الاثنين - 17 يناير 2022
الاثنين - 17 يناير 2022
No Image Info

38 % نمو رخص البناء في رأس الخيمة في 9 أشهر

نمت رخص البناء في رأس الخيمة بنسبة 38%، ليصل عددها إلى 4288 رخصة بناء متنوعة منذ مطلع العام الجاري حتى نهاية شهر سبتمبر الماضي، مقارنة بـ3105 رخص خلال ذات الفترة من العام الماضي.

وتوزعت رخص البناء برأس الخيمة في 9 أشهر لتشمل 1732 رخصة بناء سكني جديد، لتشهد نمواً بمعدل 3%، بينما بلغ عدد رخص تعديل وإضافة ملاحق ومبانٍ غير سكنية 2556 رخصة بنسبة نمو بلغت 78%، مقارنة بذات الفترة من عام 2020، وذلك بنحو 1671 رخصة مبانٍ سكنية جديدة، 1434 رخصة بناء ملاحق ومبانٍ غير سكنية على التوالي.

وقال مستثمرون ومسؤولون في شركات مقاولات بناء وإنشاءات برأس الخيمة، إن الأعمال لديهم شهدت تقلبات على قياس شهري منذ بداية العام الجاري ضمن معدلات نمو ضعيفة، إلا أنها شهدت نمواً على مستوى المقارنة السنوية مع 2020، بنسبة تتجاوز 30%، بفضل التوسع العمراني في الإمارة، وتوجه المتعاملين إلى تجديد وبناء وصيانة عامة عززت حركة سوق المقاولات.

وأكدوا بالتطابق مع آراء تجار مواد البناء في الإمارة، أن ارتفاع أسعار مواد البناء شكلت تحدياً أمام سوق المقاولات الإنشائية، إذ إن تكاليف الشحن الدولي ارتفعت بنسبة تفوق 20% على معظم منتجات مواد البناء.

وأوضح مدير شركة الشاهين للديكور والصيانة العامة والبناء، المهندس أيمن أبو السمن، أن حجم مشاريع البناء والصيانة شهدت نمواً تجاوز 30% منذ مطلع العام الجاري مقارنة بـ2020، بفضل التوسع العمراني في الإمارة، وتوجه المتعاملين إلى تجديد وبناء وصيانة عامة عزز حركة سوق المقاولات.

ولفت إلى أن مشاريع البناء السكنية الجديدة الخاصة استأنفت أعمالها منذ بداية العام الحالي، بعد أن توقفت نسبياً خلال العام الماضي نتيجة تداعيات الأزمة الصحية التي انعكست على العديد من القطاعات المرتبطة بمجال الإنشاءات والمقاولات، الأمر الذي أسهم بشكل كبير في نشاط حركة المقاولات في سوق رأس الخيمة.

في المقابل، قال أبو السمن إن الربع الأخير الجاري من العام الحالي، تراجعت الأعمال لديه بشكل كبير مقارنة بالفترات الربعية السابقة من العام، وذلك لأسباب تتعلق بارتفاع أسعار المواد التي انعكست مباشرة على تكاليف أعمال البناء.

بدوره، قال تاجر مواد البناء والأدوات الصحية برأس الخيمة عمار صويلح إن أسعار مواد البناء من معدات صحية ارتفعت لديه بنسبة تفوق 20%، وذلك بسبب ارتفاع تكاليف الشحن الدولي، والتصنيع من دول المصدر، مشيراً إلى أن أجور نقل حاوية المعدات من الصين ارتفعت من 650 دولاراً إلى 6500 دولار، لأسباب غير معروفة.

وأوضح أنه عمل على تخفيض هامش الربح نسبياً للحفاظ على حركة البيع وكسب المتعاملين، إذ إن قطاع الإنشاءات والبناء يشهد تحديات غير مسبوقة بسبب تكاليف الشحن وتصنيع مواد البناء في دول المصدر.

بدوره، قال مدير مشاريع في شركة متخصصة بالصيانة العامة والبناء برأس الخيمة، المهندس محمد عابد، إن التوسع العمراني برأس الخيمة والذي يتركز على الأحياء السكنية المنظمة، عزز من الأعمال الإنشائية الجديدة في الإمارة، إذ إن المتعاملين باشروا أعمال الإنشاءات لمبانٍ سكنية خاصة واستثمارية منذ بداية العام الجاري، بعد أن توقفت نسبياً خلال العام الماضي نظراً للظروف الصحية والإجراءات الاحترازية الناتجة عن جائحة كورونا.

ولفت إلى أن أعمال الشركة شهدت نمواً نسبياً خلال العام الجاري مقارنة بـ2020، لكنها لم تصل للحد المأمول قبل عام الجائحة، مبيناً أن سوق البناء في تقلبات شديدة بسبب ارتفاع أسعار مواد البناء.

في المقابل، أوضح أن قطاع المقاولات الإنشائية في رأس الخيمة من الأعمال النامية، إذ إن الجهات المعنية تعمل باستمرار على تأسيس مناطق سكنية جديدة ضمن خطة توسعية في التطوير الحضري، نظراً للتوسع في البنية التحتية من طرق وجسور بمعايير عالمية، ما يؤشر إلى مستقبل ضخم للإنشاءات قريباً 3%.