الخميس - 02 ديسمبر 2021
الخميس - 02 ديسمبر 2021
محمد بن راشد مستقبلاً الرئيس التنفيذي للمنتدى الاقتصادي العالمي. (الرؤية)

محمد بن راشد مستقبلاً الرئيس التنفيذي للمنتدى الاقتصادي العالمي. (الرؤية)

محمد بن راشد يستقبل الرئيس التنفيذي للمنتدى الاقتصادي العالمي

التقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، البروفيسور كلاوس شواب مؤسس ورئيس المنتدى الاقتصادي العالمي، في مقر إكسبو 2020 دبي.

وأكد سموه أن التطلع إلى المستقبل والعمل على صياغة مساراته وتوجهاته يمثل الركيزة الأهم لرؤى دولة الإمارات، وسعيها الدائم لضمان غد أفضل للأجيال القادمة في الدولة والمنطقة والعالم.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «جميع الحكومات تشترك في تحمل مسؤولية المستقبل ومنصات مثل المنتدى الاقتصادي العالمي وإكسبو يمثلان الآليات المناسبة للنقاش حول مستقبل البشرية».



كما قال سموه خلال استقباله مؤسس ورئيس المنتدى الاقتصادي العالمي: «من إكسبو 2020 دبي نحتفي بـ50 عاماً على تأسيس المنتدى الاقتصادي العالمي وإنجازاته وبـ50 عاماً من تأسيس دولة الإمارات.. نتشارك رؤية واحدة هدفها تحفيز العقول وتحويل الأفكار إلى خطط عمل ومبادرات ترسم رحلتنا للمستقبل».

وأضاف سموه: «شراكتنا الممتدة لأكثر من عقدين تتزايد وهدفنا ترسيخ حوار عالمي حقيقي لمستقبل أفضل للجميع».

وقلد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال اللقاء البروفيسور كلاوس شواب، وشاح محمد بن راشد، في تكريم خاص لهذه الشخصية الدولية البارزة، لدوره الكبير في قيادة المنتدى الاقتصادي العالمي على مدى 50 عاماً، حقق خلالها المنتدى العديد من الإنجازات والنجاحات.

واستعرض سموه مع البروفيسور كلاوس شواب محاور ومواضيع «حوار التوجهات الكبرى للمستقبل» وسبل البناء على نتائج ومخرجات الحوار في تطوير خطة عمل واضحة يمكن للحكومات الاستفادة منها، والبناء عليها لتعزيز قدرتها في مشاركة الركب العالمي في رحلته إلى المستقبل، ومواكبة التغيرات المتسارعة التي يحملها التطور التكنولوجي وانعكاساتها على القطاعات الحيوية.



يأتي اللقاء في إطار زيارة البروفيسور كلاوس شواب إلى دولة الإمارات، للمشاركة في حوار التوجهات الكبرى للمستقبل الذي يعقد بالشراكة بين حكومة دولة الإمارات والمنتدى الاقتصادي العالمي، يومي 11 و12 نوفمبر الحالي، بمشاركة وزراء ومسؤولين إماراتيين، و50 من نخبة المفكرين والمتخصصين وعلماء المستقبل، بهدف مشاركة الرؤى والأفكار لمستقبل القطاعات الحيوية على المدى الطويل، ويتضمن الحوار جلسات حوارية تفاعلية، وورش عمل تخصصية تغطي المجالات الحيوية الأكثر ارتباطاً بالمجتمع.