الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021
No Image Info

10 عوامل تعزز مكانة الإمارات عالمياً كوجهة جاذبة لرجال الأعمال الدوليين

قال تقرير حديث صادر عن شركة «سنشري فاينانشال»، إن هناك 10 عوامل تعزز من مكانة الإمارات كوجهة جاذبة للمستثمرين ورجال الأعمال الدوليين في ظل فرض ضرائب من قبل مجموعة السبع، والتي اتفقت مؤخراً على فرض ضرائب على أرباح الشركات الكبرى بنسبة 15%.

وأوضح رئيس الباحثين لدى «سنشري فاينانشال»، أرون ليزلي جون، في إفادة عبر البريد الإلكتروني لـ«الرؤية»، بأن انخفاض نسبة الضرائب بالبلاد والتي لا تتجاوز 5% مقارنة بدول العالم من العوامل الرئيسية الجاذبة للمستثمرين إلى الإمارات.

وأشار إلى أن من العوامل التي ستساعد الإمارات في البقاء كمركز تجاري جذاب للمستثمرين ازدهار اقتصادها والتعافي من تداعيات وباء كورونا المستمر في ظل تزايد حملات التطعيم. ولفت إلى أن تعديل صندوق النقد الدولي لتوقعاته حيال النمو لاقتصاد الإمارات في تقريره الأخير عن آفاق الاقتصاد العالمي لتكون النسبة مضاعفة وتصل إلى 1.3% لعام 2021 يزيد من جذب رؤوس الأموال الاستثمارية للبلاد.

وأوضح أن الوصول الجغرافي السهل للبلاد وذلك في بضع ساعات طيران لمن يرغب في زيارتها من مواطني الدول الأوروبية وأمريكا الشمالية وجنوب شرق آسيا، وتواجدها في موقع وسط بين الغرب والشرق يلعب دوراً خاصاً في جذب الموهوبين للإمارات من جميع دول العالم.

وتابع: أن سهولة ممارسة الأعمال التجارية وتصنيف دولة الإمارات بالمرتبة 16 عالمياً وفقاً لتقرير البنك الدولي «سهولة ممارسة الأعمال 2020»، بالإضافة لاحتلاها المرتبة الـ15 عالمياً في مؤشر الثقة للاستثمار الأجنبي المباشر لعام 2021 الصادر مؤخراً، يظهر نقاط القوة المستمرة في دعم الجهات التنفيذية بالبلاد للمستثمرين.

وأشار إلى أن قوة عملة الدرهم واستقرارها وعدم تعرضها للتقلب رغم تحديات الجائحة يجعل الإمارات مكاناً مناسباً لجميع الشركات التجارية الراغبة في التقدم بنشاطها ونمو أرباحها.

وبين أن الامتيازات التي تتيحها المناطق الحرة وأبرزها توفير أسهل وأبسط وأسرع إجراءات بالمنطقة وإتاحة الملكية الكاملة للشركات يجعل الإمارات خياراً مفضلاً للمستثمرين العالميين.

وأوضح التقرير أن امتلاك الإمارات لشبكة نقل وإمدادات قوية يجعل منها المركز التجاري الأميز بين دول المنطقة لأكثر من 2 مليار شخص بآسيا وأفريقيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا في ظل عدم وجود حواجز تجارية.

وأشار التقرير إلى أن تسهيل نظام التأشيرات الجديدة للمستثمرين الدوليين أدى إلى تحفيز أصحاب الأعمال الوافدين أكثر من أي وقت مضى لتجسيد نماذج فريدة عالميا.

ولفت إلى أن البنية التحتية القوية لقطاع الفنادق والضيافة ستعزز من التجربة الناجحة المرتقبة لمعرض إكسبو دبي.

وأوضح التقرير أن الاستثمار في التكنولوجيا بالإمارات يعزز من رغبتها في التنويع بعيداً عن النفط ودفعها لإطلاق سلسلة من المبادرات دعمت انتقالها نحو اقتصاد قائم على المعرفة في مرحلة ما بعد الجائحة.

#بلا_حدود