكلاء سيارات وخبراء مصرفيون أن تنمو نسب تمويل السيارات في السوق الإماراتي خلال شهر رمضان بأكثر من 15% مقارنة بالأشهر الأخرى، نتيجة تأجيل كثير من المتعاملين قرارات الشراء إلى الشهر الفضيل، للاستفادة من العروض التي تطرحها الوكالات والبنوك على حد سواء.

وأفاد متعاملون، بأنهم ينتظرون شهر رمضان من أجل الاستفادة من العروض المعززة التي تطرحها الوكالات، لافتين إلى أن العروض قد تكون موجودة في كافة الأوقات، إلا أن عروض رمضان دائماً تتسم بالتنوع، فيما أكد مسؤولو وكالات سيارات وخبراء مصرفيون، أن البنوك تعقد شراكاتها مع الوكالات لتقديم عروض تمويلية، ستبدأ هذا العام من مستويات تقل عن 2%.


وقالت لمياء ضرار إن عروض السيارات في رمضان تسهم في تخفيض ثمن السيارة بنسبة كبيرة، فيما أشار حسن ذكريا إلى أن عروض الصيانة والخدمة ترتفع من 50 ألف كم أو سنتين في الأوقات العادية إلى 100 ألف كم و5 سنوات خلال رمضان، بينما أوضح تمّام خوري، أن شهر رمضان الفترة الأفضل لشراء سيارة، سواء من التمويل وعروض الأسعار وعروض الصيانة.

ترقب العروض

وأفاد مدير عام «كيا الإمارات» محمد خضر، بأن أغلب المتعاملين الراغبين بشراء سيارة ينتظرون العروض التي يتم طرحها في الشهر الفضيل، والتي تراوح بين خصومات وضمان وصيانة مجانية، متوقعاً أن يراوح نمو المبيعات خلال رمضان بين 10 و15% وبنفس النسب بحركة التمويل المصرفي.

وأشار إلى أن البنوك بدأت قبل شهر رمضان محادثات مع الشركات والوكالات لإطلاق حملات مشتركة بعروض تمويلية تلامس الـ2%.

نمو استثنائي

ومن جانبه، أفاد المدير العام لفولكس واجن أبوظبي - شركة علي وأولاده الوكيل الحصري في أبوظبي، عمار الجهماني، بأن بعض عروض مبيعات السيارات ومنها فولكس واجن بدأت مبكراً هذا العام مع منتصف شهر مارس، الأمر الذي سيصل بالمبيعات إلى ذروتها، متوقعاً أن تكون نسبة النمو في حجم المبيعات خلال شهر رمضان استثنائية بالنسبة لوكالة فولكس واجن، الأمر الذي يرتبط بوصول الكثير من الموديلات الجديدة التي كانت غير متوفرة خلال الفترة السابقة بسبب جائحة كورونا وتعليق الإنتاج في بعض مصانع الشركة.

وحول التمويل البنكي أشار الجهماني إلى أن الوكالة عقدت شراكات مع عدة بنوك للتمويل بأسعار تنافسية تبدأ من 1.89%، وبالتالي فالنمو في التمويل سيكون بالتوازي مع نمو حجم المبيعات.

ولفت إلى أن عروض شهر رمضان المبارك لهذه السنة تتسم بالتنوع ما بين الضمان لخمس سنوات والخدمة المجانية لسبع سنوات، أو الحصول على خصومات تصل إلى 15% من السعر الأصلي، كما توفر الوكالة برنامجاً وعروضاً مخصصة للتأجير طويل الأمد.

ومن جهتها، أفادت الخبيرة المصرفية عواطف الهرمودي، أن عروض الوكالات باتت أكثر استمرارية، لكن يبقى الكثير من المتعاملين ينتظرون عروض الشهر الكريم، وبالتالي فنمو حركة التمويل من حيث عدد المعاملات وقيم التمويل مقارنة بالأشهر الأخرى من العام أمر واقع.

وقالت: «يأتي رمضان هذه السنة في وقت تتحسن فيه الظروف الاقتصادية ويرتفع الشعور بالأمان الوظيفي، وبالتالي من قام بتأجيل قرار شراء السيارة قد يتخذ هذه الخطوة في هذا الوقت».

بدوره، أفاد الخبير المصرفي حسن الريس، بأن الوقت الراهن مع تراجع أسعار الفائدة إلى مستويات غير مسبوقة، يعتبر الأنسب للاقتراض لمختلف الأغراض، ولا شك سيستفيد قطاع السيارات من تراجع الفائدة، مشيراً إلى أن المتعاملين ينتظرون رمضان للاستفادة من مختلف العروض، سواء السعرية أو الخاصة بالضمان والصيانة، وبالتالي سيسهم كل ذلك في ارتفاع المبيعات والتمويل بنسب تصل إلى 15% أو تفوق ذلك في العموم.
#بلا_حدود