الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021
جبل علي (أرشيفية)

جبل علي (أرشيفية)

5 عوامل تعزز مكانة الإمارات عالمياً بمجال التجارة الخارجية

قال تقرير حديث صادر عن شركة «سنشري فاينانشال»، إن هناك 5 عوامل ستساهم في تسارع نمو التجارة الخارجية لدولة الإمارات خلال عام 2021 وذلك بعد أن نجحت في مواجهة التحديات الاقتصادية وعززت من مكانتها التجارية خلال عام جائحة كورونا.

وأوضح التقرير أن تلك العوامل تتضمن: «الموقع الاستراتيجي للدولة، السياسات الاقتصادية الاستباقية للحكومة، توسيع حملات اللقاح، التوسع في العلاقات الدبلوماسية والتجارية، ومعرض إكسبو 2020 دبي».

وبين التقرير أن التجارة تعتبر بمثابة شريان حياة أساسي لنمو اقتصاد الإمارات وذلك بفضل موقعها الاستراتيجي بين قارات العالم والذي يسهل الوصول إليها ومن ثم سيكون عاملاً رئيسياً في تعافي التجارة الخارجية لها مع دول العالم، مشيراً إلى أن عام 2020 عام غير مسبوق مليء بالتحديات الاقتصادية والصحية التي أثرت سلبًا على الاقتصادات العالمية الكبرى.

بدوره، أوضح رئيس الباحثين لدى «سنشري فاينانشال»، أرون ليزلي جون، في إفادة عبر البريد الإلكتروني لـ«الرؤية»، أن دولة الإمارات باعتبارها المحور الرئيسي للسياحة والتجارة كانت أسرع دول منطقة الشرق الأوسط تعافياً بعد سيطرتها الناجحة على تفشي فيروس كورونا وهو ما حد من الآثار الاقتصادية السلبية للجائحة عليها.

وأشار إلى أن من تلك العوامل أيضاً السياسات الاقتصادية الاستباقية للحكومة في التعامل مع تداعيات الأزمة والتي ما زالت تدعم القطاعات الاقتصادية لتحقيق التعافي الكامل.

ولفت إلى أن هذا العام كان له دور إيجابي في الحد من الآثار السلبية للوباء على مختلف القطاعات الحيوية وعلى النشاط الاقتصادي بشكل خاص.

وأوضح أن التوسع بحملات اللقاح، ونطاق السياسات الاقتصادية التيسيرية قد يوفران بعض الحماية والتعافي أيضاً لقطاع التجارة والخدمات اللوجستية الإماراتي خلال عام 2021.

ورجح التقرير أن يقدم معرض إكسبو 2020 دبي المقرر إقامته في أكتوبر من هذا العام بعض الدعم للقطاع.

وأشار إلى أن الاقتصاد الإماراتي قد يشهد انتعاشًا تجاريًا أسرع بسبب التحسن الوشيك للسياحة القادمة، وزيادة الطلب على السلع المادية مع اقتراب العالم من التعافي الاقتصادي وتحسين العلاقات التجارية مع نظرائه بالشرق الأوسط.

يشار إلى أن مجلة «جلوبال تريد ريفيو» البريطانية توقعت مؤخراً، ارتفاع صادرات الإمارات في نهاية العام الجاري بنسبة 2%، بالمقارنة مع نهاية 2020 بدعم عودة خطط تنوع اقتصادها، وتوسيع هيكل صادرات الدولة ليشمل المزيد من السلع المُصنّعة وأيضاً الخدمات التقنية.

#بلا_حدود