الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021
أرشيفية

أرشيفية

إطلاق مكتب أبوظبي للمقيمين

اعتمدت اللجنة التنفيذية لإمارة أبوظبي إطلاق «مكتب أبوظبي للمقيمين»، لتقديم المبادرات والبرامج التي تعزز مكانة أبوظبي وجهة عالمية مفضلة للعيش والعمل والازدهار.



ويأتي المكتب كجزء من جهود الإمارة لتسخير كافة القدرات لدعم المجتمع المحلي الغني، وجعل الإمارة مكاناً يتطلّع الجميع للعيش فيه، حيث يعمل المكتب على تعزيز التنوع المجتمعي لإمارة أبوظبي، من خلال تقديم الدعم والمساعدة المستمرة للمقيمين طوال فترة إقامتهم في الإمارة.



ويعمل المكتب التابع لدائرة التنمية الاقتصادية - أبوظبي، على توفير الدعم للمقيمين من خلال المساهمة في وضع سياسات من شأنها تحسين نمط الحياة، وذلك من خلال توفير مجموعة من البرامج والمبادرات بالشراكة مع الهيئات الحكومية وغير الحكومية، تتضمن خدمات ذكية لطلبات التأشيرات والتسهيلات الخاصة بممارسة الأعمال والرد على الاستفسارات، بالإضافة إلى توفير إرشادات تسهّل الانتقال إلى أبوظبي للمقيمين الجدد.



وإيماناً منها بأهمية دور المقيمين في بناء مستقبل إمارة أبوظبي، تعكف حكومة الإمارة على إجراء أبحاث ودراسات وتنظيم العديد من الأنشطة والفعاليات بهدف خلق قنوات فاعلة للتواصل مع المقيمين وتزويدهم بكافة المعلومات والخدمات الداعمة لتعزيز شعورهم بالانتماء.



وقال محمد علي الشرفاء، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية - أبوظبي: «نشعر بالامتنان للدور الأساسي والمؤثّر للمقيمين في مجتمعنا، وإننا نقدّر المساهمة الكبيرة التي يقدّمونها في التنمية المستدامة للإمارة. وسيدعم مكتب أبوظبي للمقيمين التزامنا في تعزيز مكانة أبوظبي مكاناً للاستقرار طويل الأمد وموطناً لكل من يقيم فيه، من خلال مجموعة من المبادرات التي ستدعم المجتمع المحلي في تحقيق إمكاناته الشخصية والمهنية».



وأضاف: «أن مكتب أبوظبي للمقيمين هو جزء من رؤية حكومة أبوظبي لتعزيز مجتمع غني بتنوّع ثقافاته، وسيضمن المكتب حصول المقيمين من جميع الجنسيات على الدعم والخدمات التي تمكّنهم من العيش بمستوى معيشي عالي الجودة في مختلف مناطق أبوظبي».



وتصدّرت إمارة أبوظبي قائمة المدن الأكثر أماناً في العالم لخمس سنوات على التوالي حسب تصنيف موقع Numbeo المتخصص في رصد تفاصيل المعيشة، وحافظت على موقعها الرائد عالمياً في التصدي لجائحة كوفيد-19 حسب تصنيف Deep Knowledge Group، وذلك انطلاقاً من التزامها على الدوام بتقديم مستوى حياة راق لجميع المقيمين.



وتحتضن أبوظبي أكثر من 2.2 مليون وافد من أكثر من 200 جنسية، وتفخر بكونها مدينة متطوّرة وحضارية مبنية على الطموح والابتكار والشموليّة والتنوّع، كما حصلت على لقب أفضل مدينة للمغتربين في الشرق الأوسط واحتلت المرتبة العاشرة بين أكثر المدن شعبية للوافدين على مستوى العالم حسب مؤشر الاستقرار ومؤشر الإسكان، وذلك وفقاً لتصنيف InterNations Expat City لـ66 مدينة، فيما احتلت الإمارة المرتبة الخامسة كأكثر مكان يفضّله الوافدون للعمل لعام 2021 بحسب تصنيف Boston Consulting Group وThe Network.



ويسعى مكتب أبوظبي للمقيمين إلى تعزيز مكانة أبوظبي وجهة عالمية للمواهب وداعماً أساسياً للتنوع الاقتصادي والتنمية المستدامة، وذلك من خلال تقديم مجموعة من الخدمات والمبادرات التي سيتم تطبيقها خلال الأشهر المقبلة.



وقال سامح القبيسي، المدير التنفيذي لمكتب الشؤون التنفيذية في دائرة التنمية الاقتصادية - أبوظبي: «مهمتنا في مكتب أبوظبي للمقيمين هي السعي الدؤوب لرفع مستوى الحياة على كافة الأصعدة، ما يمنح الجميع مكاناً يحققون فيه أحلامهم وطموحاتهم وسط مجتمع غني بثقافاته وإمكاناته».



وأضاف القبيسي: «تركّز خدماتنا على تسهيل الوصول للمعلومات، ومنح الإقامات طويلة الأمد، وتلبية احتياجات المقيمين، ما يمنحنا الفرصة كمجتمع محلي لتحقيق التطوّر المستمر وتمكين كل مقيم في الإمارة من الاستقرار وتحقيق كل ما يصبو إليه، حيث يعكس ذلك الإنجازات التي حققتها إمارة أبوظبي على الصعيد العالمي، والتي تهدف دائماً إلى توفير مستوى معيشي منقطع النظير ومفعم بالاستقرار والراحة والأمان لكل المقيمين، وسنعمل على الدوام لنحافظ على هذه الصدارة».

#بلا_حدود