الخميس - 02 ديسمبر 2021
الخميس - 02 ديسمبر 2021
زهير شحادة

زهير شحادة

«أبوظبي لخدمات حقول النفط» تعزز مشاركتها في «أديبك 2021»

أعلنت شركة أبوظبي لخدمات حقول النفط، عن مشاركتها في فعاليات مؤتمر ومعرض أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2021»، الذي سيقام خلال الفترة 15-18 نوفمبر الجاري في مركز أبوظبي للمعارض.

وقال زهير شحادة المدير العام للشركة: «نحرص في أبوظبي لخدمات حقول النفط على المشاركة بشكلٍ متواصل في فعاليات معرض «أديبك»، الذي يكتسب أهمية كبيرة كونه يقام في أبوظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة، التي أصبحت مركزاً عالمياً في قطاع الطاقة، وتأتي مشاركتنا لتعزيز تواجدنا كإحدى أهم الشركات الوطنية العاملة في مجال الطاقة في الدولة، إلى جانب الالتقاء والاجتماع مع شركائنا الاستراتيجيين، وبحث فرص التعاون مع شركات إقليمية وعالمية».

وأضاف شحادة: «نتواجد في المعرض عبر جناح كبير يضم 10 شركات عالمية من فرنسا وبريطانيا والنرويج والولايات المتحدة الأمريكية تشارك تحت مظلة المؤسسة، حيث يقام هذا الحدث بعد تجاوز الجائحة، والعودة التدريجية للحياة الطبيعية، وبدء التعافي من تأثيراتها، ويتوقع أن يلقى هذا الحدث اهتماماً كبيراً من الزوار والحضور والشركات العارضة».

وأفاد بأن الشركة واصلت أعمالها وأنشطتها مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية في مواقع العمل والمنشآت التابعة لها، موضحاً أن شركة أبوظبي لخدمات حقول النفط كانت لها مساهمة بلغت 100 مليون درهم عبر برنامج تعزيز القيمة المضافة المحلية للاقتصاد الإماراتي خلال العامين الماضيين.

وكشف أن الشركة قد أطلقت برنامجاً لتدريب وتأهيل وتطوير الكوادر الوطنية الشابة وخريجي الجامعات، عبر تعزيز تواجدهم في الأعمال الهندسية والإدارية والفنية والموارد البشرية، مشيراً إلى أن من بين هؤلاء موظفين من فئة ذوي الهمم.

وأشار إلى أن الشركة تحرص على الاستعانة بالتكنولوجيا المتطورة والرقمية في عملياتها، حيث تقلل من الانبعاثات الضارة بالبيئة، وتزيد من كفاءة وفاعلية المعدات، ما يسهم في زيادة الإنتاج وتقليل التكاليف.

وأفاد بأن شركة أبوظبي لخدمات حقول النفط تواصل ضخ استثماراتها في مجال عملها لتطوير قدراتها وإمكاناتها، حيث تمكنت من تعزيز مكانتها في السوقين المحلي والإقليمي من خلال الخبرة التي اكتسبتها طوال العقود الخمسة الماضية، مشدداً على أهمية إيلاء الشركات الوطنية العاملة في قطاع خدمات حقول النفط الاهتمام في تنفيذ وتطوير الأعمال القائمة والجديدة في قطاع النفط بما يعود بالفائدة على الاقتصاد المحلي ونمو هذه الشركات.

وأعرب شحادة عن توقعاته بأن يشهد قطاع النفط والغاز حركة نشطة خاصة عقب تجاوز تأثيرات الجائحة وبدء مراحل التعافي، موضحاً أن شركات خدمات النفط تهتم بطرح مزيد من المشاريع في هذا القطاع، والتي ستساهم في في دفع عجلة النمو الاقتصادي، وتستفيد منها مختلف الشركات الوطنية العاملة في مجال الحفر وخدمات حقول النفط.