الثلاثاء - 30 نوفمبر 2021
الثلاثاء - 30 نوفمبر 2021
No Image Info

سهيل المزروعي: الإمارات قادرة على ضخ مزيد من الخام

أكد وزير الطاقة والبنية التحتية، سهيل المزروعي أن الإمارات لديها القدرة على ضخ المزيد من النفط يومياً، ولكن من الضروري جداً أن يتم ذلك وفق إجماع جميع أعضاء تحالف «أوبك+» المنظم لتوازن سوق النفط العالمي.

وأكد خلال تصريحات صحفية على هامش فعاليات أسبوع النفط الأفريقي، الذي يعقد لأول مرة في الإمارات ويستمر حتى 11 نوفمبر الجاري، بمشاركة كبيرة من الحكومات الأفريقية وكبرى الشركات، أن تحالف «أوبك+» قادر على زيادة الكميات يومياً، والدول مطالبة أيضاً بالاستثمار كي تعود إلى وضعها السابق وفق سقوفها الإنتاجية، مشيراً إلى أن ارتفاع أسعار الفحم والغاز الطبيعي بشكل كبير نتيجة لعدم وجود جهة محددة تضبط وتهتم حالة العرض والطلب.

ودعا المزروعي إلى عدم استباق الأحداث والمطالبة بزيادة سقف الإنتاج في ظل الارتفاعات الحالية للأسعار، ومن المتوقع زيادة في العرض خلال الربع الأول من العام القادم، مشيراً إلى أهمية وجود استثمارات جديدة حتى تعود إلى مستويات الإنتاج إلى معدلات ما قبل الجائحة.


وأضاف أن موازنة العرض والطلب وتشجيع الاستثمار في مجال النفط يكتسبان أهمية شديدة للإمارات، خاصة أن بعض الدول فقدت قدرتها على المحافظة على مستوى إنتاجيتها السابقة، مشيراً إلى أن الربع الأول من كل عام يشهد زيادة في حجم العرض مقارنة بحجم الطلب، والكميات التي تضخ في السوق العالمي يومياً تتم وفق دراسات وأسس عملية وبناء على احتياجات السوق العالمي.

الفحم والغاز

وأضاف المزروعي أن مختلف روافد قطاع الطاقة شهدت ارتفاعات كبيرة جداً ويكاد النفط يكون أقل هذه الروافد ارتفاعاً نظراً لوجود تحالف «أوبك+» الذي حافظ على توازن السوق واستقرار الأسعار، مشيراً إلى أن زيادة 400 ألف برميل من الإنتاج جاءت نتيجة حسابات الطلب التي تمت مناقشتها مع مختلف الأطراف.

وشدد المزروعي على أهمية الربط الكهربائي مع القارة عبر مصر، وكذلك الاستثمار في قطاعات الطاقة المتجددة والطاقة الأحفورية لكي تصل القارة إلى الاستقرار والتنمية وخلق المزيد من الوظائف والاستثمارات، منوهاً إلى أن أفريقيا تمتلك مقومات واعدة في هذا المجال.

وشدد على أن أسبوع النفط الأفريقي سينعكس إيجابياً على تعزيز العلاقات التجارية الثنائية بين الإمارات والدول الأفريقية إضافة إلى تعزيز فرص الاستثمار في منطقة الشرق الأوسط، داعيا الدول الأفريقية إلى الاستفادة من الخبرات الإماراتية في إنتاج الطاقة من مصادر الطاقة النظيفة والمتجددة مشيراً إلى أن التطور التكنولوجي والسعي إلى إنتاج الطاقة من الهيدروجين الأخضر يعد من أهم مقومات الإمارات لأن تصبح دولة مصدرة للطاقة المنتجة من مصادر متجددة.

وأضاف المزروعي: «تعد قارة أفريقيا واحدة من أسرع الاقتصادات نمواً في العالم، كما أن التحول الاقتصادي الهائل في قطاع الطاقة في القارة يجعلها مكاناً مثالياً للاستثمارات من جميع أنحاء العالم، لا سيما دولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام. وفي مجال المقارنات المعيارية العالمية، تعد دولة الإمارات رائدة إقليمياً في مجال التنمية الصناعية من خلال الاستخدام الفعال لموارد الطاقة. وفي دولة الإمارات، لدينا اهتمام كبير بالسوق الأفريقية، كما أن هناك اهتماماً متبادلاً من الدول الأفريقية، حيث وقعت أوغندا مؤخراً صفقات تجارية في عدة قطاعات، بما في ذلك الطاقة المتجددة، خلال إكسبو 2020 دبي. ونحن واثقون أن أسبوع النفط الأفريقي سيوفر منصة لتسهيل المزيد من هذه الاستثمارات وعقد شراكات كبرى بين المستثمرين الدوليين والقطاعين العام والخاص في قارة أفريقيا. وكشريك لدول القارة، فإننا نأمل في تسهيل تدفق رؤوس الأموال التي ستسهم في تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية لأفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط».

وأوضح المزروعي: «شهد قطاع النفط والغاز تقلبات غير مسبوقة منذ بداية عام 2020 بسبب الجائحة، ولكنه يشهد تعافياً مع انتعاش الاقتصاد العالمي الذي شهد نمواً خلال الربع الثاني من العام الجاري. وفي دولة الإمارات، يُقّدر مصرف الإمارات المركزي أن يشهد الناتج المحلي الإجمالي للدولة نمواً كبيراً خلال عام 2022. وقد بات جلياً أن النفط والغاز مصدران مهمان لإمدادات الطاقة الأولية ويؤثران بقوة على النمو الاقتصادي وتنمية القطاع الصناعي».

من جانبه، قال مفوض الاتحاد الأفريقي للتنمية الاقتصادية والتجارة والصناعة والتعدين، السفير ألبرت موشانجا: «يأتي تنظيم أسبوع النفط الأفريقي في وقت مهم حيث تتجه جميع القطاعات، بما في ذلك قطاع الطاقة، نحو التعافي من آثار جائحة كوفيد-19، وقد شهد الاقتصاد الأفريقي تحولاً كبيراً بسبب هذه الأزمة العالمية. لذا، من الضروري تسريع انتعاش قطاع النفط والقارة بشكل عام. ولتحقيق ذلك، نتطلع إلى عقد شراكات مع مؤسسات ودول ذات خبرات واسعة وراسخة مثل دولة الإمارات، كما نأمل في تطوير سياسات قوية في مجال التجارة لاستقطاب شركاء الطاقة من دولة الإمارات الذين يتطلعون إلى تمويل قطاع الطاقة في أفريقيا، والاستفادة من الإمكانات الهائلة غير المستغلة التي تمتلكها القارة».