السبت - 22 يناير 2022
السبت - 22 يناير 2022
No Image Info

32 مليار درهم صادرات المنتجات الإماراتية عبر منافذ أبوظبي

تجاوزت صادرات السلع المصنعة محلياً، عبر منافذ أبوظبي، خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الماضي، أكثر من 32.4 مليار درهم، بنمو بلغ 40% مقارنة بنفس الفترة من 2020، وفق مؤشرات رسمية لمركز الإحصاء في أبوظبي.

تنوع الأسواق

وتظهر الإحصائيات نشاطاً واضحاً، في حركة صادرات المنتجات المحلية نحو أسواق العالم، حيث وصل عدد الأسواق في تلك الفترة إلى أكثر من 64 وجهة وسوقاً حول العالم، لا سيما الوجهات الخليجية التي استقطبت الحصص الأكبر إلى جانب العديد من الأسواق العربية والآسيوية وعدد من الأسواق الأوروبية.


منتجات البوليمرات

وأظهرت مؤشرات مركز الإحصاء أن منتجات البوليمرات كانت الأكثر تصديراً على صعيد السلع المصنعة محلياً، وحافظت على تصدرها لقطاع التصدير الصناعي عبر منافذ الإمارة بأكثر من 9 مليارات درهم تقريباً، فيما شكل قطاع المعادن القطاع الأكثر تصديراً بما يقارب حوالي 45% من إجمالي قيمة المصنعات التي تم تصديرها وعبر 4 صناعات رئيسية بإجمالي 14.2% مقارنة بـ10.2 مليار درهم تقريباً خلال نفس الفترة من 2020. واستحوذت منتجات صناعات الحديد على أكثر من 6.2 مليار درهم ثم مصنعات قطاع النحاس بما يتجاوز 4.6 مليار درهم، تلتها صادرات مصنعات النيكل بحوالي 3.3 مليار درهم، فيما تجاوزت مصنعات قطاع الألمنيوم 1.1 مليار درهم وبلغت قيمة صادرات قطاع إنتاج الورق والكرتون والسيليلوز ومصنعات الخشب أكثر من 1.6 مليار درهم مقارنة بحوالي 1.5 مليار درهم، تلتها الصناعات الكيميائية شاملة صناعات الأدوية ومستحضرات التجميل والعطور بنحو 1.4 مليار درهم، فيما جاءت صادرات الصناعات الغذائية بأكثر من 1.1 مليار درهم في 2021.

تعدد الصادرات

وبلغت قيمة صادرات صناعات الآلات والأجهزة والمحركات والمضخات أكثر من مليار درهم، تليها الزيوت النفطية بأكثر من 650 مليون درهم، فيما بلغت قيمة مستحضرات قطاع التنظيف حوالي 570 مليون درهم، وحوالي 560 مليون درهم لمصنعات التغليف وأدوات المائدة، بينما بلغت قيمة صادرات مصنعات النسيج شاملة السجاد والألياف والملبوسات أكثر من 400 مليون درهم، فيما تنوعت الصناعات الأخرى بين الزجاج والحجر والكلس وبعض المنتجات الكاوية كالمبيدات والصناعات الأخرى.

وشهدت وجهات تصدير السلع المصنعة نشاطاً واضحاً للوجهات الخليجية مثل السعودية والكويت وعمان ووجهات آسيوية غير عربية مثل الصين وهونغ كونغ والهند إلى جانب السوق الأمريكي إلى جانب العديد من الوجهات الأوروبية مثل سويسرا وإيطاليا.