الاثنين - 08 أغسطس 2022
الاثنين - 08 أغسطس 2022

5 محفزات تدعم تأسيس المشاريع المنزلية في الإمارات

5 محفزات تدعم تأسيس المشاريع المنزلية في الإمارات

حدد مسؤولون اقتصاديون وأصحاب مشاريع منزلية 5 محفزات تدعم تأسيس المشاريع المنزلية، وتعزز ريادة الأعمال وتنمية المشاريع الوطنية في الأسواق المحلية.

وتضمنت قائمة المحفزات تنوع النشاطات التجارية للمشاريع المنزلية المخصصة للإماراتيين، وانخفاض تكاليف تأسيسها والتزاماتها المالية، وسهولة إدارتها وارتباطها بالتسويق التجاري الإلكتروني، وانسجامها مع محدودية الخبرة والمعرفة الشخصية، وتدني مستوى المخاطرة التجارية.

الخطوة الأولى

وأكدت صاحبة المشروع المنزلي «قلب الشوكولا» في الشارقة أحلام عبدالكريم، أن مشروعها الذي انطلق قبل 7 سنوات، مكنها من تأسيس قاعدة متعاملين كبيرة تتجاوز 100 ألف متعامل عبر المنصات الرقمية، ما مكنها من توسيع الإنتاج والاستفادة من الفرص التي يوفرها السوق المحلي.

وأوضحت أن تأسيس الأعمال انطلاقاً من المنزل ضمن المشاريع متناهية الصغر، هو الخطوة الأولى نحو ريادة الأعمال والخروج للسوق المحلي، لتصبح من المشاريع التي تسهم في دعم عجلة الاقتصاد الوطني.

من جهتها، قالت مؤسسة شركة «يواكو كيك» المنزلية، المختصة في صناعة الحلويات اليابانية في دبي، ليلى النعيمي، إن المشاريع المنزلية خطوة أساسية للدخول في الوسط التجاري لدعم الاقتصاد المحلي، والمساهمة في التنمية الاقتصادية، مؤكدة أنها تسعى إلى تطوير تجارتها اعتماداً على أساليب التجارة الإلكترونية الحديثة.

من جانبهما، أكدت مؤسستا مشروع «هافنلي بيكري» لصناعة الشوكولاتة شما الشامسي وشريكتها مهرة الحمادي، في الشارقة، أن مشروعهما المنزلي الذي تم تأسيسه قبل 4 سنوات، حقق نمواً تدريجياً في توريد المنتجات للمتعاملين الأفراد، ليدخل بعدها للسوق المحلي عبر عدة محال تجارية مختصة في بيع الحلويات والشوكولاتة.

ولفتت الشامسي إلى أن شركات التجارة الغذائية فعلت منصاتها الإلكترونية بسبب التحديات الاقتصادية التي تسببت بها الجائحة، ما أتاح الفرصة للمشاريع المنزلية للتعاقد مع هذه الشركات لتعزيز أعمالها، مبينة أنها تعاقدت مع شركة لتجارة المواد الغذائية الخاصة بالمشاريع المنزلية، ما أدى إلى نمو مبيعاتها بنسبة 40%، مؤكدة أن اعتماد المشاريع المنزلية على التجارة الإلكترونية، سيحقق نمواً متصاعداً في المستقبل للأعمال المنزلية، ما يمنحها فرصة للتوسع والاستقلالية التجارية.

الاستمرارية التجارية

بدوره، قال مؤسس ومدير منصة «سناكات» الإلكترونية لتجارة وتوصيل المنتجات الغذائية للمشاريع المنزلية، محمد الشحي، إن عدد الشركات المنزلية المشتركة في المنصة ارتفع 160% منذ انطلاق الشركة قبل 3 أعوام، مشيراً إلى أن معظم الشركات التي كانت تعتمد على عرض منتجاتها في المحال التجارية، انتقلت فوراً إلى منصات التجارة الإلكترونية المختصة، ما وفر لها الفرصة لدخول السوق المحلي بسرعة كبيرة.

وأوضح أن المشاريع المنزلية تشهد نمواً متصاعداً، نظراً لانخفاض تكاليف التأسيس، وتدني مستوى المخاطرة التجارية، فضلاً عن الإدارة المباشرة للأعمال، مضيفاً أن رواد الأعمال أصبحوا يتوجهون إلى تأسيس الأعمال المنزلية وتنميتها، لتعزيز معرفتهم وخبرتهم تمهيداً للدخول إلى السوق بعد بناء قاعدة متعاملين تمكنها من الاستمرار.

الثورة التقنية

من جانبها، أكدت مدير قسم تنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في دائرة التنمية الاقتصادية في عجمان عائشة كاجور، أن إجمالي عدد رائدات الأعمال في الإمارة من خلال برنامجي ريادة وتعزيز يبلغ 224 منتسباً، منها أكثر من 100 مشروع للرخص المنزلية، التي تم إطلاقها في شهر مارس 2020.

وأشارت إلى أن أبرز النشاطات الاقتصادية التي يتجه إليها رواد الأعمال، تقع ضمن القطاع التجاري مثل المقاهي والمطاعم وبيع العطور ومراكز التجميل والعناية الشخصية، وتفصيل وخياطة الملابس النسائية.