الخميس - 13 مايو 2021
الخميس - 13 مايو 2021

رمضان يرفع تحويلات الوافدين 10% في شهري أبريل ومايو

توقع مسؤولون في قطاع الصرافة والتحويل المالي المحلي ارتفاع إجمالي تحويلات الوافدين خلال شهري أبريل ومايو بنحو 10% بدفع من عيدية شهر رمضان وعيد الفطر، مشيرين إلى أن شهر رمضان من كل عام ينعكس على حجم التحويلات إيجاباً، لا سيما لبعض الوجهات الإقليمية العربية والوجهات الآسيوية، فيما أشار متعاملون إلى أن بعض المناسبات، خاصة رمضان والأضحى يعتبران موسماً لتحويل العيديات لذويهم في بلدهم الأم.

ولفت مسؤولو قطاع الصرافة إلى أن كلاً من مصر والأردن يتصدران التحويلات خلال رمضان من حيث النمو، فيما تتصدر كل من باكستان والهند وبنغلاديش الوجهات الأسيوية، موضحين أن بداية شهر رمضان واكبت منتصف شهر أبريل، وبالتالي فالحوالات ستبدأ بالنمو مع مطلع الشهر فور نزول رواتب الموظفين، وكذلك فالعيد في منتصف الشهر اللاحق وبالتالي سترتفع الحوالات بشكل كبير مرة أخرى مع بداية شهر مايو.

وتفصيلاً، قال المقيم، أحمد عبدالحميد، إن التحويلات المالية لذويه قد تنقطع بعض الأشهر لكن لا بد منها في بداية شهر رمضان أو قبل العيد، وكذلك في عيد الأضحى.

وفي السياق ذاته، أشار المتعامل شادي نصر إلى أن العيدية لا بد منها في شهر رمضان، فكثير من المقيمين ينتظرون هذه المناسبة للتحويل إلى ذويهم للمساهمة في تغطية نفقات الشهر الكريم والعيد.

وبدورها، قالت المقيمة، درية مراد: «في عموم أوقات السنة ترتبط التحويلات بالوضع المادي، لكن في بعض المناسبات خاصة في شهر رمضان لا بد من إرسال العيدية».

وأفاد رئيس مجلس إدارة مجموعة مؤسسات الصيرفة والتحويل المالي، والرئيس التنفيذي لشركة الأنصاري للصرافة، محمد الأنصاري، بأن التحويلات المالية للوافدين ترتبط بشكل مباشر بالمناسبات والأعياد، فيما تختلف نسب النمو إلى مختلف الوجهات بحسب المناسبة، ففي رمضان يتركز النمو في الحوالات إلى الوجهات والدول ذات الغالبية المسلمة أو التي يتواجد فيها مسلمون كباكستان وبنغلاديش بالإضافة إلى الهند.

كما أشار إلى أن هذه الفترة من كل عام تشهد ارتفاعاً في تحويلات الوافدين إلى مختلف البلدان العربية، على رأسها مصر والأردن، متوقعاً أن يصل النمو في حجم الحوالات خلال شهري أبريل ومايو بدفع من رمضان والفطر إلى 10% مقارنة بالأشهر الأخرى.

وفي السياق ذاته، توقع الرئيس التنفيذي لشركة «إنستينت كاش» للتحويلات المالية، سلطان المحمود، أن تراوح نسبة النمو في التحويلات المالية خلال شهري أبريل ومايو بين 5 و10%، لافتاً إلى أن نحو 5 وجهات تتصدر النمو خلال شهر رمضان في العموم هي باكستان وبنغلاديش والهند، بالإضافة إلى مصر والأردن، لافتاً إلى أن أغلب وجهات المنطقة تشهد نمواً في قيم التحويل خلال هذه الفترة.

وأشار إلى أن الكثير من المتعاملين يزيدون من قيم تحويلاتهم خلال هذه الفترة، وبالتالي فالزيادة ستكون على أساس أعداد الحوالات المالية إلى الخارج وعلى أساس قيم إجمالي التحويلات.

وبدوره أفاد الخبير المصرفي أمجد نصر، بأن العيدية تعتبر من أهم العوامل التي تدعم التحويلات المالية في العديد من الفترات، ففي أعياد الفطر والأضحى والمناسبات الإسلامية الأخرى يتركز النمو إلى الوجهات الآسيوية والإقليمية، فيما يتركز في مناسبات أخرى إلى وجهات أوروبية أو آسيوية، لافتاً إلى أن النمو يأتي مدفوعاً بارتفاع أعداد الحوالات المالية كون الكثير من الأشخاص يقصرون تحويلاتهم على المناسبات، فيما يعمد من يجري تحويلات شهرية إلى زيادة قيمة الحوالة في المناسبات.

#بلا_حدود