الاحد - 28 نوفمبر 2021
الاحد - 28 نوفمبر 2021
No Image Info

13 شركة إماراتية تشارك في معرض أنوجا العالمي 2021

شاركت 13 شركة من دولة الإمارات في معرض أنوجا، بقيادة مؤسسة دبي لتنمية الصناعة والصادرات، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، من خلال تنظيمها للجناح الإماراتي في هذا المعرض التجاري العالمي الرائد لصناعة الأغذية والمشروبات، والذي أقيم في المدينة الألمانية كولونيا خلال الفترة من 9 إلى 13 أكتوبر 2021.

ويأتي ذلك في إطار استراتيجية مؤسسة دبي لتنمية الصناعة والصادرات الرامية إلى تنمية الصادرات من دبي وتمكين القطاع الصناعي المحلي وتحقيق الأهداف المحددة في استراتيجية دبي الصناعية 2030، وكذلك الاستراتيجية الوطنية لرفع إسهام القطاع الصناعي في الناتج المحلي الإجمالي إلى 300 مليار درهم بحلول عام 2031 («مشروع 300 مليار»).

وقدم معرض أنوجا العالمي الفرص للشركات الإماراتية لعرض إمكاناتها التي اكتسبتها في التصنيع وتلبية الطلب العالمي المتزايد على منتجات الأطعمة والمشروبات الجديدة والمتنوعة؛ حيث قامت المؤسسة بتنظيم العديد

من اللقاءات بين الشركات الإماراتية والمشترين الدوليين من أوروبا في المعرض عبر مكتبها المتواجد في ألمانيا، ضمن عمل مكاتب المؤسسة في الأسواق الدولية لدعم المصدرين في مختلف المحافل.

وشارك في الجناح الإماراتي أيضاً كل من مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، والمنطقة الحرة لجبل علي (جافزا)، إضافة إلى المنطقة الحرة بمطار دبي الدولي. وتم افتتاح الجناح من قبل حفصة العلماء، سفيرة الدولة لدى ألمانيا، بحضور المهندس ساعد العوضي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الصناعة والصادرات، وعدد من المسؤولين من مختلف الجهات المشاركة.

وتعليقاً على هذه المناسبة، قالت حفصة العلماء: «يسعدنا المشاركة في افتتاح الجناح الإماراتي في معرض أنوجا العالمي 2021، حيث يؤكد تواجد الشركات الإماراتية في هذا التجمع الدولي أهمية قطاع الأغذية والمشروبات في الدولة والشركات والمصانع العاملة فيه، وتأتي أيضاً هذه المشاركة في إطار مرحلة التعافي العالمي من جائحة كوفيد-19؛ حيث تعتبر مثل هذه اللقاءات مهمة في سبيل بناء الشراكات المتنوعة مع مختلف الشركاء المحتملين».

وأضافت العلماء: «تشهد العلاقات الإماراتية الألمانية تطورات ملحوظة على مختلف الأصعدة، حيث يمثل التعاون الاقتصادي والتجاري أهم أولويات البلدين، والتي تؤسس مراحل متقدمة تسهم في دعم التبادل التجاري فيما بينهما؛ حيث تعتبر مؤسسة دبي لتنمية الصناعة والصادرات من الجهات المهمة التي تعمل على الإسهام بشكل كبير في تحقيق هذه الأهداف، ونحن في سفارة الدولة نعمل بشكل متواصل مع المؤسسة في ترجمة كل الفرص المحتملة والتي تساعد على خلق فرص جديدة للمصدرين والمستوردين في كلا البلدين».

من جانبه، قال المهندس ساعد العوضي: «تعد صناعة الأغذية والمشروبات من أهم القطاعات في دبي، وواحدة من القطاعات الفرعية الستة ذات الأولوية المحددة في استراتيجية دبي الصناعية 2030. ويتمتع قطاع الأغذية والمشروبات في دبي بالقدرة على لعب دور رئيسي في التجارة العالمية، حيث تركز المجتمعات في جميع أنحاء العالم بشكل متزايد على أسواق المصادر التنافسية والأمن الغذائي».

وأضاف العوضي: «شهدت صادرات قطاع الأغذية والمشروبات في دبي نمواً بنسبة 27.8% في عام 2020 مقارنة بالعام السابق على الرغم من أزمة فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19). وحققت دبي نمواً بنسبة 90.7% في صادرات الأغذية والمشروبات و73.1% نمواً في إعادة التصدير خلال النصف الأول من عام 2021 مقارنةً بالفترة نفسها من عام 2020. وبشكل عام، أسهم القطاع بنسبة 6.1% في التجارة الخارجية غير النفطية في دبي خلال هذه الفترة. وبلغت حصة الصادرات 9.42 مليار درهم، وإعادة التصدير 6.37 مليار درهم من إجمالي تجارة الأغذية والمشروبات في دبي، والتي بلغت 41.04 مليار درهم خلال النصف الأول من عام 2021».

وتعليقاً على المشاركة في هذا الحدث، قال عبدالله بن دميثان، المدير التنفيذي والمدير العام لـ «دي بي ورلد» الإمارات وجافزا: «لدينا في ‘دي بي ولد‘ والمنطقة الحرة لجبل علي (جافزا) الكثير لتقديمه لصناعة الأغذية والمشروبات لجميع المشاركين في هذه الفعالية الدولية، فموقعنا الاستراتيجي الذي يسمح بالوصول إلى منطقة تضم ما يزيد على 3.5 مليار مستهلك، يمثل قاعدة مثالية لانطلاق الشركات العاملة في هذا القطاع، كما أن مرافقنا الموجودة في مركزنا التجاري واللوجستي الذي يضم ميناء جبل علي وجافزا، ومحطة المنتجات الغذائية والزراعية، وقدرات التخزين الهائلة لصوامع الحبوب والزيوت، والمستودعات المتطورة المغطاة والمكيفة أو المبردة، والتي تصلح لمختلف أنواع المنتجات الغذائية، إضافة إلى مرافق التغليف والتعبئة والتجميع، وقرب كل تلك المرافق من مطار آل مكتوم الدولي، وارتباطها مع خطوط الشحن العالمية، يضمن للشركات العاملة لدينا أعلى مستوى من القدرة على الوصول إلى المواد الخام اللازمة للتصنيع، وتصدير منتجاتها إلى العالم أجمع، براً وبحراً وجواً».

وأضاف بن دميثان: «لا تقتصر القيمة المضافة التي نوفرها لصناعة الأغذية والمشروبات على مرافقنا المتكاملة والموجودة في جبل علي، بل تعد منظومتنا الرقمية من أهم الأدوات التي يمكن أن يستفيد منها القطاع، لرفع كفاءة التعامل مع سلسلة الإمداد والتوريد العالمية في مجال المنتجات الغذائية والزراعية. ويمثل تحسين جودة الحياة بشكل عام، أهمية قصوى بالنسبة لنا، ونتطلع إلى دعوة العالم للاستفادة من تلك المنظومة والاستفادة من المزايا والفرص التي توفرها».

من جانبه قال أحمد العمري، مدير إدارة تطوير أسواق التصدير: «بلغ عدد شركات الأغذية والمشروبات المحلية منذ أول مشاركة في المعرض وحتى دورة 2021 ما لا يقل عن 120 شركة محلية، ومن ناحية أخرى ضمت المشاركة 13 شركة محلية في المعرض هذا العام من قطاعات منتجات الألبان والتمر والقهوة والمشروبات الغازية وزيوت الطعام، بالإضافة إلى أنشطة تجارية مختلفة في قطاع الأغذية والمشروبات».

وأضاف العمري: «تشمل المنتجات الغذائية والمشروبات التي يتم تصديرها أو إعادة تصديرها من دبي بشكل رئيس: السكر والزيوت الخام من السلجم والمكسرات الطازجة أو المجففة والحليب والقشدة والمشروبات والخضراوات (البقوليات) والتمور، حيث تحتل دبي المرتبة الرابعة عالمياً في صادرات الزيوت الخام من السلجم بحصة 7.9% من صادرات المنتج عالمياً».