الخميس - 07 يوليو 2022
الخميس - 07 يوليو 2022

أسواق المال تحلِّق في مستويات تاريخية بالربع الأول من العام وسط ترقب للإدراجات الجديدة

أسواق المال تحلِّق في مستويات تاريخية بالربع الأول من العام وسط ترقب للإدراجات الجديدة

10.17 مليار درهم صافي مشتريات الأجانب في الأسهم الإماراتية بالربع الأول

268.77 مليار درهم مكاسب الأسهم الإماراتية خلال الربع الأول وسط ترقب للإدراجات الجديدة

123.87 مليار درهم سيولة الأسهم الإماراتية في 3 أشهر

توقعات بمواصلة الأداء القوي للأسهم الإماراتية وسط ترقب للإعلان عن النتائج المالية

تمكنت أسواق المال الإماراتية من مواصلة الأداء القوي الذي شهدته خلال العام الماضي خاصة في الربع الأخير، لتتمكن خلال الربع الأول من 2022 من تحقيق المزيد من المستويات القياسية ليحقق سوق أبوظبي مستوى تاريخياً جديداً أعلى 9950 نقطة بينما يغلق سوق دبي حول أعلى مستوى منذ نوفمبر 2017 بنهاية مارس الجاري.

ويأتي أداء أسواق الأسهم المحلية على الرغم من التوترات الجيوسياسية بسبب الصراع الروسي الأوكراني ولكنها تمكنت من الاستفادة من الاتجاه الصعودي لأسعار النفط العالمية في ظل الأزمة بالإضافة إلى تحمس المستثمرين لخطة الإدراجات المعلنة في الأسواق الإماراتية والتي تكللت في أولى اكتتابات سوق دبي المالي المتمثل في ديوا وشهد نجاحاً باهراً انعكس على أداء الأسواق خاصة في مارس.

وواصل الأجانب اقتناص فرص للشراء في أسواق المال المحلية خلال الربع الأول 2022 بصافٍ شرائي بلغ 10.17 مليار درهم في سوقَي دبي وأبوظبي معاً.

وتمكنت أسواق المال المحلية من تحقيق مكاسب سوقية كبيرة بالتزامن مع إدارج شركة موانئ أبوظبي في سوق أبوظبي وخطة الإدراجات المعلنة في سوقَي دبي وأبوظبي لتصل المكاسب في كلا السوقين نحو 268.77 مليار درهم.

واجتذبت الأسهم المحلية سيولة عالية خلال الربع الأول من 2022 بقيمة 123.87 مليار درهم في سوقَي دبي وأبوظبي معاً متركزة في سوق أبوظبي بدعم 3 أسهم رئيسية وهي العالمية القابضة وأبوظبي الأول والدار العقارية.



أداء قوي

من جهته، قال نائب رئيس إدارة البحوث والاستراتيجيات الاستثمارية في كامكو إنفست، رائد دياب، إن الأسواق الإماراتية ما تزال تشهد بعض التذبذبات لكنها تحافظ على مكاسبها حيث يستمر مؤشر سوق أبوظبي بتسجيل مستويات تاريخية جديدة، في حين لامس مؤشر دبي مستويات لم يشهدها منذ نوفمبر2017 لتصل نسبة النمو منذ بداية العام إلى ما يقرب من 10%.

وأكد دياب أن الأداء القوي لأسواق الإمارات جاء بدعم الأساسيات المحلية التي ما تزال قوية في ظل الأطروحات العامة الأولية، فيما تعتزم هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا) زيادة حجم الطرح إلى نسبة 17% بدلاً من 6.5%.

وتابع: إضافة إلى ذلك، على الرغم من التذبذبات القوية التي تشهدها أسعار النفط في الفترة الأخيرة على ضوء عدة عوامل منها الصراع العسكري بين روسيا وأوكرانيا والمخاوف حيال الإمدادات وتوقف الضخ من كونسورتيوم خط أنابيب بحر قزوين، فيما هناك أنباء عن نيّة الولايات المتحدة تحرير المزيد من النفط من الاحتياطات الاستراتيجية لكبح صعود أسعار النفط، إلا أن الأسعار ما تزال تحتفظ بمستويات جيدة وفوق سعر التعادل النفطي.

وتوقع دياب أن تحافظ الأسواق الإماراتية على مكاسبها في الفترة المقبلة بانتظار محفزات جديدة كالنتائج المالية للشركات المدرجة عن الربع الأول من العام الحالي، إضافة إلى نتائج محادثات السلام بين روسيا وأوكرانيا التي قد توقِف الصراع بينهما وتعطي بعض الارتياح للمستثمرين.



سوق دبي المالي

ارتفع مؤشر سوق دبي المالي خلال الربع الأول من 2022 بنسبة 10.35% عند مستوى 3526 نقطة قرب أعلى مستوى في 4 سنوات و4 أشهر.

وجاء أداء المؤشر بدعم ارتفاع مؤشر البنوك الذي ارتفع بنسبة 11.36%، بينما ارتفع مؤشر العقار بنسبة 15.86% وصعد مؤشر الاستثمار بنسبة 7.9%.

وفي سوق دبي تصدر سهم دبي الوطنية للتأمين وإعادة تأمين الأسهم الصاعدة خلال الربع الأول من العام بنسبة 26.61%، يليه دبي للاستثمار بنسبة 25.91%.

وخلال الفترة تباين أداء أسهم العقار حيث ارتفع سهم إعمار العقارية بنسبة 22.7% حول أعلى مستوى في 4 سنوات، بينما ارتفع إعمار للتطوير بنسبة 1.83% فيما تراجع الاتحاد العقارية بنسبة 20.38% وانخفض ديار للتطوير بنسبة 4.74%.

وغلب الارتفاع على أسهم البنوك حيث صعد دبي الإسلامي بنسبة 14.68% وارتفع دبي التجاري بنحو 14.71%، كما ارتفع الإمارات دبي الوطني بنسبة 10.7% وارتفع المشرق بنسبة 3.88% كما صعد المشرق بنسبة 3.88%.

وتراجع سهم سوق دبي المالي خلال الربع الأول بنسبة 15.14% بينما صعد دبي للاستثمار بنسبة 25.91%.

وسجلت القيمة السوقية لسوق دبي المالي 437.443 مليار درهم بنهاية مارس 2022، مقابل قيمة بلغت 411.468 مليار درهم في نهاية ديسمبر 2021 لتربح 25.97 مليار درهم.

وتصدر سهم إعمار العقارية الأسهم من حيث قيمة التداول خلال الربع الأول منفذاً تداولات بقيمة 6.43 مليار درهم، يليه سهم الإمارات دبي الوطني بقيمة 3.92 مليار درهم، ثم دبي الإسلامي بقيمة 3.13 مليار درهم.

وبلغت قيمة التداول في سوق دبي المالي خلال أول 3 أشهر من 2022 نحو 22.84 مليار درهم.



سوق أبوظبي

وارتفع مؤشر أبوظبي للأوراق المالية خلال الربع الأول من 2022 بنسبة 17.2% عند مستوى 9951 نقطة كأعلى مستوى على الإطلاق.

وجاء أداء سوق أبوظبي بالتزامن مع ارتفاع الأسهم الكبرى، حيث صعد أبوظبي الأول بنحو 25.27% متصدراً قيم التداول بنحو 21.62 مليار درهم كما ارتفع سهم العالمية القابضة بنسبة 23.88% بقيمة تداول بلغت 19.61 مليار درهم، يليه الدار العقارية الذي ارتفع بنسبة 23.56% منفذاً تداولات بقيمة 17.89 مليار درهم.

وخلال الربع الأول من العام ارتفع ألفا ظبي بنسبة 0.22% بينما ارتفع مجموعة اتصالات بنسبة 16.59% فيما تراجع أدنوك للتوزيع بنسبة 1.64%، وارتفع أدنوك للحفر بنسبة 11.47%، كما هبط طاقة بنسبة 3.79%، وارتفع دانة غاز بنسبة 11.32%.

وارتفع أبوظبي التجاري بنسبة 22.86%، كما صعد أبوظبي الإسلامي بنسبة 27.37% وارتفع بنك الفجيرة بنسبة 8.48%، وصعد بنك رأس الخيمة بنسبة 16.67% وتراجع الشارقة بنسبة 14.52%.

وسجلت القيمة السوقية لسوق أبوظبي بنهاية مارس نحو 1.8691 تريليون درهم مقابل 1.6263 تريليون درهم بنهاية ديسمبر الماضي لترتفع 242.8 مليار درهم.

وفي فبراير أعلنت مجموعة موانئ أبوظبي، المزود الرائد والمتكامل لخدمات الموانئ والخدمات اللوجستية والمناطق الصناعية في الإمارات، عن إدراج أسهمها في السوق الرئيسي لسوق أبوظبي للأوراق المالية.

وبلغت قيمة التداول في سوق أبوظبي للأوراق المالية نحو 101.03 مليار درهم موزعاً على 15.61 مليار سهم، عبر 545.36 ألف صفقة.



المستثمرون

وفي الربع الأول من العام الجاري اقتنص المستثمرون الأجانب فرصة للشراء في الأسهم الإماراتية بصافٍ شرائي بلغ 10.17 مليار درهم في سوقَي دبي وأبوظبي.

وفي سوق دبي اتجه المستثمرون الأجانب للشراء خلال ثلاثة أشهر بصافٍ شرائي بلغ 1.79مليار درهم، بينما بلغ إجمالي الأسهم المشتراة خلال الفترة نحو 7.41 مليار درهم مقابل 5.619 مليار درهم قيمة الأسهم المبيعة.

بينما اتجه الإماراتيون للبيع خلال الفترة بصافٍ بيعي قدره 2.08 مليار درهم، بينما اتجه العرب للبيع بصافي 161.07 مليون درهم بينما اتجه الخليجيون للشراء بصافي 444.46 مليون درهم.

كذلك اتجه الأجانب للشراء في سوق أبوظبي بصافي 8.38 مليار درهم بإجمالي تداولات بلغت 35.61 مليار درهم.

وفي المقابل اتجه الإماراتيون للبيع في سوق أبوظبي خلال الفترة بصافي 8.35 مليار درهم بإجمالي تداولات بلغت 158.41 مليار درهم.

وفي يناير اتجه العرب للبيع في سوق أبوظبي بصافي 225.44 مليون درهم، بينما اتجه الخليجيون للشراء بصافي 196.49 مليون درهم.