الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
No Image Info

شراكة بين «الطاقة والبنية التحتية» و«سيمنس» لتطوير الاستدامة والرقمنة

وقعت وزارة الطاقة والبنية التحتية مذكرة تفاهم مع شركة «سيمنس» بهدف عقد شراكة استراتيجية طويلة المدى لاستخدام التكنولوجيا المتقدمة في شبكات النقل واستدامة الطاقة عبر التقنيات الرقمية واعتماد الأخيرة شريكاً رئيسياً في الحلول التقنية للوزارة وتعزيز جهودها لمواصلة تحقيق أهداف التنمية المستدامة والتحول الرقمي المواكب لتوجهات دولة الإمارات.



وقع المذكرة - في مقر «إكسبو دبي 2020» - المهندس يوسف آل علي الوكيل المساعد لقطاع الكهرباء والمياه وطاقة المستقبل بوزارة الطاقة والبنية التحتية وهيلموت فون ستروف الرئيس التنفيذي لشركة «سيمنس» في الإمارات والشرق الأوسط وذلك بحضور المهندس شريف العلماء وكيل الوزارة لشؤون الطاقة والبترول وماتياس ريبيليوس عضو مجلس إدارة سيمنس «AG» والرئيس التنفيذي لقطاع البنية التحتية الذكية.



وبموجب مذكرة التفاهم سيقوم الجانبان بالتشاور حول تطوير شبكات النقل المستدامة والرقمية وسبل بناء إدارة وتوفير الطاقة وتقنيات البناء الذكية إضافة إلى التعاون في إدارة وتوفير الطاقة للشبكات المصغرة وتحسين الطاقة الصناعية وكفاءة الطاقة والمحطات الفرعية الذكية على حافة الشبكة واستكشاف فرص استخدام التقنيات والنظم البيئية الجديدة القائمة على طاقة المستقبل.



كما يستهدف الطرفان من توقيع مذكرة التفاهم التعاون المشترك في تبادل المعرفة وإقامة ورش عمل فنية وجلسات أفكار عامة وتقديم حلول مبتكرة لمختلف التحديات بالإضافة إلى تدريب موظفي الوزارة ورفدهم بأحدث التقنيات والابتكارات والأفكار الخلاقة الداعمة لمنظومة العمل والمعززة للإنتاجية وتوجه وزارة الطاقة والبنية التحتية للخمسين عاماً المقبلة المنبثقة من توجه دولة الإمارات ومستهدفاتها بحلول المئوية 2071.



وأثنى المهندس شريف العلماء على النجاحات التي حققتها شركة سيمنس العالمية.. مؤكداً أن التعاون المشترك معها يعزز جهود ومكانة دولة الإمارات على المستوى العالمي لتكون مركزاً عالمياً في مجال الطاقة النظيفة.. وقال إن وزارة الطاقة والبنية التحتية تستهدف من الشراكة الاستراتيجية مع «سيمنس» تحقيق تعاون أكثر شمولاً، الأمر الذي يدعم توجه الدولة نحو الريادة العالمية وتحقيق مئوية الإمارات بأن تكون الدولة الأفضل عالمياً في مختلف المجالات.



وأضاف: نحرص على تعزيز التكامل مع مختلف الجهات والشركات والأطراف المعنية بتطوير قطاع الطاقة بمختلف أشكالها، وإن مذكرة التفاهم تندرج ضمن مستهدفاتنا المستقبلية لتعزيز التعاون البناء الذي يخدم توجهاتنا المستقبلية للخمسين عاماً المقبلة، ويدعم استراتيجية الوزارة المنبثقة من استراتيجية دولة الإمارات ومستهدفات الاستراتيجية الوطنية للطاقة 2050، الهادفة إلى تنفيذ مبادرات مبتكرة وإيجاد حلول تتكامل مع أنظمة الطاقة، إلى جانب دعم مسارات البحث والتطوير والابتكار لتوفير طاقة مستدامة.



وذكر أن الوزارة تعمل على تطوير قطاعات الطاقة والبنية التحتية والإسكان والنقل بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين، بما يلبي متطلبات المرحلة المقبلة في المسيرة التنموية للدولة والتي تسير بخطوات متسارعة لتحقيق الريادة العالمية بحلول مئوية 2071.



وأعرب هيلموت فون ستروف عن سعادته بعقد هذه الشراكة مع وزارة الطاقة والبنية التحتية والمساهمة في تنمية الدولة على مدى الخمسين عاماً القادمة وما بعدها.. مؤكداً التزام «سيمنس» بتطوير التقنيات التي تعالج المشكلات الأكثر إلحاحاً التي تواجه المجتمع والبيئة وهو هدف لا يمكن تحقيقه إلا من خلال الشراكة الوثيقة بين القطاعين العام والخاص.

#بلا_حدود