الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
No Image Info

انطلاق مؤتمر «آيكوميا الدولي للمراسي 2021»

شهد «مؤتمر آيكوميا الدولي للمراسي 2021»، الذي عقد في فندق العنوان مرسى دبي، مشاركة واسعة من أبرز القادة في قطاع الترفيه البحري من مختلف أنحاء العالم، بما في ذلك مشغلي المراسي ونوادي اليخوت، وشركات وموردي البنية التحتية للمراسى، إلى جانب ممثلي المؤسسات الحكومية ذات الصلة.



حظي المؤتمر، الذي عقد للمرة الأولى في دبي ومنطقة الشرق الأوسط وترقبه القطاع البحري بأكمله، ونظمه كلٌّ من «المجلس الدولي لجمعيات الصناعات البحرية» (آيكوميا)، و«جمعية الترفيه البحري في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا» التي تتخذ من دولة الإمارات مركزاً لها، بدعم عدد من المؤسسات والهيئات الكبرى مثل «نادي مرسى دبي لليخوت»، وشركة «بي آند أو ماريناز» بصفتها الراعي الرئيسي، و«دبي للسياحة»، و«دي مارين دبي هاربر مارينا» بصفتهما الراعيين الأساسيين. وضمت قائمة رعاة المؤتمر: «إعمار»، «نخيل»، «شركة الخليج لصناعة اليخوت والقوارب» (جلف كرافت)، «إكسالتو الإمارات»، «نافي سيف للخدمات الهندسية»، «بلاس مارين»، «أليمكو»، «توركيدو»، «إيه تي إم»، «بيفوت روتس»، «IADYS»، «بورالو مارين»، «هوم بورت»، و«سيسينجر».



قيادة نجاح قطاع الترفيه البحري

بدأ المؤتمر بكلمات ترحيبية لكل من سارة آنغيل، رئيس «المجلس الدولي لجمعيات الصناعات البحرية» (آيكوميا)، مارتينو فورتوناتو، رئيس «مجموعة آيكوميا للمراسي»، وجون بول، رئيس «جمعية الترفيه البحري في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا»، وشيرلي روبرتسون، التي أدارت جلسات المؤتمر، وعصام كاظم، الرئيس التنفيذي لدبي للسياحة؛ وحمزة مصطفى، المدير التنفيذي للعمليات في «بي آند أو ماريناز».



وقال حمزة مصطفى، المدير التنفيذي للعمليات في «بي آند أو ماريناز»: «بصفتها إحدى المؤسسات الرائدة في إدارة المراسي في دولة الإمارات، تهدف «بي آند أو ماريناز» إلى جمع نخبة الخبراء والمختصين على المستويين المحلي والعالمي للتعاون والعمل معاً من أجل نمو الصناعة البحرية محلياً وعالمياً، وتعزيز قطاع القوارب واليخوت، فهدفنا هو تمكين قطاع الترفيه البحري وتحقيق أهدافه والاستفادة الكاملة من الإمكانات التي يمتلكها، ولا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال فرص التواصل التي توفرها فعاليات مثل مؤتمر آيكوميا الدولي للمراسي، والتي تعد جزءاً لا يتجزأ من صناعة الترفيه البحري، فهذا الحدث لا يستقطب خبراء القطاع من جميع أنحاء العالم فحسب، وإنما يسهم في توفير المزيد من الفرص في هذا القطاع. ونظراً لتزامن المؤتمر مع فعاليات إكسبو 2020 دبي، فقد شهد إقبالاً كبيراً ومشاركة واسعة من مختلف أنحاء العالم.»



وقالت عبير الشعالي، الرئيسة التنفيذية بالإنابة في «جلف كرافت»: «على مدى السنوات الماضية، لعب «مؤتمر آيكوميا الدولي للمراسي» دوراً أساسياً في توحيد مجتمع القوارب الترفيهية والإسهام في تطوير قطاع السياحة الترفيهية البحرية محلياً وإقليمياً. ونظراً لتأثرها بجائحة كوفيد-19، فإن صناعة الترفيه البحري بحاجة إلى مثل هذه الفعاليات لتعزيز التعاون بين الجهات الفاعلة في القطاع، ودفع نمو القطاع في مرحلة ما بعد الجائحة. ومن دواعي سرورنا أننا كنا جزءاً من الحدث الذي جمع بين المختصين في القطاع وأسهم في عقد العديد من الشراكات المهمة».



توفير منصة تفاعلية للقطاع البحري

من خلال استضافتها الناجحة للحدث في دولة الإمارات، أكدت «جمعية الترفيه البحري في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا» دعمها للشركات العاملة في القطاع البحري مثل مشغلي المراسي، ومصنّعي القوارب، وموردي المعدات، وشركات الخدمات وغيرها. ووفرت الجمعية للمختصين منصة للتواصل ومناقشة التطورات في قطاع الترفيه البحري الإقليمي.



وأوضحت سارة آنغيل قائلة: «لقد تجاوز اليوم الأول التوقعات، وقد نجحت «جمعية الترفيه البحري في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا» في جمع قادة القطاع لمناقشة وجهات نظر حيوية وأفكار ملهمة حول تطوير قطاع المراسي في اقتصاد اليوم الذي يشهد نمواً كبيراً، ولكنه يواجه الكثير من التحديات، وكذلك ضرورة تعزيز الاستدامة، إضافة إلى الدروس المستفادة من الجائحة. ونود في «المجلس الدولي لجمعيات الصناعات البحرية» أن نعبّر عن امتنانا لجمعية الترفيه البحري في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لقيادتها والتزامها بتنمية القطاع في المنطقة وحول العالم».



وقال جون بول، رئيس جمعية الترفيه البحري في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: «نحن سعداء للغاية بما حققه المؤتمر في يومه الأول، ومن دواعي سرورنا أن يجتمع قادة قطاع الموانئ العالمية هنا في دبي وهم مستعدون لمواجهة تحديات المستقبل. ونحن فخورون في جمعية الترفيه البحري في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بنجاحنا في استضافة وتنظيم المؤتمر، الذي يعد أول فعالية كبيرة للجمعية التي تأسست حديثاً، حيث نواصل سعينا لتعزيز مصالح القطاع البحري محلياً وإقليمياً، إضافة إلى دعم مجتمع القوارب، ونسعى إلى أن تسهم مشاركتنا النشطة في مؤتمر آيكوميا الدولي للمراسي في تعزيز جهودنا لقيادة النمو المستدام لقطاع الترفيه البحري».



وأسهم «مؤتمر آيكوميا الدولي للمراسي» في تحفيز نمو صناعة الترفيه البحري، وجمع أبرز اللاعبين الأساسين في قطاع الترفيه البحري تحت مظلة واحدة، وتحفيز النجاح الاقتصادي في دولة الإمارات في مرحلة ما بعد الجائحة، كما سلط الضوء على التحديات والفرص في قطاع الترفيه البحري من خلال محادثات وجلسات النقاشية ركزت على مواضيع مثل مستقبل صناعة القوارب الترفيهية، والتوجهات الاجتماعية والاقتصادية وتأثيرها على قطاع المراسي وفرص الأعمال في هذا القطاع، إضافة إلى التعرف إلى وجهة نظر القطاع العقاري وتوقعات المعنيين. كما تطرقت الجلسات النقاشية إلى موضوعات مهمة مثل دور المراسي في السياحة الساحلية والبحرية المستدامة والمرنة في مرحلة ما بعد جائحة كوفيد، وتكامل الموانئ والرياضات المائية، وتحويل الموانئ التجارية إلى وجهات بحرية وترفيهية، والجوانب التشغيلية والتجارية للمراسي، ودور المراسي في تمكين نمط الحياة والسياحة، وغير ذلك من موضوعات تهم جميع العاملين في القطاع.

#بلا_حدود