الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021

وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة تطلق «مختبر اصنع في الإمارات»

أطلقت وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، مبادرة «مختبر اصنع في الإمارات» بالشراكة مع القطاع الخاص، لبناء قدرات الشركات الصغيرة والمتوسطة والطلاب في القطاع الصناعي، من خلال توفير حزمة من فرص وورش تدريب فني وصناعي في العمليات التشغيلية والجودة وسلاسل التوريد والتسويق والمالية والمحاسبة وأدوات الوصول إلى الأسواق العالمية، بما ينسجم مع حملة «اصنع في الإمارات»، وسيتم توفير عدد من المعلومات والمعارف المكثفة للمتدربين عبر نخبة من أبرز الخبراء العالميين، بصورة تعزز تنافسية هذه الشركات وكفاءتها التشغيلية.

وتأتي هذه المبادرة ضمن مساعي وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، لتعزيز العلاقة مع منظومة القطاع الصناعي، وبناء القدرات المهنية والفنية لدى المؤسسات والأفراد، ضمن مرحلة جديدة من التعاون وبناء الشراكات المستدامة، لتمكين القطاع الصناعي تطوره وتعزيز وصوله للأسواق الدولية، حيث استهلت الوزارة المبادرة بإطلاق برنامج Access SMEs بالتعاون مع شركة «بروكتر أند غامبل» العالمية، الذي سيوفر فرصاً تدريبية للشركات الصغيرة والمتوسطة والطلاب.

وتعد مبادرة «مختبر اصنع في الإمارات»، ثاني مبادرة وطنية تنفذها وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة بالشراكة مع القطاع الخاص، بعد مبادرة «حوار مستقبل الصناعة»، التي أطلقتها في الربع الأول من العام الجاري، لتعزيز التنسيق الحكومي مع أكبر وأهم الشركات الوطنية والعالمية العاملة في القطاعات الصناعية الرئيسية بالإمارات.

تدريب داعم

ومن خلال برنامج Access SMEs، ستحصل مؤسسات وشركات صغيرة ومتوسطة في الدولة، إضافة إلى عدد من الطلاب الإماراتيين على حزمة داعمة من فرص التدريب الفني، لتشجيعهم على المساهمة في منظومة القطاع الصناعي الإماراتي، حيث صممت برامج التدريب من قبل شركة «بروكتر أند غامبل»، والتي تتضمن تطوير القدرات الأساسية في مجالات العمليات، والجودة، وسلسلة التوريد، وتحديد المصادر، والتسويق، والمبيعات والشؤون المالية والمحاسبة، إضافة إلى تزويد الشركات بالأدوات المناسبة للوصول إلى الأسواق الدولية.

ووقّعت وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة وشركة «بروكتر أند غامبل» مذكرة تفاهم لإطلاق برنامج Access SMEs في إطار مختبر الشركات الصغيرة والمتوسطة لحملة «اصنع في الإمارات»، حيث تم تصميم برامج التدريب من قبل شركة «بروكتر أند غامبل»، والذي يتماشى مع الاستراتيجية الوطنية لوزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة «مشروع 300 مليار».

وتهدف الاستراتيجية الوطنية للصناعة والتكنولوجيا المتقدمة «مشروع 300 مليار» التي يستمر تنفيذها لمدة 10 أعوام، إلى تمكين القطاع الصناعي وتوسعته وتعزيز دوره ليصبح محركاً أساسياً للاقتصاد الوطني الإماراتي، في وقت تشكل فيه الشركات الصغيرة والمتوسطة عنصراً أساسياً في القطاع الصناعي الوطني وواحدة من أهم آليات التوجه الاستراتيجي لدعم الهيكل الإنتاجي الإماراتي، وهي تمثل ما يناهز 94% من إجمالي عدد الشركات العاملة في الدولة، منها 11% في قطاع الصناعة.

استشارات وتدريب

وأكد عمر أحمد صوينع السويدي، وكيل وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، أن نقل المعرفة يسهم في تحقيق جزء جوهري من الاستراتيجية الوطنية للصناعة والتكنولوجيا المتقدمة «مشروع 300 مليار»، بجعل القطاع الصناعي قاطرة نمو اقتصادي متطور تكنولوجياً وقادراً على المنافسة عالمياً، وسيوفر برنامج التدريب Access SMEs استشارات عملية مجربة في الأسواق للشركات الصغيرة والمتوسطة والطلاب الراغبين في ذلك، حيث سيغطي موضوعات مثل سلاسل التوريد والمشتريات وتحليل البيانات والتصنيع الخالي من الهدر، كما يسعدنا الشراكة مع شركة «بروكتر أند غامبل» بما تملكه من خبرة متقدمة في تصنيع المنتجات الاستهلاكية.

وأضاف: "وتماشياً مع (مشروع 300 مليار) ومبادرة (اصنع في الإمارات)، يمثل برنامج Access SMEs وسيلة مهمة لنقل المعرفة في ما يتعلق بالعمليات والسياسات التي تطبقها الشركات العالمية الناجحة، في إطار سعينا لزيادة مساهمة القطاع الصناعي في الناتج المحلي الإجمالي للدولة. ونحن متحمسون لرؤية نتائج هذه الجهود وانعكاساتها على الاقتصاد الوطني".

ويستهدف البرنامج نحو 20 شركة صناعية صغيرة ومتوسطة و10 طلاب إماراتيين، ومن المتوقع أن يصل مختبر الشركات الصغيرة والمتوسطة لحملة «اصنع في الإمارات» إلى 100 شركة صغيرة ومتوسطة، كما يُتوقع أن تستوعب المبادرة نحو 50 طالباً وطالبة سيستفيدون من التدريب السنوي في العام الأول لإطلاقه.

توسعة الأعمال

بدوره، قال عمر الشناوي، الرئيس التنفيذي لشركة «بروكتر أند غامبل» في الشرق الأوسط وشرق وغرب أفريقيا وأسواق التصدير العامة: «يسعدنا عقد شراكة مع وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة لتزويد الشركات الصغيرة والمتوسطة في الإمارات بالدعم والشبكات اللازمة لتوسعة أعمالها. وتماشياً مع ‘مشروع 300 مليار‘ ومبادرات ‘اصنع في الإمارات‘، يهدف برنامجنا التعاوني إلى تحفيز وتعزيز ودعم روح ريادة الأعمال والشركات الناشئة والنمو المبكر للشركات الصغيرة للمساهمة الفعالة في التنمية الاقتصادية للدولة. ويعد تطوير المواهب من أهم العناصر التي تركز عليها الشركة، كما أن مشاركة المواهب المحلية في برنامج Access SMEs يعد من النشاطات الكثيرة التي تقيمها الشركة لتطوير المواهب المحلية وتمكينها».

وعلاوة على شركة «بروكتر أند غامبل»، من المقرر أن يتم توقيع مذكرات تفاهم أخرى مع عدد من الشركات الصناعية الوطنية والدولية في إطار سلسلة التدريب الخاصة بالشركات. كما سيقدم مختبر الشركات الصغيرة والمتوسطة خدمات استشارية بشكل مباشر من قبل وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة والشركات الشريكة، مع وجود جلسات مخصصة للدعم العملي الذي يقدمه مصرف الإمارات للتنمية وبرنامج القيمة الوطنية المضافة.