الاحد - 26 سبتمبر 2021
الاحد - 26 سبتمبر 2021
No Image Info

رفع استيعاب المطاعم ينشط السياحة العائلية في أبوظبي

توقع مختصون في قطاع المطاعم والضيافة المحلية أن يسهم قرار رفع الطاقة الاستيعابية للمطاعم والمقاهي في أبوظبي إلى 80% بعدد من الفوائد، منها تنشيط حركة سياحة العائلات، وهى الفئة الأكثر استهدافاً في السوق المحلي، مع تضاعف العائدات نتيجة معدلات الإنفاق الأسري، وتحفيز أصحاب المطاعم على إعادة تشغيل بعض الوحدات التي أغلقت نتيجة الركود، وبالتالي إعادة تشغيل العمالة واستعادة معدلات الوظائف.

وأشار بعضهم إلى أن اعتماد تشغيل الحصة الأكبر من الطاقة الاستيعابية يرفع ثقة السوق في التأهب للتشغيل الكامل، ما يكسر حالة الإحجام الاحترازي التي ما زالت سائدة في السوق المحلي من قبل مرتادي المطاعم مقابل نسب الاستيعابية السابقة.

ويعمل بالسوق المحلي بالدولة نحو 34 ألف مطعم، وفق آخر مؤشرات لسجل التراخيص لدى وزارة الاقتصاد، يعمل عدد كبير منها في كل من أبوظبي ودبي، فيما ما زالت المطاعم ضمن قائمة أكثر الأنشطة تصدراً للتراخيص عبر الدوائر الاقتصادية.

وقال رائد الأعمال، مالك لسلسلة من المطاعم والمقاهي المحلية، سالم حمدان، بأن تخفيض القيود في استقبال الزبائن من شأنه رفع الثقة لدى شريحة الرواد من الأسر ذات الأحجام المتوسطة والكبيرة، والتي كانت النسبة المقيدة السابقة تعد حائلاً دون ارتيادهم المطاعم، في مقابل ذلك سيعزز من العائدات المتوقعة المصاحبة للإنفاق العائلي.

من جهته، قال الشريك في سلسلة أخرى للمطاعم الصغيرة، عبدالكريم علي، إن رفع نسب التشغيل في سوق أبوظبي، والذي يعد من أنشط الأسواق المحلية، سوف يعزز معدلات الربحية مقابل الكلفة العالية للتشغيل، وما عاناه أصحاب المطاعم سواء في فترة الإجراءات الاحترازية أو الركود المرتبط بإحجام المتعاملين، أو بفترة الصيف، متوقعاً أن يسهم القرار بشكل أساسي في تنشيط حركة السياحة العائلية المحلية بالإمارة.

فيما قال المختص في قطاع السياحة والضيافة المحلي، محمود سالم، بأن استعادة أصحاب المطاعم للنسبة الأكبر من الطاقة الاستيعابية للمتعاملين يعزز ثقتهم في اقتراب السماح بالتشغيل الكامل، ما يحفزهم تدريجياً نحو خطط إعادة توسع التشغيل، سواء بتشغيل بعض الوحدات التي أغلقت استهدافاً لخفض النفقات، أو الحصول على وحدات بديلة، ويصب ذلك في المقابل في إعادة تشغيل العمالة واستعادة معدلات الوظائف.
#بلا_حدود