الجمعة - 22 أكتوبر 2021
الجمعة - 22 أكتوبر 2021
خالد بالعمى

خالد بالعمى

الأمن السيبراني ومكافحة غسل الأموال أولوية لـ«مستقبل النظام المالي»

أكد مسؤولون في القطاع المالي والاقتصادي وفي مجال الأمن السيبراني أهمية قضايا مكافحة الجرائم المالية المرتبطة بعمليات غسل الأموال أو المرتبطة بالأمن السيبراني من أجل مستقبل النظام المالي، وذلك ضمن فعاليات اليوم الثاني والختامي من مؤتمر «مستقبل النظام المالي» الذي يقام في مقر إكسبو 2020 دبي.

وأشار المتحدثون خلال المؤتمر الذي يقام على مدى يومين تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة مصرف الإمارات المركزي، على دور دولة الإمارات ومؤسساتها في مكافحة الجرائم المالية على اختلافها، وفي خلق بيئة عمل تتسم بالأمان والاستقرار.

ويهدف المؤتمر -الذي ينظمه مصرف الإمارات المركزي- إلى رسم ملامح مستقبل القطاع المالي بمشاركة نخبة من محافظي البنوك المركزية وممثلي المؤسسات الحكومية إلى جانب شخصيات أخرى رائدة في القطاع ورؤساء المؤسسات المالية والتكنولوجية من مختلف أنحاء العالم.

وأكد محافظ مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي خالد محمد بالعمى، في كلمته الافتتاحية في اليوم الثاني من فعاليات مؤتمر «مستقبل النظام المالي»، أهمية التحول الرقمي الذي سيحتل مكانة بارزة في مستقبل الخدمات المالية، وضرورة مواكبة الجهات التنظيمية والرقابية وبشكل مستمر للتطور في هذا المجال.

وأشار إلى جهود دولة الإمارات في مواجهة غسل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب من أجل حماية واستقرار النظام المالي والحرص على عدم استغلاله في تمويل الأعمال غير المشروعة، حيث يتوجب على الجميع تكثيف الجهود والتعاون مع الجهات المعنية بما يسهم في تعزيز مكانة دولة الإمارات ودورها الريادي في مواجهة الجرائم المالية على مستوى العالم.

وقال: «بالتزامن مع احتفال دولة الإمارات بالذكرى الخمسين لتأسيسها وتطلعها إلى الخمسين عاماً المقبلة، تقدم المحاور الاقتصادية والبيئية والثقافية التي يقوم عليها إكسبو 2020 منهجاً جيداً لمواصلة مسيرتنا ليس فقط بالنسبة لدولة الإمارات، ولكن أيضاً بالنسبة لجميع الشركاء من مصارف مركزية ومؤسسات مالية في جميع العالم أيضاً».

وركز وزير الاقتصاد عبدالله بن طوق المري، في كلمته خلال المؤتمر، على أهمية التعاون بين مختلف القطاعات في سبيل الحماية من الجرائم المالية، مشيراً إلى دور الإمارات الرائد في هذا الإطار.

وتحدث عن دور وزارة الاقتصاد في مكافحة الجرائم المالية وتحقيق النزاهة المالية بما يدعم الاستقرار المالي، لافتاً إلى تشكيل الوزارة للعديد من اللجان للتصدي لأعمال غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وأكد أهمية الأنظمة التي اعتمدتها الوزارة في هذا الإطار ومنها نظام المستفيد الحقيقي الذي يدعم مسألة الشفافية.

وبدوره، أشار رئيس الأمن السيبراني لحكومة دولة الإمارات الدكتور محمد الكويتي، إلى أهمية التعاون والتنسيق بين مختلف الأطراف لمواجهة الجرائم السيبرانية في مختلف القطاعات، لافتاً إلى أن القطاع المالي من أكثر المجالات استهدافاً لهذا النوع من الجرائم.

وعن جائحة كورونا وأثرها على هذا النوع من الجرائم، قال: «كان للجائحة أثر على نشاط الهجمات الإلكترونية نتيجة العمل عن بعد وغير ذلك، لكن تم وضع العديد من السيناريوهات للتعامل مع هذه المستجدات وأسهمنا في تقليل تلك الهجمات وحماية الأطراف المختلفة».

ومن جهتها، أشارت المؤسس والرئيس التنفيذي لمؤسسة التحالف من أجل الاستدامة العالمية ومؤسس مبادرات الشيخة شما بنت سلطان للاستدامة الشريك المؤسس لأرورا فيفتي، الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان، في كلمتها، إلى دور المرأة في عملية التحول، وإلى المساواة بين الجنسين، ودور الإمارات وريادتها في هذا المجال، من حيث تمكين النساء وتعزيز دورهم في المجتمع.

وقالت: «النساء اليوم يشكلن نحو 66% من القوى العاملة في القطاع العام في الدولة وأعداد كبيرة منهن يتبوأن مراكز قيادية، كما أن أعداد رائدات الأعمال ارتفع كثيراً، حيث يتواجد أكثر من 20 ألف سيدة عمل في الإمارات يقدن أعمالاً رائدة».

وأضافت: «نحن اليوم في المرتبة 18 عالمياً والأولى عربياً في مؤشر المساواة بين الجنسين لعام 2020».

وأكدت أهمية العمل من أجل الوصول إلى مستقبل مستدام للجميع، لافتة في هذا الإطار إلى أهمية فهم السلوك الإنساني في كل المجالات ومنها القطاع المالي.

#بلا_حدود