الأربعاء - 08 ديسمبر 2021
الأربعاء - 08 ديسمبر 2021
No Image Info

جلفود يسلّط الضوء على أحدث التقنيات في دبي ودور الإمارة في تعزيز سلسلة التوريد العالمية

تشهد الدورة السابعة من معرض جلفود للتصنيع -المعرض الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا لصناعة الأغذية والمشروبات ومعالجتها وتغليفها وخدماتها اللوجستية- العديد من الجلسات الحوارية بمشاركة أهم المبتكرين ورواد الأعمال المتخصصين في مجال التصنيع لمناقشة الدور الذي تلعبه دبي بصفتها منصة عالمية للخدمات اللوجستية والتغيير الجذري الذي يمكن أن تحدثه في هذا القطاع الحيوي على مستوى العالم.

وأشاد المشاركون في المعرض باستجابة دبي الفورية والمرنة للتحديات التي واجهتها سلسلة التوريد وأعربوا عن حماسهم للقاء أهم الشركات العالمية المتخصصة بمعالجة الأغذية وتغليفها واستكشاف مجموعة كاملة من المكونات الغذائية وأحدث التطورات التي يشهدها قطاع الإنتاج والتي تلبي احتياجات التصنيع الحالية تحت سقف واحد.

ويتزامن انطلاق جلفود للتصنيع مع سعي دول آسيا وأفريقيا وأمريكا الجنوبية والوسطى للانضمام إلى مبادرة الجواز اللوجستي العالمي وهو برنامج تجاري جديد تم إطلاقه بتوجيهٍ من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

وانطلقت المبادرة وسط الأزمة الصحية العالمية لتكون أول منهجية ولاء في قطاع الشحن في العالم من حيث الحجم والنوع وتشجع المؤسسات المحلية ووكلاء الشحن والتجار على زيادة حجم تجارتهم مقابل حوافز مجزية بهدف تعزيز إمكانية الترابط على الصعيد العالمي وتمكين فرص التجارة في الأسواق الناشئة.

ويهدف الجواز اللوجستي العالمي إلى الجمع بين نقاط القوة التي تتميز بها المؤسسات التجارية الوطنية والشركات الرائدة في قطاع الخدمات اللوجستية والمؤسسات متعددة الجنسيات في تحالف وثيق يركز على نمو التجارة.

ومن المتوقع أن تساهم هذه المبادرة في تطوير سلسلة التوريد وربط مراكز التصنيع الناشئة في جنوب شرق آسيا وأفريقيا مع دبي وتعزيز المكاسب المحققة حيث جمعت 16 دولة من مختلف أنحاء العالم بدءاً من أمريكا الجنوبية وحتى شبه القارة الهندية ومن الشرق الأقصى وحتى وسط أفريقيا حتى الآن.

استقطب جلفود للتصنيع أبرز رواد القطاع بفضل الابتكارات التجارية التي سجلتها سلسلة التوريد في دبي والتي تقدمها 1,250 شركة عارضة من 55 دولة.. وفيما تولي مختلف الجهات العارضة أهميةً كبرى للكفاءة الرقمية والاستدامة وسلامة الأغذية تتطلع مختلف الجهات المعنية لتفعيل دور حلول سلسلة التوريد في القطاع.

وتضم قائمة الجهات العارضة أبرز رواد قطاع التصنيع ومعالجة الأغذية وتغليفها ممن يجتمعون لتسليط الضوء على أحدث التطورات في مجال الإنتاج.

وقالت تريكسي لوه ميرماند نائب الرئيس التنفيذي لإدارة المعارض والفعاليات لدى مركز دبي التجاري العالمي إن جميع القطاعات تعمل بشكل مترابط وسط تركيز متزايد على التحوّل الرقمي لتمكين سلسلة التوريد وتطوير جوانب الاستدامة وسلامة الأغذية.. وتتصدر دبي اليوم جهود التحول الرقمي في سلسلة التوريد.. متوقعة أن يثمر هذا التجمع الصناعي المهم عن عددٍ من الشراكات بفضل المؤتمر الخاص به والحوارات الحصرية المتخصصة في القطاع.

ولفتت إلى أن مركز دبي التجاري العالمي يتوقع أن يشهد المعرض عقد مجموعة كبيرة من الشراكات والصفقات التجارية في جميع قطاعات المعرض وتحقيق نتائج تتيح رؤية واضحة لمستقبل القطاع.

وقالت لو ميرماند في هذا السياق إن المعرض يقدم مجموعة متكاملة من الفعاليات والمزايا التفاعلية، والتي ستتناول جميع عمليات سلسلة التوريد واحتياجاتها المستقبلية.. ويعدّ جلفود للتصنيع منصة شاملة تستقطب جميع الجهات المعنية بالقطاع ممن تسعى للاطلاع على رؤى عميقة حول توجهات السوق والمتطلبات اللازمة لمواكبة هذه التوجهات.

وأشارت شنايدر إلكتريك شركة الحلول الرقمية والتي تشارك للمرة الأولى بالمعرض إلى التحديات العديدة التي يواجهها قطاع الأغذية والفرص التي يمكن اغتنامها.

وقال محمد الخطيب مدير قسم السلع الغذائية المغلفة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا إن قطاع الأغذية والمشروبات يواجه تحوّلاً عميقاً مدفوعاً بضغط التكلفة وارتفاع طلب المستهلكين على التنوع إلى جانب زيادة اللوائح التنظيمية.. وتبرز في ذات الوقت إمكانية تحقيق نمو كبير للمصنعين ممن يركزون على تنفيذ التحول الرقمي في عملياتهم.

وأشار الخطيب إلى الأهمية القصوى التي اكتسبتها سلامة الأغذية حيث جاءت بالمرتبة الثانية من حيث التأثر بمطالبات التأمين على استرداد المنتجات.. مشيراً إلى أن سلاسل التوريد الجديدة القائمة على التكنولوجيا تقدم حلولاً مركزية لهذا الموضوع.

كما أشار إلى عمليات إدارة معلومات المنتجات وتطوير تسلسل تغليف الأغذية والعمليات الآلية لملصق الضمان كأحد المحاور الرئيسية لتطوير حلول ناجحة.

وتشكّل حلول سلسلة التوريد محور تركيزٍ واحد من المحاور التي تتناولها أقسام المعرض الستة والتي تتضمن المكونات والطباعة ووسم المنتجات والمعالجة والتغليف والأتمتة والتحكم.

وسعياً لضمان تعزيز فرص التعاون بين القطاعات وتلبية احتياجات مختلف الجهات الفاعلة في سلسلة توريد الأغذية العالمية تنطلق 3 فعاليات متخصصة في الموقع ذاته مع معرض جلفود للتصنيع وتضم يامكس الشرق الأوسط أكبر معرض للحلويات والوجبات الخفيفة في المنطقة ومهرجان المأكولات المتخصصة الفعالية المتخصصة لمأكولات الذواقة والأغذية الفاخرة بالإضافة إلى معرض العلامات التجارية الخاصة والتراخيص في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ويقدم المعرض لزواره فرصة استكشاف أحدث التوجهات في مجال المكونات الغذائية البديلة مثل البروتينات النباتية والأجبان الخالية من مشتقات الألبان إلى جانب التوريد المحلي المستدام في القطاع الذي يضم أكبر شركات حلول المكونات بما فيها مزودو السلع الغذائية وتجار الجملة.

وستقدم الجهات العارضة في هذا القسم حلولاً مخصصة لتحسين المذاق والرائحة واللون والملمس والقيمة الغذائية والإنتاج والتخزين والنقل ومدة الصلاحية.

وتسلط قمة تكنولوجيا الغذاء الضوء على مستقبل القطاع بما في ذلك ازدياد شعبية بدائل اللحوم.. وسيتحدث شاراد بارلينجاي رئيس قسم تكنولوجيا الأغذية والبحث والتطوير لدى شركة مارس عن أسباب ابتعاد المستهلكين عن منتجات اللحوم والزخم الكامن الذي يشجع ظهور البدائل النباتية اعتماداً على بيانات المستهلكين كما يتناول السبل التي يمكن لمصنّعي الأغذية اعتمادها للتركيز على تلبية الطلب.