الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
 سهيل المزروعي.

سهيل المزروعي.

«الطاقة» تشارك في «يوم الطاقة الأوروبي» بـ«إكسبو 2020»

أكد المهندس يوسف آل علي الوكيل المساعد لقطاع الكهرباء والمياه وطاقة المستقبل في وزارة الطاقة والبنية التحتية أن دولة الإمارات منفتحة على جميع أنواع الطاقة التي تتوافق مع مواردها الطبيعية وحريصة على تنويع مصادر الطاقة والحفاظ على التوازن بين مختلف مصادر الطاقة بما يدعم التنمية المستدامة والاقتصاد الأخضر.

وأوضح آل علي - خلال حلقة نقاشية تحت عنوان «يوم الطاقة الأوروبي - صفقة أوروبا الخضراء»- نظمها الاتحاد الأوربي بمناسبة يوم الطاقة الأوروبي في جناحه المشارك بمعرض «إكسبو 2020 دبي» أن وزارة الطاقة والبنية التحتية تركز حالياً على التعاون المحلي والدولي لدراسة تقنيات المستقبل في الطاقة النظيفة مثل الطاقة الشمسية والحرارية والهيدروجين.

وذكر أن الهيدروجين يعد جزءا من التفكير الاستراتيجي الأساسي لدولة الإمارات كونه من أهم أنواع الوقود المستقبلية ومصدراً للطاقة النظيفة ولدوره في دعم قضايا التغير المناخي إلى جانب قدرته على تلبية الطلب المتزايد على الطاقة وضمان طاقة موثوقة، وتعزيز الاستدامة البيئية.

وقال آل علي: «نستهدف في دولة الإمارات العمل المستقبلي المبني على تعزيز التعاون، إقليمياً وعالمياً لاستدامة قطاعات الطاقة والعمل المشترك في البحث عن مصادر جديدة للطاقة مع إمكانية الاستخدام المستقبلي للهيدروجين كأحد مصادر الطاقة».

ولفت إلى أن الإمارات تقوم بإنتاج واستهلاك الهيدروجين كجزء من عمليات تكرير النفط ويعتبر إنتاج الهيدروجين من مصادر الوقود الأحفوري في المنطقة وهو الأكثر تنافسية حالياً إذ يبلغ 1.5 دولار للكيلوغرام لذلك يمثل إنتاج الهيدروجين من الهيدروكربونات نقطة انطلاق مهمة في توظيف الهيدروجين كمصدر للطاقة، بدءاً من الهيدروجين الرمادي والانتقال إلى الهيدروجين الأزرق والأخضر.

وأكد المهندس آل علي أن جهود دولة الإمارات في استدامة قطاع الطاقة وتنويع مصادره واضحة بعدما عملت على إطلاق الإستراتيجية الوطنية للطاقة 2050 في عام 2017 لتعكس جهود الدولة في تحقيق استدامة موارد الطاقة وضمان التنمية المستدامة، فضلاً عن تحقيقها إنجازاً نوعياً بصياغة أول استراتيجية موحدة للطاقة في الدولة متضمنة الإنتاج والاستهلاك والتي تعد مؤشراً على قوة ونضوج قطاع الطاقة بالإمارات وتستهدف من خلالها رفع مساهمة الطاقة النظيفة في إجمالي مزيج الطاقة المنتجة في الدولة إلى 50%.

شارك في الجلسة ديلان زيخيريوس وزيرة دولة للشؤون الاقتصادية والمناخ في هولندا وجواو جالامبا نائب وزير الطاقة البرتغالي وكادري سيمسون مفوضة شؤون الطاقة في الاتحاد الأوروبي وفرانشيسكو لا كاميرا مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة.