الأربعاء - 10 أغسطس 2022
الأربعاء - 10 أغسطس 2022

«أبوظبي للاستثمار» يعرف المستثمرين في 6 مدن عالمية بمزايا مزاولة الأعمال بالدولة

«أبوظبي للاستثمار» يعرف المستثمرين في 6 مدن عالمية بمزايا مزاولة الأعمال بالدولة

استضاف مكتب أبوظبي للاستثمار، المئات من المستثمرين والمبتكرين ورواد الأعمال العالميين ضمن 6 فعاليات أعمال افتتاحية نظمتها شبكة المكاتب التمثيلية الدولية التابعة له في كل من لندن، وباريس، وبكين، وسيئول، ونيويورك، وسان فرانسيسكو بهدف مناقشة فرص تطوير الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعريف هذه الأسواق الدولية بمزايا تأسيس ومزاولة الأعمال في إمارة أبوظبي.

وشهدت فعاليات الأعمال التي اختتمت في شهر ديسمبر الحالي العديد من الكلمات والمداخلات والجلسات النقاشية من عدد من الشركات التي نجحت في تطوير أعمالها في إمارة أبوظبي. وقد استكملت الفعاليات الافتراضية بالعديد من الفعاليات الحضورية واللقاءات الجانبية في المدن التي أتاحت فرصاً لتبادل الأفكار والتواصل بين كل من مكتب أبوظبي للاستثمار والشركات الأجنبية المشاركة.

وقال محمد علي الشرفاء، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية– أبوظبي: «إن ممارسة الأعمال في أبوظبي تعود على المستثمرين بفوائد غير مسبوقة على مستوى المنطقة، لا سيما للشركات المتخصصة في مجالات الابتكار والتكنولوجيا. وبالاستفادة من منظومة الاستثمار القوية لدينا، ستجد الشركات هنا دعماً حكومياً قوياً وبنية تحتية حديثة وتشريعات متطورة تمكنهم من تطوير أعمالهم والانتقال بها إلى مستويات جديدة من النمو. وسنتمكن في مكتب أبوظبي للاستثمار من خلال التواصل مع المستثمرين ورواد الأعمال من مختلف أنحاء العالم من تطوير رؤيتنا وأهدافنا الرامية لتطوير الحلول التي تعود بالنفع على الجميع».

وتأتي هذه اللقاءات التي استضافتها المكاتب الدولية لمكتب أبوظبي للاستثمار في إطار سلسلة من المبادرات الاستراتيجية التي تهدف لمساعدة شركات الابتكار للاستفادة من الفرص الاستثمارية الكبيرة في إمارة أبوظبي، في الوقت الذي يضاعف فيه مكتب أبوظبي للاستثمار جهوده لدعم المستثمرين العالميين.

وتعمل شبكة المكاتب الدولية التابعة لمكتب أبوظبي للاستثمار والتي تأسست في يناير 2021، على ربط الشركات والاستثمارات العالمية بقطاع الأعمال في إمارة أبوظبي، وتسخير الإمكانيات المحلية لتصميم الحوافز وبرامج الدعم المالية وغير المالية التي يقدمها المكتب لتلبية احتياجات المستثمرين العالميين.

وتلقى فريق شبكة المكاتب الدولية مئات الاستفسارات على امتداد سلسلة الفعاليات التي نظمها مؤخراً، ووضع أسساً قوية مع مستثمرين محتملين يتطلعون إلى توسعة نطاق أعمالهم في إمارة أبوظبي.

من جانبها، قالت منيرة هشام الكتاب، المديرة التنفيذية لمكتب أبوظبي للاستثمار: «تمتاز إمارة أبوظبي بمنظومة أعمال قوية وداعمة تجعل منها بوابة مثالية للشركات العالمية التي تتطلع لتطوير أعمالها في هذه المنطقة التي تعتبر من الأسواق العالمية سريعة النمو. يفخر مكتب أبوظبي للاستثمار بهذه الجهود المتواصلة لإبراز فرص النمو العديدة التي تزخر بها الإمارة. وهذه مجرد بداية فقط، إذ تعتبر هذه اللقاءات الافتتاحية لشبكة مكاتبنا الدولية جزءاً من سلسلة من مبادرات التوعية وبرامج الدعم للمستثمرين التي تتواصل في إطار التزامنا المتواصل تجاه دعم مجتمع الأعمال المحلي».

وستلاحظ الشركات الناشئة والأعمال المختلفة الآن مدى سهولة الوصول إلى المجموعة المتكاملة من خدمات رعاية المستثمرين التي يقدمها مكتب أبوظبي للاستثمار والتي تهدف لمساعدة المستثمرين في جميع مراحل تأسيس أعمالهم في أبوظبي، ودمج أعمالهم ضمن منظومة الأعمال الأوسع في الإمارة بداية من المساعدة في استصدار التراخيص والتأشيرات، وتوفير أهم البيانات والمعلومات الخاصة بتأسيس الأعمال، وصولاً إلى المساعدة في استئجار المكاتب ومقرات الأعمال وإتمام مختلف الإجراءات الخاصة بالخدمات المصرفية والمالية وغيرها من خدمات الدعم المتميزة.

كما يقدم مكتب أبوظبي للاستثمار حزم دعم مالية وغير مالية للشركات المؤهلة وذلك في إطار برنامج الابتكار التابع للمكتب والذي تبلغ قيمته ملياري درهم (545 مليون دولار) لخلق المزيد من الفرص الاستثمارية ودعم جهود تطوير أفضل الحلول التي تعود بالفائدة على الجميع في أبوظبي.

ويهدف برنامج الابتكار لدعم الأفكار الجديدة والمبتكرة من خلال حزم دعم تنافسية للشركات العاملة في قطاعات تتمتع بمقومات نمو عالية، بما في ذلك الخدمات المالية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والخدمات الصحية، والأدوية الحيوية، والتكنولوجيا الزراعية، والسياحة البيئية، وغيرها.