الأربعاء - 20 أكتوبر 2021
الأربعاء - 20 أكتوبر 2021
No Image Info

«الإمارات للأبنية الخضراء» ينظم ندوات حول مدن الاقتصاد الدائري

ينظم مجلس الإمارات للأبنية الخضراء مجموعة من الندوات عبر الإنترنت، تتناول موضوعات مدن الانبعاثات الصفرية ومدن الاقتصاد الدائري، استعداداً لانطلاق مؤتمره السنوي بحضور شخصي في يوم 2 نوفمبر المقبل.



وينعقد مؤتمر «مجلس الإمارات للأبنية الخضراء» السنوي 2021 برعاية وزارة التغير المناخي والبيئة تحت شعار «15 عاماً حافلة بالنجاح لمجلس الإمارات للأبنية الخضراء: من الأبنية الخضراء إلى المدن المستدامة 2030». ويركز على نشر الوعي بمعايير الأبنية الخضراء، ويقدم منصة للخبراء الدوليين والإقليميين لمناقشة أحدث الابتكارات في القطاع، ويوفر فرص التواصل وإجراء الحوارات البنَّاءة بين الأعضاء والأطراف المعنية بقطاع الأبنية الخضراء ومختلف الجهات الحكومية.



في هذا السياق، قال الدكتور علي الجاسم، رئيس مجلس إدارة «مجلس الإمارات للأبنية الخضراء»: «يتزامن انعقاد مؤتمر مجلس الإمارات للأبنية الخضراء السنوي هذا العام مع احتفالنا بإنجاز لافت يتمثل في صعود مكانتنا من داعم رئيسي للأبنية الخضراء إلى رائد في ترسيخ دعائم المدن المستدامة وذات الانبعاثات الصفرية، حيث جاء هذا التغيير الكبير تماشياً مع إيمان القيادة الرشيدة في دولة الإمارات ومختلف القيادات الإقليمية بوجود حاجة ماسة لاتخاذ إجراءات إيجابية كفيلة بمعالجة تحديات التغير المناخي، والتحول نحو أبنية بانبعاثات صفرية. وبهذا تأتي الندوات الإلكترونية قبيل انعقاد المؤتمر لتمهد طريق هذه النقاشات الهامة نحو النجاح، حيث سنحرص على مشاركة نتائجها خلال المؤتمر. وندعو جميع الأطراف المعنية بالقطاع للانضمام إلى هذه المبادرة الطموحة التي ستعزز الجهود الموجهة للوصول إلى أبنية بانبعاثات صفرية بحلول العام 2050».



وسعياً لخلق فرص مواتية لتعزيز الريادة الفكرية، يستضيف مجلس الإمارات للأبنية الخضراء ندوتين قبل مؤتمره السنوي، حيث انعقدت الأولى بإجراء نقاش حول «مدن الاقتصاد الدائري» تبعتها جلسة حوارية حول «المدن الصحية».



وستضم الندوة الثانية المخطط انعقادها في يوم 19 أكتوبر جلستين تدوران حول «مدن الانبعاثات الصفرية» و«المدن المرنة». وستقوم فيكتوريا بوروز من المجلس العالمي للأبنية الخضراء بإدارة الجلسة الأولى التي تحظى برعاية الشركة الاستشارية «كي اي او»، وسيتحدث خلالها غونزالو سيميناريو، مدير التصميم في «مصدر»؛ ومات كولينز، متخصص أول في المعهد الملكي للمساحين القانونيين، والدكتور إيوانيس سبانوس، مدير الاستدامة في الشركة الاستشارية «كي اي او» وعضو مجلس إدارة مجلس الإمارات للأبنية الخضراء. وسيتحدث خلال الجلسة الثانية التي تدور حول «المدن المرنة» كل من فيصل علي راشد، مدير المجلس الأعلى للطاقة بدبي، وإيمي ليهوتشكي، مديرة البيئة والاستدامة بالإنابة في موانئ أبوظبي، وكريم الجندي من مبادرة «كربون»، وسيتولى الدكتور إيوانيس سبانوس مهمة إدارة الجلسة.



وسيناقش مؤتمر «مجلس الإمارات للأبنية الخضراء» السنوي في نسخته العاشرة عدداً من المواضيع التي تغطي تأثير النمو السكاني السريع وازدياد وتيرة التوسع الحضري على بناء المدن المستدامة وأثر جائحة «كوفيد-19» على مسار التغير المناخي. وستسلط النقاشات الضوء على الابتكارات والرؤية الضرورية للوصول إلى مدن بانبعاثات كربونية صفرية. وسيتم الإعلان عن تفاصيل فعاليات المؤتمر السنوي في الوقت المناسب. كما انضم إلى قائمة الرعاية البلاتينية هذا العام ماجد الفطيم وكنوف وموانئ أبوظبي، في حين أكدت الشركة الاستشارية «كي اي او» على رعايتها للجلسات.



يشار إلى أن باب التسجيل في مؤتمر «مجلس الإمارات للأبنية الخضراء» المخطط انطلاقه في 2 نوفمبر لا يزال مفتوحاً، وما زالت فرص الرعاية متاحة ضمن الفئات البلاتينية والذهبية والفضية، علاوة على رعاية الجلسات، حيث تكفل هذه الفرص للرعاة عدداً من المزايا أبرزها إثبات ريادتهم في ميادين الاستدامة، والترويج لعلامتهم التجارية لفترة طويلة وترسيخ سمعتهم المرموقة. وتبلغ رسوم التسجيل في المؤتمر 370 درهماً لأعضاء مجلس الإمارات للأبنية الخضراء والجمعيات الداعمة للمؤتمر، و525 درهماً لغير الأعضاء، و210 دراهم للطلاب، وتشمل هذه الرسوم ضريبة القيمة المضافة.

#بلا_حدود