الثلاثاء - 05 يوليو 2022
الثلاثاء - 05 يوليو 2022

ثاني الزيودي: «اصنع في الإمارات» يحقق أبعاداً استراتيجية كبيرة على الاقتصاد

ثاني الزيودي: «اصنع في الإمارات» يحقق أبعاداً استراتيجية كبيرة على الاقتصاد



قال الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير دولة للتجارة الخارجية إن فعاليات منتدى «اصنع في الإمارات» التي انطلقت في أبوظبي اليوم تحت عنوان «استثمار.. شراكة.. نمو» تحقق أبعاداً استراتيجية كبيرة على الاقتصاد والقطاع الصناعي خاصة والتنمية الصناعية في الدولة وضمان سلاسل الإمداد في الإمارات، مشيراً في هذا الصدد إلى جلسة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، خلال القمة العالمية للحكومات في دبي مارس الماضي، وحديثه عن أهمية القطاع الصناعي والمنجزات خلال العقود الماضية وأداء القطاع خلال السنوات العشر المنقضية وما هي خططنا المستقبلية.

وأكد معالي الزيودي في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات «وام» أهمية مثل هذه المنتديات لضمان دعم القطاع الصناعي، لافتاً إلى حدوث طفرة كبيرة في تطوير النظام الاقتصادي بالدولة لجذب المستثمرين والمصنعين وتحقيق النمو في الإمارات، وضمان أن يكون للمصانع الموجودة بالدولة سوق محلي ضخم يستوعب الكميات المنتجة، وتقليل المنتجات الواردة من خارج الدولة.

وأضاف «تتضمن تداعيات وأبعاد منتدى (اصنع في الإمارات) ضمان المواصفات والمقاييس في المنتجات المحلية وخلق فرص عمل من خلال الشركات، ورأينا قصص نجاح كبيرة باهرة للموجودين على أرض الإمارات والعقود التي تم الإعلان عنها ضخمة جداً خلال الفترة المقبلة».

وتابع: «نحن كمؤسسات معنية بالاقتصاد في الدولة مسؤولون عن فتح أسواق جديدة وانطلاق هذه المنتجات من الإمارات إلى العالمية»، مشيراً في هذا الصدد إلى «اتفاقيات الشراكة الاقتصادية الشاملة التي تم توقيعها، فضلاً عن المفاوضات مع دول عديدة ومن خلال التعاون مع وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة نضمن أن يكون هناك استهلاك محلي وقيمة مضافة لهذه المنتجات».

وأوضح معالي وزير دولة للتجارة الخارجية أن القطاع الصناعي يؤثر على التجارة الخارجية من حيث تعزيز نمو الصادرات وما حدث خلال العامين الماضيين والربع الأول من العام الجاري من تسجيل نمو كبير في الصادرات الوطنية، وإعادة التصدير كان له دور كبير بشكل غير مباشر على دعم الصناعة المحلية، لافتاً إلى أنه يجري العمل بشكل وثيق مع وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة لضمان قيمة مضافة لإعادة التصدير وتحقيق قيمة مضافة للاقتصاد الوطني.

وأكد ضمانه العمل بروح الفريق الواحد مع القطاع الخاص فبدون القطاع الخاص لا يمكن تحقيق الأهداف، والتنمية الصناعية هدف له دعم كبير من القيادة الرشيدة وعلى الجميع استغلال هذه الفرصة لتحقيق ما تصبو إليه قيادتنا، منوهاً بأن القطاع الصناعي يشكل ركيزة من ركائز التجارة الخارجية وسنعمل على استمرار النمو في الريادة الإماراتية للتجارة الخارجية.