الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
وام

وام

ملتقى الاستثمار السنوي بدبي.. منصة مثالية لدعم الشركات الناشئة

يقدم ملتقى الاستثمار السنوي المقرر عقده في دبي خلال الفترة من 29 إلى 31 مارس 2022 تحت شعار «الاستثمار في الابتكار المستدام من أجل مستقبل مزدهر» منصة مثالية تدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة لتعظيم إمكاناتها لجذب التمويل والترويج لأفكارها التجارية للجمهور العالمي، وتوسيع نطاق شبكة أعمالها.



ويسعى الملتقى في دورته الجديدة إلى دعم جميع القطاعات الاقتصادية من خلال فتح العديد من أبواب الفرص للعالم كخريطة طريق مصممة بدقة لتحقيق التعافي حيث يسلط الضوء على 6 محاور متنوعة، بما فيها الشركات الناشئة.



ويدعم الملتقى من خلال محاوره الشركات والمنظمات متعددة الجنسيات والمناطق والدول خلال التحول السريع للاقتصاد من خلال توسيع نطاقه وعدم التركيز على الاستثمار الأجنبي المباشر وحده.. وسيعمل الملتقى كبوابة ديناميكية لتحريك الاقتصادات وتعزيز الإنتاجية الاقتصادية.



وعلى الصعيد العالمي، تلعب الشركات الناشئة دوراً حيوياً في تعزيز الصناعات الجديدة والخروج بأفكار مبتكرة ويسعى محور الشركات الناشئة عبر ملتقى الاستثمار السنوي إلى مساعدة المستثمرين على رعاية رأس المال الاستثماري في المراحل المبكرة أو التمويل الأولي لبدء أعمال تجارية.



ويعقد الملتقى في دورته الجديدة بطريقة هجينة تشمل إقامة جلسات عروض مباشرة من الشركات الناشئة في مركز دبي للمعارض في إكسبو 2020 دبي، أو من خلال العرض الرقمي عبر منصة افتراضية حديثة.



ويمكن للشركات الناشئة كذلك الحصول على فرصة التواصل مع الشخصيات الرئيسية في الصناعة، والتفاعل مع المتعاملين والمستثمرين وعرض ابتكاراتهم والالتقاء مع الشركات المتماثلة.. وتستند مسابقة عروض المشاريع الناشئة على 3 جولات للتمويل التي تضم العديد من الشركات الناشئة على مستوى العالم في فئات التمويل وهي مرحلة ما قبل التمويل الأولي، ومرحلة التمويل، ومرحلة التمويل أ.



وتحظى الشركات الناشئة المشاركة في ملتقى الاستثمار السنوي 2022 بإمكانية الوصول والاتصال بعدد ضخم من المستثمرين المحليين والدوليين من أكثر من 170 دولة مشاركة وذلك عبر الحضور الفعلي أو الافتراضي، ما يمنحهم فرصة العثور على آفاق ومصادر جديدة لحلول التمويل، وكذلك عرض الأفكار على جمهور أكبر.



كما يحظى ملتقى الاستثمار السنوي بدعم من العديد من الوزارات والجهات الحكومية والمناطق الاقتصادية الخاصة ومزودي حلول المدن الذكية وأصحاب رؤوس الأموال والمستثمرين والعديد من المؤسسات المالية لتزويد الشركات الناشئة بفرص متنوعة.



وتساهم الشركات الناشئة بشكل كبير في النمو الاقتصادي وخلق فرص العمل على مستوى العالم بحيث من المتوقع بحلول عام 2030 أن تزداد عدد الشركات الناشئة حول العالم ما يوفر أكثر من 600 مليون فرصة عمل.



ومن المقرر أن يتم تنظيم مجموعة واسعة من الأنشطة التي تنتظر الشركات الناشئة المشاركة فيها مثل المؤتمر وورش العمل، وذلك لاستكشاف الاستراتيجيات والممارسات المبتكرة التي يقودها أكثر من 300 متحدث رفيع المستوى من بينهم قادة العالم والوزراء ورؤساء المنظمات المحلية والدولية الرائدة، بالإضافة إلى المعرض الذي يشارك به نخبة من الجهات العارضة محلياً ودولياً من جميع أنحاء العالم بهدف تحقيق النمو الاقتصادي لدولهم.



وقال وليد فرغل، المدير العام لملتقى الاستثمار السنوي: في هذه الأوقات الصعبة، من الضروري منح الشركات الناشئة والمشاريع الصغيرة والمتوسطة أقصى قدر من الدعم الذي تحتاج إليه لأنها تساهم كثيراً في القوة الاقتصادية والتنمية على مستوى العالم.. مشيراً إلى أن ملتقى الاستثمار السنوي 2022 سيكون بمثابة أداة حيوية للشركات الناشئة لتلقي الدعم من مجتمع الاستثمار العالمي أثناء تواصلهم مع المستثمرين والتعرف على استراتيجيات النمو والترويج لمنتجاتهم وخدماتهم وأفكارهم.



ويوفر ملتقى الاستثمار السنوي 2022 للشركات والحكومات والمجتمع المدني منصة مستقلة وموجهة نحو المستقبل لدعم جهودهم للتأثير وتسهيل تفاعل أصحاب المصلحة والمعنيين.



ويلعب محور الشركات الناشئة على ربط المستثمرين الراغبين في البحث عن طرق ومشاريع جديدة للاستثمار في التنمية المستدامة والمبتكرة، بالإضافة إلى الحكومات التي تبحث عن مشاريع ناشئة لزيادة نموها الاقتصادي.

#بلا_حدود