الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
No Image Info

«جلفود للتصنيع» ينطلق بدبي غداً

تتجه أنظار قطاع إنتاج الأغذية العالمي نحو دبي خلال الأسبوع الجاري، بالتزامن مع انطلاق النسخة السابعة من جلفود للتصنيع، المعرض الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا لصناعة الأغذية والمشروبات ومعالجتها وتغليفها وخدماتها اللوجيستية، والذي يعود لاستعراض أحدث الابتكارات الذكية في ميدان تصنيع الأغذية.

وتُعد نسخة المعرض لعام 2021، والتي تنطلق بمشاركة 1250 جهة عارضة من 55 دولة، على مدى 3 أيام اعتباراً من 7 نوفمبر في مركز دبي التجاري العالمي، نُسخة مصغّرة عن القطاع العالمي الذي يزخر برصيد وافر من الفرص تفوق التحديات التي فرضتها جائحة كوفيد-.19

المعطيات الجديدة التي فرضتها الجائحة تطرح رصيداً وافراً من الفرص.

يواجه القطاع حالياً مجموعة من المعطيات الجديدة، التي تشمل الأنماط الاستهلاكية المتغيّرة ومتطلبات الاستدامة وتقنيات الإنتاج المبتكرة والعوائق اللوجستية وقصور سلسلة التوريد وزيادة الرقابة التنظيمية. وترى بعض الأطراف الفاعلة في القطاع بأنّ هذه التحديات تدفع نحو إعادة رسم ملامح القطاع بالكامل من أجل الوصول إلى إمكاناته الاقتصادية والاجتماعية، مُشيرين إلى أنّ جلفود للتصنيع يلعب دوراً رئيسياً في هذا المجال.

وأعربت كويبرس لآلات تصنيع الأغذية، المختصة بمعدات معالجة الوجبات الخفيفة والتي تُشارك ضمن الجناح الهولندي، عن تطلّعها للمشاركة في مرحلة تنشيط الأعمال والكشف عن مختلف الابتكارات التي كانت ثمرة عامين من جهود البحث والتطوير خلال الجائحة.

وتعليقاً على الموضوع، قالت فاليريا لوسينشي، مديرة قطاع تطوير الأعمال لدى الشركة: «نحن متحمسون للمشاركة في هذه الفعالية الضخمة من جديد وبصيغتها المباشرة. نأمل أن نلتقي بمتعاملينا الحاليين في المنطقة خلال نسخة هذا العام من المعرض، فضلاً عن استعراض حلولنا التقنية أمام باقة جديدة من مُصنّعي الأغذية. ونتطلع لاغتنام الفرص المتاحة لإطلاع الجميع على أحدث ابتكاراتنا في هذا المجال».

وتابعت لوسينشي: «نلمس رغبة المتعاملين باعتماد متطلبات أكثر استدامة بما يسمح بترشيد استهلاك المياه والطاقة. ويسعى فريق البحث والتطوير دائماً لإيجاد سُبل جديدة للحد من الهدر وتزويد المتعاملين بفرص تحقيق أعلى درجات الكفاءة. وإلى جانب ذلك، يطرح منتجو الوجبات الخفيفة حالياً العديد من أنواع الوجبات غير المسبوقة؛ ما يستدعي إيجاد حل مرن يضمن تصنيع هذه الوجبات الجديدة بما ينسجم مع متطلبات المستهلكين. وتتميّز المرحلة الراهنة بالتوجه نحو المذاقات الجريئة والخلطات الفريدة».

المعرض يعود في توقيت مثالي

وأشادت مجموعة إفكو العالمية للأغذية، الشركة الإماراتية الرائدة عالمياً بإنتاج المكونات الغذائية، بالتوقيت المثالي لانعقاد جلفود للتصنيع الذي يجمع أبرز المعنيين من مختلف أنحاء القطاع.

وقال أرزو علي باز سومر الرئيس التنفيذي لـ Out of Home لخدمات الأغذية في منطقة الخليج التابعة لإفكو العالمية للأغذية: «تنطلق فعاليات المعرض لهذا العام في توقيت مثالي، وخصوصاً بتزامنه مع إكسبو 2020 دبي. ومن هذا المنطلق، نتوقع أن تشهد نسخة المعرض الحالية تسجيل أعداد أكبر من الزوار، ما يُعد أبرز تقدير للجهود التي بذلتها الأطراف المعنية».

وتعتزم إفكو العالمية للأغذية الكشف عن علامتها الجديدة Out of Home (OOH)، حيث تستهدف قطاعاً من المتوقع أن يشهد نمواً طردياً على مدى العقود المقبلة، لا سيما مع توجه المستهلكين بشكل متزايد نحو الوجبات الجاهزة في المقاهي والمطاعم وخدمات توصيل المأكولات. وأضاف المتحدث باسم الشركة: «سيكون المعرض أول فرصة لتفاعل العلامة الجديدة مع القطاع، من خلال منهجيتنا القائمة على الحلول، والتي تتمتع بكل ما يلزم لتتحول إلى أبرز مزود للحلول المتكاملة في القطاع».

وتابع: «يتعين علينا تقديم مجموعة كاملة من المنتجات والحلول لتمكين عملائنا من تأسيس شركات ناجحة على المستويين الإقليمي والعالمي. ويُدرك فريقنا من المختصين طبيعة توجهات السوق ويتمتع بالقدرة على توفير أفضل الحلول والمنتجات الموثوقة والقابلة للتطوير بأسرع وقت ممكن».