الاحد - 28 نوفمبر 2021
الاحد - 28 نوفمبر 2021
No Image Info

نهضة رأس الخيمة العمرانية ترفع رخص البناء 70%

أكد مستثمرون ومسؤولون في قطاع المقاولات والإنشاءات وتجارة مواد البناء في رأس الخيمة، أن الأعمال الإنشائية في البناء السكني نمت بنسبة 50% منذ بداية العام الجاري في حين نمت مبيعات مواد البناء بنسبة تصل إلى 60%.

وأشاروا إلى أن سوق الإنشاءات برأس الخيمة يتميز بنشاط تدريجي، نظراً لخطط التطوير العمرانية التي وضعتها حكومة الإمارة، ولا سيما في مناطق رأس الخيمة الجديدة متمثلة بالرفاعة والظيت ومنطقة عوافي.

توسع عمراني


وكشفت دائرة البلدية في رأس الخيمة لـ«الرؤية» في تصريحات صحفية سابقة، أنها وضعت منطقة «عوافي» ضمن نطاق التوسع العمراني بالإمارة، لتتحول لمخطط سكني على مساحة تصل إلى 5 ملايين متر مربع، ستستغل بغرض السكن وباقي الخدمات المجتمعية من مساحات خضراء ومراكز تجارية ومساجد وخدمات تعليمية.

وشهدت رخص البناء في إمارة رأس الخيمة نمواً بلغ معدله 70%، ليصل عددها إلى 3875 رخصة بناء خلال 8 أشهر منذ مطلع العام الجاري، مقارنة مع 2273 رخصة خلال ذات الفترة من العام الماضي.

4 فئات رئيسية

وبحسب مركز رأس الخيمة للإحصاء والدراسات، توزعت رخص البناء الجديدة منذ مطلع العام الجاري على 4 فئات أساسية، لتتصدرها رخص بناء المباني السكنية، ثم بناء الملاحق، تليها رخص المباني غير السكنية.

وقال مدير شركة الشاهين للديكور والصيانة العامة، المهندس أيمن أبوالسمن، إن حجم مشاريع البناء والصيانة شهدت نمواً منذ بداية العام الجاري وصل إلى نحو 50%، مبيناً أن أعماله شهدت ارتفاعاً مقارنة بالعام الماضي، بفضل التوسع العمراني في الإمارة، وتوجه المتعاملين إلى تجديد وبناء وصيانة عامة عزز حركة سوق المقاولات.

ولفت إلى أن مشاريع البناء السكنية الجديدة لغايات استثمارية استأنفت أعمالها منذ بداية العام الحالي، بعد أن توقفت نسبياً خلال العام الماضي نتيجة تداعيات الأزمة الصحية التي انعكست على العديد من القطاعات المرتبطة بمجال الإنشاءات والمقاولات، الأمر الذي أسهم بشكل كبير في نشاط حركة المقاولات في سوق رأس الخيمة.

الأحياء السكنية المنظمة

وقال مدير مشاريع في شركة متخصصة بالصيانة العامة والبناء برأس الخيمة، المهندس محمد عابد، إن التوسع العمراني برأس الخيمة والذي يتركز على الأحياء السكنية المنظمة، عزز من الأعمال الإنشائية الجديدة في الإمارة، إذ إن المتعاملين باشروا أعمال الإنشاءات لمبانٍ سكنية خاصة واستثمارية منذ بداية العام الجاري، بعد أن توقفت نسبياً خلال العام الماضي نظراً للظروف الصحية والإجراءات الاحترازية الناتجة عن جائحة كورونا.

ولفت إلى أن أعمال الشركة ارتفعت بنحو 40% خلال العام الحالي، فضلاً عن الدخول في مناقصات إنشائية جديدة قيد الدراسة، الأمر الذي يؤكد تعافي سوق المقاولات والإنشاءات تدريجياً.

وأوضح أن قطاع المقاولات الإنشائية في رأس الخيمة من الأعمال النامية، إذ إن الجهات المعنية تعمل باستمرار على تأسيس مناطق سكنية جديدة ضمن خطة توسعية في التطوير الحضري، نظراً للتوسع في البنية التحتية من طرق وجسور بمعايير عالمية، ما يؤشر إلى مستقبل إنشاءات ضخم في المستقبل القريب.

من جهته، قال مدير شركة الإحسان لتجارة مواد البناء والمعدات الصحية عامر صويلح، إن المبيعات لديه ارتفعت بنسبة 60%، مؤكداً أن قطاع تجارة مواد البناء لم يتأثر بتوفير المواد، لكنها شهدت ارتفاعاً نسبياً جراء ارتفاع عمليات الشحن الدولي.

نمو المبيعات

بدوره، قال مدير العمليات في شركة الساحل لمواد ومعدات البناء محمد عمر الأعمر، إن حجم المبيعات شهد نمواً يصل إلى نحو 50%، بحكم أن الأعمال الإنشائية لم تتوقف في رأس الخيمة، وإنما ارتفعت بشكل ملحوظ بعد أن استؤنفت مؤخراً، مؤكداً أن سوق الإنشاءات في رأس الخيمة يترقب نمواً كبيراً خلال السنوات المقبلة نظراً لتوسع التخطيط العمراني.

وأكد أن السوق يشهد وفرة في مواد البناء، ويملك مخزوناً كبيراً من المواد والمعدات، يلبي نمو حجم الطلب، مشيراً إلى أن الأسعار تحافظ على استقرارها نتيجة التنافسية الكبيرة في أسواق الإمارات بين المستوردين.