الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
انشطة النفط والغاز

انشطة النفط والغاز

5 رسائل يطلقها «أديبك 2021» تحدد مستقبل الوقود الأحفوري

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، تنطلق اليوم الاثنين فعاليات مؤتمر ومعرض «أديبك 2021» حاملاً في طيات نسخته الحالية 5 رسائل رئيسية لمستقبل قطاعي النفط والغاز تتضمن التأكيد على استمرار تصدر الوقود الأحفوري كلاعب رئيسي، سواء في قطاع الطاقة أو في الاقتصاد الدولي، خاصة مع التعافي من انعكاسات الجائحة، والتأكيد على جهود وسياسات مواكبة القطاع متطلبات الاستدامة وتطلعات العالم نحو البيئة الخضراء والحياد الكربوني، وإتاحة الفرصة لعقد الشراكات الفعالة لتحقيق تلك الرؤية، وتعزيز التدفقات الاستثمارية واستمرارية المشاريع العملاقة، ولا سيما على صعيد تعزيز التكنولوجيا، واستمرار تدفقات القيمة المضافة إلى قطاع الأعمال والشركات المستفيدة سواء بعقود مباشرة في أنشطة النفط والغاز أو من خلال خدمات التعهيد للشركات الوطنية والأجنبية العاملة في الإمارات.

وتعتزم شركة أدنوك خلال الدورة الحالية تسليط الضوءعلى النتائج الريادية التي حققتها على صعيد عدد من المحاور الاستراتيجية لمستقبل النفط والغاز، فإلى جانب مواصلة الخطط طويلة الأجل لتحقيق هدفها بزيادة طاقتها الإنتاجية لتصل إلى 5 ملايين يومياً بحلول 2030، تسعى الشركة لتأكيد مكانتها كإحدى أقل شركات النفط والغاز على مستوى العالم في انبعاثات الكربون.



وستستعرض الشركة ما حققته من نجاحات على صعيد رؤيتها الاستثمارية وتعزيز تدفقات رأس المال، فإلى جانب السياسات المالية مثل الاكتتابات الأولية الناجحة لشركة أدنوك والصفقات المالية الأخرى والتي تدلل بشكل واضح على الموثوقية والجاذبية التي وصلت إليها أدنوك اليوم في سوق رأس المال العالمي، فهى تواصل خطواتها في المشاريع الكبرى ولا سيما بقطاع التكرير والبتروكيماويات من خلال «تعزيز» المنظومة الصناعية المتكاملة الجديدة في الرويس، بينما استطاعت من خلال السياسات المتطورة للتسويق والتجارة تعزيز مكانة خاماتها في الأسواق العالمية بمقدمتها «مربان» الذي حقق وجوداً لافتاً بتداول أكثر من مليار برميل منذ شهر مارس الماضي.

من جانبه، تحدث مختصون بالقطاع عن إسهام الحدث السنوي في تعزيز سلاسل القيمة المضافة للقطاع واستفادة الشركات المقدمة لحلول النفط والغاز من المشاريع الاستراتيجية التي تعلن ضمن فعاليات «أديبك» إلى جانب الربحية التي تحققها شركات القطاع الخاص من انعقاد الحدث المصنف كأكبر حدث إقليمي في أنشطة النفط والغاز، حيث يحقق المعرض وفق مؤشرات رسمية متوسط 600 مليون درهم كعوائد مباشرة للشركات.

وقال رئيس مجلس إدارة شركة «إمداد» محمد البواردي، إن الشركة ستضم تحت مظلتها 18 شركة عالمية، حيث تعرض هذه الشركات أحدث التقنيات التكنولوجية والرقمية، وآخر ما توصلت إليه الصناعات البترولية في مجال البحث والحفر والاستكشاف، فيما سيتم التركيز عليها بشكل كبير في المنتجات والحلول المقدمة في مجالات الروبوتات، وحلول سلامة الأصول المعرفية ومراقبة الآبار عن بعد وسلامة أدائها، مؤكداً على الالتزام بمبادرات القيمة المحلية المضافة.

بدوره تحدث الرئيس التنفيذي لمجموعة «يونيفرسال القابضة» محمد الظاهري عن أهمية معرض «أديبك» 2021 الذي يأتي بدورته الواقعية الأولى في فترة تعافي الاقتصاد العالمي والأنشطة الاستراتيجية من انعكاسات الجائحة ليعاود دوره الاستراتيجي كمنصة مهمة تجمع صناع القرار والشركات المحلية والإقليمية والعالمية العاملة في قطاع النفط والغاز واستعراض الفرص المتاحة في القطاع الحيوي فيما يمثل نافذة مباشرة للشركات الوطنية للتعرف على المشاريع التي تفرز فرصاً مباشرة للعقود والأعمال.

واتفق معه المختص في قطاع النفط والغاز الدكتور علي العامري، مؤكداً على إسهام المعرض بشكل مباشر في دعم أنشطة القطاع الخاص، حيث يعتبر المعرض نافذة مباشرة للإعلان عن المشاريع الكبرى التي تعلنها أدنوك بشكل مباشر كأحد اللاعبين الرئيسيين على خارطة الطاقة الأحفورية عالمياً، والتي تعزز فرص التعهيدات والعقود المباشرة فيما أشار إلى أن الدورة الحالية من شأنها إلقاء الضوء على مكانة الإمارات ودورها الريادي في تطور صناعة النفط والغاز.