الخميس - 02 ديسمبر 2021
الخميس - 02 ديسمبر 2021
محمد جمعة البواردي

محمد جمعة البواردي

«إمداد» تشارك بجناح وطني ضخم في «أديبك 2021»

أعلنت شركة إمداد الإماراتية، المتخصصة في خدمات حقول النفط، عن مشاركتها في معرض أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2021»، عبر جناح يعتبر الأكبر والأبرز بين شركات القطاع الخاص الإماراتية العاملة في هذا القطاع.

وكشفت «إمداد» عن مشاركة 18 شركة عالمية تحت مظلة جناحها المشارك في المعرض، حيث تعرض هذه الشركات أحدث التقنيات التكنولوجية والرقمية، إلى جانب عرض آخر ما توصلت إليه الصناعات البترولية في مجال البحث والحفر والاستكشاف.

وحول هذه المشاركة، قال محمد جمعة البواردي رئيس مجلس إدارة شركة إمداد: «يسعدنا المشاركة في فعاليات معرض أبوظبي الدولي للبترول 2021، حيث يسعدنا إطْلاع الزوار والمشاركين على أنشطة مجموعة إمداد ومبادراتها وتحدياتها والفرص المتاحة لديها، حيث إنه ومع بدء العودة إلى الحياة الطبيعية بعد الجائحة الكبيرة التي أصابتنا، فإنني أفتخر بقدرتنا نحن البشر على الصمود والتكيف ومواجهة الجائحة لنسير في طريق العودة إلى حياتنا الطبيعية بقوة أكبر ومرونة أكثر».

وأضاف البواردي: «نعتز بقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة الرشيدة التي سعت للتصدي للجائحة، ومن خلال الرسالة الأولى لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حينما قال: (لا تشيلون همّ)، وأقدّر هذه الكلمات كثيراً لأنها جعلتنا نواصل التركيز على ضمان سلامة العاملين لدينا وعائلاتهم، وعلى خدمة متعاملينا بعزيمة أكبر، والتأكد من اتباعنا خطط استمرارية العمل بدون توقف مع تطبيق الإجراءات الاحترازية تباعاً للقوانين المنصوص عليها بدولة الإمارات العربية المتحدة، وحرص أعضاء فريقنا على المساهمة بشكل إيجابي في إجراءات استدامة أعمالنا والحفاظ عليها، ولذلك نتوجه، كقائمين على العمل بخالص الشكر إلى كل فرد منهم».

وأوضح البواردي أن مجموعة إمداد تركز اليوم على تقديم رؤية تتمثّل في تطوير خدماتنا المتكاملة في قطاعي الاستكشاف والإنتاج والتكرير. في موازاة ذلك، تم إطلاق مجموعة جديدة من الأنشطة والشراكات في الفضاء الرقمي والذكاء الاصطناعي، ويتم التركيز عليها بشكل كبير في المنتجات والحلول المقدمة في مجالات الروبوتات، وحلول سلامة الأصول المعرفية، ومراقبة الآبار عن بُعد وسلامة أدائها، حيث يتوقع حدوث المزيد في هذا المجال مع انطلاق أدنوك في رحلتها الرقمية على أن نكون معها لدعم هذه الرؤية.

وتابع البواردي بالقول: «فيما يتعلق بمبادرات القيمة المحلية المضافة، قررنا منذ البداية أنها ليست مسألة امتثال أو طلب متعامل، بل اعتبرناها واجباً تجاه دولة الإمارات العربية المتحدة، موطن (إمداد)».

وأضاف: «بصفتي رئيساً لمجلس الإدارة، أتولى مسؤولية إدارة برنامج القيمة المحلية المضافة، وأقود الفريق في مجالين مهمين: التوطين و(صنع في الإمارات العربية المتحدة)».

وذكر رئيس مجلس إدارة شركة إمداد أن التوطين يعدّ بالنسبة إليه فرصة لنكتشف المواهب التي تنتمي إلى هذا الوطن، والتي يمكنها العمل على قدم المساواة مع المغتربين المقيمين، موضحاً أن الشركة تعمل على تطوير برامج تدريبية فنية تهدف إلى جذب الشباب الإماراتيين وتمكينهم من تقديم أفضل أداء في المجال.

وقال البواردي: «أما (صنع في الإمارات) فإنه مصدر الإلهام والتشجيع لشركة (إمداد) ومساهميها، حيث نستفيد من خبرتنا الممتدة على مدى 41 عاماً في هذا القطاع، والمعرفة التقنية التي اكتسبناها من خلال شراكاتنا مع مزودي التكنولوجيا الرائدين لتلبية طلبات الصناعة في دولتنا، وقد أسسنا (إمداد لصناعات الطاقة)، ونحن في طور تنفيذ أعمال اعتبرناها بالغة الأهمية للصناعة وفريدة من نوعها».

واختتم بالقول: "نحن بصدد تعزيز رؤيتنا في مجال الحوكمة البيئية والاجتماعية، وحوكمة الشركات من خلال تسليط الضوء على إنجازاتنا العظيمة في إدارة النفايات، ونظام offgrid في الطاقة الشمسية، والعديد من المبادرات البيئية، وسوف نطلق قريباً المزيد من المشاريع الصديقة للبيئة والمؤهلة لمعايير الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات في مجالات الحد من الانبعاثات التي تجمع بين تقنيات الطاقة المتجددة والمتطورة، وكل يوم هو يوم جديد وأفضل في دولة الإمارات العربية المتحدة".