الجمعة - 03 ديسمبر 2021
الجمعة - 03 ديسمبر 2021

سهيل المزروعي يترأس اجتماع مجلس الإمارات للبنية التحتية والإسكان

ترأس سهيل المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية رئيس مجلس الإمارات للبنية التحتية والإسكان الاجتماع الأول للمجلس بعد قرار مجلس الوزراء بإنشائه في 12 من أكتوبر الماضي وذلك في مقر برنامج الشيخ زايد للإسكان بدبي.

حضر الاجتماع محمد بن هادي الحسيني وزير دولة للشؤون المالية وأعضاء المجلس مطر محمد الطاير المفوض العام لمسار البنية التحتية والتخطيط العمراني وجودة الحياة المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات بدبي وعبدالله الساهي وكيل دائرة البلديات والنقل في أبوظبي والمستشار المهندس صلاح بن بطي المهيري رئيس هيئة تنفيذ المبادرات في إمارة الشارقة «مبادرة» وعبدالرحمن محمد عبدالله النعيمي مدير عام دائرة البلدية والتخطيط بعجمان وسعادة المهندس علي المزروعي ممثلاً عن اللجنة التنفيذية لمبادرات صاحب السمو رئيس الدولة وناصر سعيد التلاي مدير عام الديوان الأميري بأم القيوين ومنذر الزعابي مدير عام دائرة البلدية برأس الخيمة ومحمد الضنحاني مدير الديوان الأميري في إمارة الفجيرة.

وأكد سهيل المزروعي أن أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات ينتظرون من المجلس الكثير في سبيل خدمة مواطني الدولة وتحقيق السعادة وجودة الحياة والاستقرار الأسري لهم فهم على قائمة أولويات حكومة الإمارات ومحرك التنمية المستدامة والتوجهات المستقبلية للخمسين عاماً المقبلة وأن ذلك يتطلب من الجميع بذل المزيد من الجهد وتسخير الطاقات والعمل المشترك للإعداد للمشاريع القادمة بما يتوافق مع طموح قيادتنا الرشيدة وخدمة شعبنا.

وقال المزروعي إن مجلس الإمارات للبنية التحتية والإسكان يؤسس لشراكة فاعلة وطموحة بين الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص ووضع تصور شامل لمعالجة القضايا والتحديات المتعلقة به وتحديد الرؤية الاستراتيجية وأولويات العمل للخمسين عاماً المقبلة وضمان مواءمة وتكامل سياسات واستراتيجيات البنية التحتية والإسكان على مستوى الدولة واقتراح التشريعات والسياسات الهادفة إلى سعادة المواطن وضمان حياة كريمة له ولأسرته باعتباره أولوية لدى حكومة الإمارات.

وأكد أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وأصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، تولي توفير بنية تحتية متطورة وإسكان حكومي مستدام يحقق السعادة للمواطنين وجودة حياتهم أولوية قصوى وقد انعكس ذلك من خلال مشاريع ومبادرات تحسين المرافق العامة وإنشاء المجمعات السكنية المتكاملة ذات الخدمات المتميزة التي تلبي التطلعات والاحتياجات المستقبلية لأبناء وبنات الإمارات.

واستعرض المجلس التحديات والأولويات والسياسات والتشريعات التي تخدم توجه الدولة المستقبلي وتساهم في تحقيق تطلعات حكومة دولة الإمارات المعززة لمكانة وسعادة أبناء وبنات الإمارات باعتبارهم الهدف الأسمى للقيادة الرشيدة كما تطرق المجلس إلى التوجه المستقبلي لمحور الإسكان أحد المحاور الرئيسية التي تحظى باهتمام القيادة الرشيدة لدولة الإمارات والمستهدفات الإسكانية للسنوات المقبلة وتوفير خيارات وحلول تمويلية متعددة وبأسعار تنافسية التي من شأنها تخفيف الأعباء المالية على المستفيدين.

بدوره أوضح مطر محمد الطاير أن ملف تطوير البنية التحتية وإسكان المواطنين يأتـي في مقدمة أولويات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة التي تسخر الإمكانات والجهود لخدمة السكان ورفع مستوى جودة الحياة لتحقيق السعادة والرفاهية لهم بالإضافة إلـى تبني مشاريع ومبادرات لتعزيز تنافسية الدولة.

وقال المزروعي إن الاجتماع الأول لمجلس الإمارات للبنية التحتية والإسكان يعد فرصة لتنسيق الجهود في ملف الإسكان وتبادل الأفكار والحلول في مجال البنية التحتية وفق التوجهات العالمية بهدف تلبية الاحتياجات المستقبلية لقطاع البنية التحتية والإسكان.

من جهته، أشار عبدالله الساهي إلى أهمية توحيد الجهود على المستوى الاتحادي والمحلي لتحقيق النمو المستدام للبنية التحتية والمشاريع الإسكانية في دولة الإمارات لافتاً إلى أن دولة الإمارات حققت إنجازات كبيرة خلال فترة قياسية في مجال البنية التحتية والمشاريع الإسكانية ساهمت في تعزيز مكانتها كواحدة من أهم البلدان عالمياً في هذا القطاع الحيوي.

وأضاف: اليوم وبفضل الرؤية الرشيدة لقيادتنا سيساهم تأسيس مجلس الإمارات للبنية التحتية والإسكان في وضع خطة واضحة تستشرف المستقبل بناءً على الاحتياجات والتطلعات وذلك من خلال التركيز على دراسة البيانات والمعلومات التي ستساهم بلا شك في وضع إطار لأعمالنا وخططنا في الدائرة لنستكمل رحلة نجاحنا نحو الخمسين عاماً القادمة.

من جانبه أكد المستشار المهندس صلاح بن بطي المهيري الأهمية القصوى لإنشاء المجلس لموائمة وتكامل سياسات واستراتيجيات ومشاريع البنية التحتية والتخطيط والإسكان في الدولة بمهام التنسيق بين الإمارات بمواضيع التطوير العمراني المشترك من خلال إيجاد فريق عمل قادر على التعامل مع كافة التحديات الخاصة بالنقل أو الإسكان أو البنية التحتية أو العمل على وضع المعايير التخطيطية للمرافق والخدمات فيما يتعلق بمعالجة الكثير من تحديات التطوير العمراني المشترك.

ونوه بأن موضوع التنسيق بين الإمارات في مجال الخدمات المذكورة لم يغب عن صانعي القرار منذ نشأة الاتحاد حيث أنشأت بموجب القرار رقم 1 لسنة 1972 وزارة مختصة بالإسكان وتخطيط المدن ثم صدر القانون الاتحادي رقم 13 لسنة 1980 بإنشاء هيئة التخطيط العمراني إلى أن صدر القرار رقم (124) لعام 2018 بتكوين الفريق الفني للمخطط العمراني الشمولي التوافقي لدولة الإمارات.

بدوره أعرب عبدالرحمن محمد النعيمي عن فخره بتأسيس مجلس الإمارات للبنية التحتية والإسكان وذلك تزامناً مع عام الخمسين بما يؤكد حرص قيادتنا الرشيدة على المضي قدماً في درب التقدم والازدهار وتكثيف جهود كافة الجهات الاتحادية والحكومية لتحقيق الأفضل بما يصب في مصلحة كل مواطن ومقيم وزائر ويلقي بظلاله الإيجابية على كافة نواحي الحياة.

وأكد أن القيادة الحكيمة تولي اهتماماً دائماً بمشاريع تطوير الطرق والبنية التحتية وتمنح الضوء الأخضر لتنفيذ المشاريع الحيوية للتسهيل على الجميع وتوفير شبكة طرق وفق أعلى المقاييس والمواصفات العالمية مشيراً إلى أن حكومة الإمارات تولي اهتماماً منقطع النظير في مجال الإسكان بتوفير المساكن الملائمة لمواطنيها وتقدم فرصاً متعددة في هذا الخصوص والتي تتضمن توزيع الأراضي والمساكن وتوفير قروض الإسكان والمرافق السكنية والصيانة لمستحقيها من مواطني الدولة مبيناً أن المؤسسات والجهات الرائدة في مجال الإسكان حققت ما يفوق توقعات المستفيدين خلال السنوات الماضية لتوفير مساكن مثالية وفق أعلى المواصفات بما يتوافق مع رؤى القيادة وتوجهاتها الرشيدة للارتقاء بجودة الحياة في الأحياء السكنية.

من جهته لفت محمد سعيد الضنحاني إلى حرص القيادة الرشيدة على تحقيق الريادة العالمية في كافة المجالات وتحديداً في القطاعات الخدمية الحيوية التي تواكب التطور الحضري والإسكاني لأفراد المجتمع وجهودها في ترسيخ أسس واضحة لمنظومة البنية التحتية والطرق لتعزيز جودة حياة الأفراد وتوفير بيئة متطورة تواكب التقدم الذي تشهده الدولة عالمياً وتدعم تحقيق تنميتها الشاملة منوهاً أن الإمارات سخرت كل الإمكانات للخروج بنتائج مميزة على صعيد دعم البنية التحتية.

وذكر أن مجلس الإمارات للبنية التحتية والإسكان يعمل على تنسيق التعاون والتكامل بين جهود مؤسسات الدولة ضمن أولوية المواطن أولاً بتقديم أفضل الخيارات المتاحة لتحقيق رؤيتها في قطاع الإسكان ومشاريع البنية التحتية وضمان استدامتها على المدى البعيد بالإضافة إلى متابعة العمل على الاستراتيجيات والخطط التي تضمن تقديم هذه المشاريع وفق أفضل معايير الجودة والكفاءة العالمية للارتقاء بهذا القطاع الحيوي الهام.

من جانبه قال المهندس علي جاسم المزروعي: تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وبمتابعة حثيثة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، جاء قرار مجلس الوزراء في عام الاستعداد للخمسين بتشكيل مجلس الإمارات للبنية التحتية والإسكان بهدف تحقيق التكامل والابتكار والتنمية المستدامة في مجالات البنية التحتية والإسكان على مستوى الدولة، حيث ستكون من أولويات المجلس مناقشة آليات توحيد الجهود الوطنية وترسيخ الشراكات الموسّعة على مختلف الأصعدة ووضع الأطر والسياسات المناسبة وبحث تطوير التشريعات اللازمة في مجالات التخطيط العمراني والبنية التحتية والإسكان بما يساهم في تسريع وتيرة تنفيذ المشاريع والمبادرات ذات الأولوية القصوى.

وأكد منذر الزعابي أن توفير بنية تحتية متطورة وإسكان حكومي مستدام يحقق السعادة للمواطنين وجودة حياتهم يُشكّل أولويّة لدى القيادة الرشيدة لدولة الإمارات حيث انعكس ذلك من خلال إطلاق حكومة الإمارات المشاريع والمبادرات الطموحة والإعلان عن تشكيل مجلس الإمارات للبنية التحتية بهدف تكامل الجهود بين مختلف الجهات ذات العلاقة والتي بدورها تستهدف تحسين المرافق العامة وإنشاء المجمعات السكنية المتكاملة ذات الخدمات المتميزة التي تلبي التطلعات والاحتياجات المستقبلية لأبناء وبنات الإمارات.

بدوره قال ناصر سعيد التلاي إن مجلس الإمارات للبنية التحتية والإسكان يؤسس لشراكة فاعلة وطموحة بين الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص ويستهدف تعزيز منظومة العمل المشترك لتطوير أدوات وطرق مبتكرة لاستشراف مستقبل البنية التحتية والإسكان لمواكبة توجهات حكومة دولة الإمارات ورفع سقف التوقعات والإنجازات بما يدعم تحقيق السعادة وجودة الحياة وضمان الاستقرار لجميع المواطنين.