الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
No Image Info

6 أسباب تدعم انتعاش الطلب على الفلل السكنية بالإمارات

أظهرت مؤشرات دولية ومطورون عقاريون أن سوق الفلل السكنية في الإمارات عامة ودبي خاصة شهد عاماً استثنائياً وأرقاماً قياسية، ولا يزال يحقق المزيد من النمو في الطلب، مدفوعاً بـ6 أسباب رئيسية، تتثمل بازدياد المستثمرين الدوليين بدبي بعد تعاملها الفعال مع جائحة كوفيد-19، وإطلاق تأشيرات جديدة، والأسعار الجذابة نسبياً، وخيار مثالي للعائلات التي تبحث عن مساحة أكبر، واقتراب موعد إكسبو وتأثيراته على المدى الطويل، وقيام البنوك بتخفيض معدلات الرهن العقاري.

وتفصيلاً، قال الرئيس التنفيذي الجديد لشركة لوتاه لتطوير العقارات رجا علم الدين، إن هناك عدة عوامل لعبت دوراً في ارتفاع الطلب على الفلل منذ بداية العام الجاري، ولكن العوامل الثلاثة الرئيسية هي نقطة السعر، والزيادة في قيمة لقرض إلى القيمة، وخفض معدلات الرهن العقاري، وآثار الوباء على عمليات الإغلاق وعلى تصورات وعقلية المشترين.

وأضاف علم الدين أنه بسبب عمليات الإغلاق والقيود الممتدة المفروضة بسبب COVID والسياسة المستمرة للعمل من المنزل للعديد من الشركات، أدرك المستأجرون والمشترون أنهم يريدون ويحتاجون إلى مساحة أكبر وعلى وجه التحديد يرغبون في مساحة خارجية خاصة، والتي توفرها فقط الفيلات والمنازل المستقلة.

وتابع علم الدين، «مع استمرار الانخفاض في الأسعار، أصبحت الفلل والمنازل في متناول الجميع، ما أتاح لعدد أكبر من الناس فرصة الشراء والدخول إلى سوق الفلل، ومع قيام البنوك بعد ذلك بتخفيض معدلات الرهن العقاري وزيادة القرض إلى القيمة، وجد المشترون أنفسهم لأول مرة في وضع يمكنهم من تحمل كلفة فيلا وتغطية الدفعة الأولى والرسوم المطلوبة، والتي لم تكن ممكنة من قبل للكثيرين».

وحول توقعات استمرار ارتفاع الطلب على الفلل مع اقتراب إكسبو، قال علم الدين: «أتوقع أن تستمر أسعار الفلل في الارتفاع، ليس بالضرورة بسبب إكسبو ولكن بسبب عامل العرض والطلب، في حين أن إكسبو سيجذب المزيد من الناس إلى دبي وسيكون له تأثير طويل المدى، لا أرى أنه يؤثر على سوق الفلل على المدى القصير».

وأضاف: "من ناحية أخرى، سترتفع الأسعار ولكن ليس بنفس المعدل الذي كانت عليه في الأشهر الـ12 الماضية، وذلك ببساطة لأن ذلك غير مستدام، بدلاً من ذلك، نحن ملزمون بأن نشهد نمواً ثابتاً في الأسعار بسبب نضوج السوق والانتعاش العالمي من Covid-19".

وعن أبرز المناطق التي تجذب المستثمرين في قطاع الفلل، قال علم الدين: "بشكل عام، فإن أفضل مجتمعات الفلل أداءً من حيث الطلب والأسعار هي مناطق التملك الحر الرئيسية مثل الإمارات ليفنج، المرابع العربية، جميرا جولف إستيت، دبي هيلز، وتشترك هذه المجتمعات في العديد من الأشياء كالموقع الرائع، والمجتمعات القائمة، ومحلات البيع بالتجزئة / F & B، والمرافق الترفيهية الاستثنائية داخل المجتمعات نفسها".

وأضاف: «في حين أن العديد من المجتمعات الجديدة لديها عروض فريدة ومطلوبة، فإن المجتمعات القديمة المذكورة أعلاه قد صمدت أمام اختبار الزمن ولا تزال الأكثر جاذبية والطلب، هذا هو السبب في أننا نرى مثل هذه المناطق تتعافى بشكل أسرع من السوق العامة وترتفع الأسعار بشكل أسرع وأعلى من المناطق الأخرى».

بدورها، أكدت المديرة العامة لشركة تيمي العقارية سارة المرنان، أن الربع الثاني من العام الجاري شهد انتعاشاً في سوق العقارات بالإمارات، وظهر هذا الارتفاع في أسعار تأجير وبيع الفلل في إمارتي دبي وأبوظبي، وذلك لأن الدولة باتت ملاذاً آمناً للأثرياء والمستثمرين ورجال الأعمال بعد أن أثبتت قدرتها على مواجهة أزمة كورونا.

وذكرت المرنان بأن الفلل السكنية والتاون هاوس تعتبر خياراً مثالياً للعائلات والأسر الكبيرة لقدرتها على توفير كافة المرافق والاحتياجات والمساحات الواسعة التي تناسب متطلبات السكن بعد جائحة كورونا حيث أصبح العمل والدراسة من المنزل.

وأفادت بأن تصحيح القيمة الإيجارية للشقق والفلل جاء في مصلحة المستأجر الذي يبحث عن وحدات سكنية تناسب احتياجاته وبأسعار أقل من حيث القيمة، ما جذب الكثيرين ودفعهم إلى الانتقال لمساحات أكبر بنفس القيمة الإيجارية السابقة التي كان يدفعها وحرّك السوق العقاري بشكل إيجابي.

وأشارت المديرة العامة لشركة تيمي العقارية إلى أن القرارات الصادرة مؤخراً عن الجهات المختصة مثل: منح الجنسية للمستثمرين عند شراء العقارات، وإجراءات الإقامة الذهبية عززت من ثقة المستثمرين لشراء العقارات بالإمارات، ما انعكس بشكل مباشر على المبيعات العقارية مؤخراً.

ونوهت إلى أن اقتراب موعد انطلاق معرض إكسبو 2020 دبي والذي لم يتبق عليه سوى شهر واحد، حرك سوق العقارات نحو التأجير نتيجة عمل الكثير من المقيمين في الدولة وكذلك القادمين من الخارج في هذا الحدث العالمي، الشيء الذي اضطرهم لاختيار سكن بالقرب من موقع المشروع.

#بلا_حدود