الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021

40 % نمو نزلاء فنادق رأس الخيمة بالنصف الأول 2021

ارتفع معدل نمو عدد النزلاء في الفنادق بإمارة رأس الخيمة بنسبة 40% خلال النصف الأول من العام الجاري، ليصل إلى نحو 430 ألفاً و424 نزيلاً، قضوا ما يفوق مليوناً و226 ألفاً و132 ليلة في 40 فندقاً بالإمارة، مقارنة بذات الفترة من العام الماضي، والتي بلغ عدد النزلاء حينها 308 آلاف و439 نزيلاً.

وأظهرت البيانات الصادرة عن هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، بحسب مركز رأس الخيمة للدراسات والإحصاء، أن دول مجلس التعاون الخليجي تصدر قائمة النزلاء في فنادق رأس الخيمة، تليها الدول الآسيوية، من ثم الأوروبية، ومن بعدها الدول العربية.

وشهد عدد ليالي النزلاء قفزة كبيرة في الربع الثاني من العام الجاري ليسجل معدل نمو بلغ 164%، ليصل إلى687 ألفاً و347 ليلة، مقارنة بـ259 ألفاً و848 ليلة في خلال ذات الفترة من العام الماضي، ما يؤكد عودة نشاط الحركة السياحية منذ بداية العام الجاري، بعد التعافي التدريجي في العديد من الإقطاعات الاقتصادية، بحسب مسؤولين وخبراء ومديري فنادق.

وأشاروا إلى أن النشاط السياحي في رأس الخيمة يشهد حركة متنامية منذ مطلع العام الجاري، إذ إن حجم الإشغال يتجاوز 90% في الإجازات الموسمية ونهاية الأسبوع.

وقال الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة راكي فيليبس: إن الفنادق في رأس الخيمة شهدت نسب إشغال عالية من السياح الداخليين منذ مطلع العام الجاري، وصلت إلى أكثر من 90% في معظم الفنادق، مؤكداً أن انتعاش الحركة السياحية من حيث عدد نزلاء الفنادق منذ بداية العام الجاري، وحجم ليالي الإقامة، جاء امتداداً لما حققته الإمارة من إنجازات مميزة متتالية، منها حلول إمارة رأس الخيمة في المرتبة الأولى على مستوى الدولة من حيث معدل الإشغال اليومي وإيرادات الغرف المتاحة، وتسجيلها أعلى إيرادات الغرف المتاحة في دول مجلس التعاون الخليجي.

ولفت إلى أن القطاع السياحي يترقب انطلاق فعاليات معرض إكسبو دبي 2020 العالمي، والذي سيسهم في نمو الحركة السياحية الدولية داخل دولة الإمارات، إذ يعتبر من أكثر الفعاليات العالمية استقطاباً للسياح والمستثمرين.

من جانبه، قال مدير فندق سيتي ماكس في رأس الخيمة، أحمد الطاهر، إن نسبة الإشغال لديهم لا تهبط عن نسبة 97%، الأمر الذي أكد قوة التعافي للحركة الاقتصادية والسياحية برأس الخيمة.

ولفت إلى أنهم وضعوا الخطط للاستفادة من فترة معرض إكسبو دبي 2020، والتي تنطلق في أكتوبر المقبل، من حيث رفع حجم الإشغال في كافة أفرع سيتي ماكس، ومعدل الإيرادات، مؤكداً أن القطاع السياحي يترقب موعد المعرض الأضخم بالعالم، كونه سيكون محطة مهمة للتعافي الدولي في كافة القطاعات الاستثمارية، وعلى رأسها السياحية.

بدوره، قال مدير منتجع وسبا دبل تري هيلتون جزيرة المرجان، نادر حليم، إن حجم الإشغال لديهم فاق التوقعات منذ بداية العام، كما أنهم في تعافي متسارع بالتزامن مع اقتراب موعد انطلاق معرض إكسبو دبي 2020، والذي سيسهم في تعزيز الحركة السياحية على امتداد دولة الإمارات.

وأوضح أن القطاع سيشهد منافسة كبيرة من حيث جودة الخدمات التي سيقدمها للمتعاملين والزوار خلال فترة المعرض، إذ إنها ستسعى إلى رفع الإشغال إلى المستويات القصوى، بهدف رفع الإيرادات.

ولفت إلى أن "إكسبو 2020 دبي" سيمثل نقطة محورية في عودة الحياة لطبيعتها على مستوى العالم، باعتباره محطة دولية للمشاركة في تعافي المسيرة الاقتصادية العالمية في مكان واحد، ومنه لباقي الدول.

من جهته، أكد مدير مركز المسار للدراسات الاقتصادية نجيب الشامسي، أن نمو حركة النزلاء في فنادق رأس الخيمة، يكشف عن تعافٍ تدريجي في الحركة السياحية في الإمارة، خاصة في ظل الإنجازات التي حققها القطاع على المستوى الخليجي.

وأشار إلى أنه عند النظر للمؤشرات السياحية برأس الخيمة، تتأكد أن الحياة عادت لطبيعتها، والسياحة ذات الإقامات الطويلة، ساهمت في رفع مستوى الإشغال في الفنادق، كما أن القطاع متفائل باقتراب انطلاق فعاليات معرض إكسبو دبي 2020 العالمي، الذي سيشكل حالة استثنائية في استئناف النشاط الاقتصادي الدولي بعد جائحة كورونا.

ولفت إلى أن ما حققته دولة الإمارات على مستوى اللقاح المضاد لفيروس كورونا على مستوى العالم، خلق حالة فريدة من الاطمئنان لكافة القطاعات الاقتصادية، وأبرزها القطاع السياحي وما يرتبط به من خدمات فندقية، لتستقطب النزلاء الدوليين.

بدوره قال الخبير في القطاع السياحي إبراهيم الذهلي، إن دولة الإمارات نجحت بشكل كبير في طمأنة السائح المحلي والدولي في الإجراءات الاحترازية للوقاية من انتشار جائحة كورونا، فضلاً عن ريادتها عالمياً في إعطاء اللقاح لغالبية سكانها، الأمر الذي عزز من نشاط الحركة السياحية الوطنية، والتي ستنتقل للدولية بالتزامن مع فعاليات معرض إكسبو دبي 2020.

وأشار إلى أن التعافي التدريجي للقطاعات في الدولة ومنها السياحي، يظهر في نمو حجم نزلاء الفنادق، والتي بدورها قدمت جملة من العروض والمحفزات للسياح للنزول فيها، خاصة السائح الداخلي الذي شكل محور الحركة السياحية خلال الأشهر الماضية، لكن اليوم انتقلت إلى المنافسة على استقطاب السائح الدولي خلال فعاليات إكسبو دبي2020 العالمي، لأنها الفترة الحاسمة للخروج الأزمة الصحية التي ضربت العالم، نحو التعافي التام في كافة القطاعات الاقتصادية.
#بلا_حدود