الأربعاء - 01 ديسمبر 2021
الأربعاء - 01 ديسمبر 2021

20 % ارتفاع الطلب على «عقارات مترو دبي»

شهدت المناطق على جانبي مسار مترو دبي، وخاصة «مسار 2020» الذي يخدم كثافة سكانية تصل إلى 270 ألف نسمة، ارتفاعاً ملحوظاً في أسعار البيع والإيجارات لا سيما المناطق التي لا تبعد أكثر من 10 دقائق مشياً على الأقدام من المحطة، منذ بداية الشهر الماضي تزامناً مع انطلاق معرض إكسبو 2020 دبي، لتتجاوز نسب الإشغال 90%، مع ارتفاع الطلب بنسب تصل إلى 20%.

وأفاد عقاريون بأن أسعار البيع والإيجارات تباينت بين منطقة وأخرى، ما يظهر بشكل واضح في مناطق الفرجان، والديسكفري غاردنز التي شهدت ارتفاعاً ملحوظاً في الإيجارات بنسب تراوح بين 5 إلى 15%، فضلاً عن مناطق «جي إل تي»، والمارينا التي بدأت تعوض التراجع في قيمتها السوقية خلال السنوات الماضية، فارتفعت أسعار البيع فيها بين 10 إلى 15%، إضافة إلى تراجع في العروض الاستثنائية التي كانت تقدم خلال السنة الماضية للمستأجرين.

قفزات نوعية

وقال المؤسس والمدير العالم لشركة الليوان الملكي للعقارات بدبي، محمد حارب، إن القطاع العقاري يشهد قفزات نوعية خلال الفترة الحالية، وأن الأرقام تؤكد ذلك حيث بلغت قيمة المبيعات خلال شهر أكتوبر الماضي 13 مليار درهم بأكثر من 6000 صفقة.

وأضاف: «الذي يحدث الآن لم يحدث منذ 8 سنوات، وبالتالي سيكون للمناطق التي تتمتع بميزات إضافية مثل قربها من محطات المترو وخاصة «مسار 2020» فرصة أكبر لتحقيق عوائد أكبر سواء على مستوى التأجير أو البيع».


وبيّن أنه بطبيعة الحال فإن المناطق القريبة من المواصلات سيكون عليها الطلب أكثر سواء في سوق البيع على الخارطة أو المشاريع الجديدة أو السوق الثانوي، وأبرز مثال على ذلك مناطق مثل الديسكفري والفرجان التي شهدت ارتفاعاً في معدلات الإيجارات تجاوزت الـ10% إلى جانب مناطق جي إل تي والمارينا ومجمع دبي للاستثمار، وارتفاعاً بالطلب بين 15 إلى 20%.

وأكد حارب أن موضوع التنقل مهم جداً بالنسبة للسائح أو للموظف الذي يستخدم المواصلات العامة، ومنذ بداية أكتوبر الماضي انطلق معرض إكسبو الذي يعتبر المترو الوسيلة الأفضل والأسهل للوصول إليه، والجدير بالذكر أن أسعار الإيجارات أو البيع ترتفع كلما اقتربت الشقة من المترو سواء 10 أو 20 دقيقة مشياً على الأقدام.

ورجح استمرار ارتفاع الأسعار خلال الفترة القادمة في كامل دبي، وبالضرورة المناطق الأقرب إلى محطات المترو بنسب بين 15 إلى 20% بالنسبة للبيع، و10% بالنسبة للإيجارات، حيث تتجاوز نسب الإشغال 90% على مدار العام.

الخيارات القريبة

وأوضح المستشار العقاري في شركة فيدوك للعقارات، والمحاضر في دائرة الأراضي والأملاك بدبي أمين المجالي، أن نسبة الإِشغال للعقارات على جانبي محطة المترو بلغت 88% خلال العام الماضي، واليوم تجوزت الـ90% ولا سيما المناطق القريبة من المحطات بحيث لا تتجاوز مدة الوصول إليها 10 دقائق.

وأضاف أن مناطق مثل المارينا، والمركز المالي، ومحطة شرف دي جي، والديسكفري، والفرجان، وجي إل تي، والخليج التجاري، وجميرا غولف استيت، وصولاً إلى مجمع دبي للاستثمار، ودبي الجنوب، تشهد طلباً أعلى مقارنة بمناطق أخرى، خاصة أن السياح سواء كانوا في شقق عادية أو شقق فندقية سيفضلون الخيارات القريبة من المترو بهدف الوصول بطريقة أسهل إلى معرض إكسبو.

ولفت إلى أنه بحسب بيانات السوق الحالية، فإن أسعار البيع في دبي ارتفعت بين 20 إلى 30%، وبلغت 40% في بعض المناطق خلال الربع الرابع من العام الجاري حتى الآن مقارنة بالربع الأول، ما ينسحب بشكل أساسي على المناطق على جانبي المترو كونها تتمتع بميزة استراتيجية مقارنة بغيرها، أما أسعار التأجير فارتفعت بين 15 و20%.

تحسن الأداء

وقال رئيس قسم البحث العقاري في شركة الاستشارات العقارية فاليوستارت حيدر طعيمة، إن قطاع الشقق عامة يراوح اليوم بين الاستقرار إلى الارتفاع الملحوظ مقارنة بالسنوات الماضية، وهذا بحد ذاته مؤشر مهم نحو التحسن في أداء السوق المحلي.

وذكر أن الملفت اليوم في السوق بالنسبة للمناطق القريبة للمترو تراجع في عدد العروض السابقة مثل 12 شيكاً وأول شهر أو شهرين مجاناً، ويبدو أن السوق بدأ يتحول من سوق مستأجر إلى سوق مُلّاك الذي استعادوا ثقتهم بشكل أكبر على وقع الأرقام الإيجابية والزخم الذي يشهده القطاع العقاري في دبي.

وأضاف: «حتى بالنسبة لمناطق القصيص والكرامة وأبوهيل القريبة من محطات المترو تشهد معدلات طلب أعلى ومعدلات بيع أسرع مقارنة بغيرها، ولمعرض إكسبو تأثير جوهري بهذا الخصوص».