الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية المصري

طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية المصري

«الملا» يستعرض التحولات الإيجابية بقطاع الغاز الطبيعي المصري خلال مؤتمر «أديبك 2021»

شارك طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية المصري، في افتتاح فعاليات مؤتمر ومعرض أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2021»، أحد أكبر الأحداث الخاصة بصناعة الطاقة العالمية، والذي يُعقد في العاصمة الإماراتية خلال الفترة من 15-18 نوفمبر 2021.

ووفقاً لبيان وزارة البترول المصرية، الاثنين، يشارك في المؤتمر الذي يُعقد تحت شعار «كشف الفرص الجديدة في مجالات الطاقة»، بمشاركة أكثر من 160 من وزراء البترول والطاقة ورؤساء أكبر شركات البترول والطاقة عالمياً إلى جانب العديد من الخبراء على مستوى العالم، حيث يحظى الحدث هذا العام بأهمية خاصة في ظل انعقاده في أعقاب انتهاء فعاليات قمة الأمم المتحدة للمناخ في جلاسكو COP26، ليكون أول منتدى عالمي يناقش نتائج القمة، والدور الذي ستلعبه صناعة الطاقة في مواجهة تحديات التغير المناخي والبيئة وتحقيق الاستدامة.

وخلال فعاليات الافتتاح، شارك المهندس طارق الملا متحدثاً رئيسياً في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر بعنوان «ديناميكيات السوق الجديد في عالم طاقة متغير»، والتي ضمت سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية، والدكتور سلطان الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، والأمير عبدالعزيز بن سلمان وزير الطاقة السعودي، وشرى هارديب سينغ بوري وزير البترول والغاز الطبيعي بالهند، وبافيل يوريفيتش سوروكين نائب وزير الطاقة بروسيا الاتحادية.

واستعرض الملا خلال كلمته أمام المؤتمر، التحولات الإيجابية التي شهدها قطاع الغاز الطبيعي في مصر خلال السنوات الثلاث الأخيرة، والتي جعلتها واحدة من أهم الدول عالمياً في تصدير الغاز الطبيعي المُسال خلال الربع الأول من العام المالي الحالي، بمعدل يصل إلى مليون طن خلال هذا الربع من العام. وأشار الوزير إلى أن نجاح مصر في التحول من دولة مستوردة للغاز الطبيعي المُسال إلى دولة مصدرة له وتخطيها التحديات التي كانت تواجه هذا القطاع دعمها بقوة لتبوء هذه المكانة، خاصة أنها نجحت في تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي في عام 2018، بعد بدء الإنتاج من حقل ظهر العملاق وعدد من حقول الغاز الكبرى بالبحر المتوسط، مشيراً إلى أن ما تحققه مصر من نجاحات في مجال تصدير الغاز الطبيعي، وتحقيق عائدات يدعمها بقوة للاستثمار في مجال الطاقة النظيفة وتحقيق التحول والانتقال المستهدف في مجال الطاقة والحد من الانبعاثات.

وأضاف الملا، أن تحقيق هدف التحول في مجال الطاقة والحد من الانبعاثات من أهم الأولويات أمام صناعة البترول والغاز عالمياً، مؤكداً أهمية استمرار تضافر الجهود عالمياً وإقليمياً في صناعة البترول والغاز نحو التحول في مجال الطاقة وإدارة استخداماتها بالشكل الذي يحقق هذا الهدف، فضلاً عن تبني استخدام أحدث التكنولوجيات الرامية للوصول إلى أقل درجة من الانبعاثات والتقاط وتخزين الكربون.

وأكد الملا التزام مصر واستعدادها للتعاون والعمل المشترك مع الدول لتحقيق التحول في مجال الطاقة، لافتاً إلى أن استضافة مصر لقمة المناخ المقبلة COP27 في شرم الشيخ، واستضافة الإمارات لـCOP28 في العام الذي يليه يمثل فرصة جيدة للعمل سوياً مع دول العالم من خلال مبادرات واقعية قابلة للتطبيق في مواجهة التغير المناخي وتحقيق التحول في مجال الطاقة.