الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

نورة الخاطري.. أسست منصة تستوعب 100 مشروع منزلي

استطاعت رائدة الأعمال الإماراتية، نورة الخاطري، تأسيس منصة «ذا فالي» للمشاريع الوطنية التي تجمع 61 مشروعاً منزلياً تجارياً متنوعاً في مكان واحد، حيث تستوعب المنصة نحو 100 مشروع، بهدف تنشيط الحركة الاقتصادية وتطويرها وتسويقها ضمن خطة موحدة.

واعتبرت نورة الخاطري أن هذا المشروع يأتي ضمن أولوية خدمة مجتمعية لدعم أصحاب المشاريع التجارية ممن تضررت أعمالهم نتيجة التداعيات الاقتصادية التي سببتها أزمة جائحة كورونا، من ثم هدف اقتصادي ربحي يشمل جميع القائمين على العمل.

وتالياً نص الحوار:
  • كيف تكونت فكرة تأسيس منصة تجارية تجمع المشاريع المنزلية في مكان واحد؟
لاحظت خلال الفترة الماضي إغلاق مجموعة من المحال التجارية التي أتعامل معها بشكل شخصي أبوابها بسبب تداعيات جائحة كورونا، والتي تعرضت لانخفاض الإيرادات المالية بسبب تراجع حجم المبيعات لديها، الأمر الذي وضعني أمام حالة من التفكير، وتساءلت: «كيف يمكن لهذه المشاريع أن تتجاوز هذه الأزمة الاقتصادية؟»، وصولاً إلى فكرة المشروع بعد نقاش عميق مع عدد من أصحاب المشاريع المنزلية من رائدات الأعمال.

ومن اهتماماتي الشخصية إعلام تطبيقي وماجستير الإدارة في الذكاء الاصطناعي هو تقديم الإرشاد والاستشارات في مجال التسويق، والإيجابية في العمل وتجاوز التحديات، وهنا لاحظت أن معظم التجار لا يملكون خططاً تسويقية أو تطويرية لمنتجاتهم، ما قادني نحو هذه الفكرة التي لاقت ترحيباً كبيراً من كافة المشاركين في المشروع، والبالغ عدد مشاريعهم 61 مشروعاً.
  • كيف تمت بلورة الفكرة على أرض الواقع؟
أؤمن بأن المشروع التجاري هو المجال الحر الذي يعزز الابتكار والتنافسية، ويوفر للفرد فرصاً كثيرة في سبيل تحقيق دخل يعود عليه بالنفع، لذلك عملت على تصميم دراسة جدوى اقتصادية شاملة للمشروع من حيث المقومات والأهداف، بناء على خطط تطويرية وتسويقية لمنتجات المشاريع المنزلية الوطنية، وعرضتها على أصحاب المشاريع، وحاورتهم بالمتطلبات والأهداف وآليات التطوير، والذين أبدوا استعدادهم الكامل للمشاركة.

وأشرفت على آليات بلورة الفكرة بتأسيس منصة عرض مبتكرة تستوعب نحو 100 مشروع تجاري، وعملت على وضع رؤية شاملة لمهمات المشروع التي تنطوي على بيع المنتجات، وتقديم استشارات لرواد الأعمال من خلال تنظيم ورشات عمل للجدد منهم، وتسويقية وتطويرية للمنتجات في مكان واحد، ليكون هذا المشروع الذي أطلقنا عليه «ذا فالي» بمعنى الوادي، وهو الأول من نوعه في إمارة رأس الخيمة.
  • ما أهداف منصة «ذا فالي» للمشاريع؟
الهدف من المنصة هو جمع نحو 100 مشروع تجاري وطني في مكان واحد، ممن تعرضوا لخسائر مالية أدت إلى إغلاق أبوابها بسبب جائحة كورونا، حتى تستمر في نشاطها الاقتصادي، والتي تدعم ضمنياً المسيرة التنموية لدولة الإمارات.

وهذه المنصة تقدم استشارات لرواد الأعمال المتخصصون في صناعة الألبسة والعطور والإكسسوار وغيرها من المنتجات التجارية المتنوعة، فضلاً عن وضع خطط تطويرية لهذه المنتجات بحيث تتفق مع الطلب في السوق.

وتقدم المنصة خدمة للتجار ورائدات الأعمال الإماراتيين للحصول على مكان لعرض منتجات، بعد أن أغلقوا أبواب محالهم التجارية، وهنا تجتمع تكاليف تأسيس محل تجاري لكل مشروع من المشاركين، في تكاليف مشروع واحد فقط، ما يخفض حجم التكاليف على هذه المشاريع لتتفادى الإغلاق في الأزمات، وتحافظ على استمراريتها.

وإذا كان لرواد الأعمال مشاريع تجارية منزلية ويبحثون عن مكان حيوي تعرض فيه منتجاتهم، وعن فريق عمل مبدع يساعدهم في تطويرها والتسويق لها، بمقابل مادي معقول، يوفر عنهم تكاليف تأسيس محل تجاري وعمالة وخطط تسويقية وأنظمة محاسبة، فمنصة «ذا فالي» ذات العرض المبتكر، تهتم بكافة الأساسيات التجارية لمشاريهم الخاصة، وتقدم لهم تقارير دورية على المبيعات والأرباح بكل شفافية واحتراف.
  • ما الخطط لتطوير منصة «ذا فالي» مستقبلاً؟
نعمل الآن على تأسيس منصة إلكترونية تشمل مجموعة من المهام التي تدعم الأعمال التجارية المشاركة، منها عرض كافة المنتجات بطرق ترويجية مميزة، وتقديم ورشات عمل إلكترونية متخصصة لتقديم الاستشارات والإرشادات لرواد الأعمال.

إلى جانب تنظيم حوارات مع أصحاب المشاريع، لتطوير المنتجات بالشكل الذي يتفق مع الطلب، إذ إن المنصة تتضمن فريقاً يدرس حالة الإقبال على كافة المنتجات المعروضة ضمن المشاريع المشاركة في المنصة، والمنتج التي يقل حجم الطلب عليه، نعمل على وضع خطط لتطويره بالشكل الذي يتناسب مع ذوق المتعاملين.
  • ما أبرز المشاريع التجارية التي تتضمنها المنصة؟
المنصة تحتضن كافة المشاريع التجارية الوطنية المنزلية المتخصصة في صناعة الألبسة والعطور والإكسسوار والتحف والهدايا وغيرها من المنتجات التي تتميز بالجودة والتنافسية ضمن مجالات الأزياء والأناقة.
#بلا_حدود