الاحد - 26 سبتمبر 2021
الاحد - 26 سبتمبر 2021
No Image Info

5 قطاعات اقتصادية تستفيد من سهولة ممارسة الأعمال التجارية بالإمارات



أوضح رئيس الباحثين لدى «سنشري فاينانشال»، أرون ليزلي جون، في إفادة عبر البريد الإلكتروني لـ«الرؤية»، أن هناك 5 قطاعات رئيسية سيعود عليها فوائد كثيرة من زيادة سهولة تأسيس الأعمال التجارية في عام ما بعد كورونا وتصنيف دولة الإمارات كأفضل بيئة لتأسيس الأعمال التجارية وذلك بعد نجاحها في جذب 56% من استثمارات رأس المال المغامر بالمنطقة واحتلالها على المرتبة 16 عالمياً بتقرير «سهولة ممارسة الأعمال» في 2020 وذلك بحسب تصنيف البنك الدولي.

وقال تقرير حديث صادر عن شركة «سنشري فاينانشال»، إن قطاع الاتصالات هو أول تلك القطاعات حيث تحتل دولة الإمارات المرتبة الأولى عالمياً في العديد من مؤشرات التنافسية العالمية التي تقيس تطور وجودة البنية التحتية للاتصالات حول العالم في عام 2020، كما حافظت الإمارات على المركز الأول في مؤشرات مثل معدل الهاتف المحمول اشتراكات الإنترنت ذات النطاق العريض لكل 100 نسمة، ومعدل الاشتراكات في خدمات الإنترنت والهاتف المحمول ذات النطاق العريض، وتطوير وجودة البنية التحتية للاتصالات السلكية واللاسلكية حول العالم.

وأوضح التقرير أن الإنجازات التي حققتها الدولة هي صدى لمبادرات بناء عصر الذكاء الرقمي.

وبحسب التقرير فإن ثاني تلك القطاعات قطاع الأعمال حيث يوجد بدولة الإمارات ما يقرب من 50 منطقة حرة تشمل على سبيل المثال لا الحصر: التجارة والصناعة والطاقة المتجددة والصادرات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات. أحدث المناطق الحرة بالإمارات هي مدينة الشارقة للإعلام (شمس) وIFZA دبي.

وأشار التقرير إلى أن تسجيل الشركات في دبي أو في أي مكان في الإمارات أسهل وأبسط وأسرع في المنطقة الحرة من خارجها، مشيراً إلى أن الدولة اجتذبت مؤسسة الأعمال المحسنة والمنخفضة الكلفة العديد من رواد الأعمال الجدد في مرحلة ما بعد الجائحة.

وأما القطاع الثالث فهو قطاع العقارات حيث إنه إلى جانب سهولة ممارسة الأعمال التجارية فإن الميزة الإضافية لخطط الهجرة وتأشيرات الإقامة التي قدمتها الحكومة حافزاً إضافياً لرواد الأعمال الشباب للعيش في البلاد على المدى الطويل أمر سيؤدي بدوره إلى دعم قطاع العقارات، بحسب التقرير.

وبحسب التقرير، فإن القطاع الرابع هو قطاع الخدمات اللوجستية حيث إن الإمارات تتميز بسهولة الوصول للمواطنين المقيمين في أوروبا وأمريكا الشمالية وجنوب شرق آسيا، مشيراً إلى أن الإمارات هي المركز التجاري الرئيسي في منطقة الشرق الأوسط وتعمل كحلقة وصل لسوق يضم أكثر من 2 مليار شخص في آسيا وأفريقيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وأوضح التقرير أنه مع عدم وجود حواجز تجارية وحصص ومتطلبات استيراد متنوعة، توفر الدولة للشركات الناشئة العديد من مرافق سلسلة التوريد.

وبحسب التقرير، فإن القطاع الخامس هو قطاع السفر والسياحة حيث إنه في ظل التفاؤل الذي يدور حول نهاية الجائحة، وزيادة معدلات التطعيم، ومعرض إكسبو، فإن قطاع السفر في طريقه إلى الصعود، لافتاً إلى أنه بقدر رغبة السائحين المرتفعة في زيارة الإمارات تظل السياحة قطاعاً حيوياً لنمو الاقتصاد الإماراتي.

ووفقاً للتقرير، فإن فنادق الإمارات ظلت ثاني أكثر الفنادق ازدحاماً في العالم بعد تلك الموجودة في الصين في عام 2020 بسبب جهود الحكومة لاحتواء انتشار فيروس كوفيد-19 وهو دفع قطاع الطيران والضيافة لطفرة مالية.

وذكر التقرير أنه مع النمو في جميع المجالات، ضاعف صندوق النقد الدولي نمو الناتج المحلي الإجمالي المتوقع لدولة الإمارات بأكثر من الضعف إلى 3.1% في عام 2021.
#بلا_حدود