السبت - 21 مايو 2022
السبت - 21 مايو 2022

القرية العالمية نافذة مشاريع الأسر المنتجة لتعزيز وجودها في الأسواق

القرية العالمية نافذة مشاريع الأسر المنتجة لتعزيز وجودها في الأسواق

شكل جناح الصنعة للأسر المنتجة في القرية العالمية، التابع لوزارة تنمية المجتمع، منفذاً للأسر المواطنة المنتجة لعرض منتجاتها، وتمكينها من تحقيق دخل إضافي، مع استثمار طاقات أفرادها وصقل مواهبهم وخبراتهم.

وتنوعت منتجات الجناح، بين صناعة العطور وحياكة الملابس التقليدية بلمسات عصرية، فضلاً عن صناعة المجوهرات والدروع التكريمية، إلى مشاريع غذائية متنوعة.

وتشارك وزارة تنمية المجتمع بجناح الصنعة للأسر الإماراتية المنتجة، للعام الـ11 على التوالي ضمن موسم 2019/‏‏‏‏2020 في القرية العالمية.

وقال صاحب رخصة الأسر المنتجة ناصر عبدالرحمن العوضي، إن جناح الصنعة يوفر للأسر المنتجة منفذاً للوصول إلى الجمهور والتعريف بمنتجات الأسر الإماراتية، حيث ننتج ملابس إماراتية ودروعاً تكريمية كما نصنع مختلف أنواع المجوهرات بتصاميم مختلفة.

وأضاف، تلقينا دعماً كبيراً من قبل وزارة تنمية المجتمع من ناحية الإيجارات إذ نحصل على تخفيضات تتجاوز 50%، وأيضاً الحصول على رخصة الأسر المنتجة التي تكاد تكون مجانية.

ولفت إلى أن الأسرة لجأت أيضاً إلى مختلف منصات التواصل الاجتماعي لتسويق منتجاتها، حيث تصل حصة المبيعات عبر هذه المنصات إلى أكثر من 50%.

وقال إن المعارض التابعة للوزارة ولمختلف الجهات الحكومية تعتبر المنفذ الأفضل لنا للعمل والنمو.

من جهته، يصف أحمد عبدالوهاب، الحاصل على رخصة الأسر المنتجة، المشاركة في القرية العالمية بالفرصة التي لا تعوض، حيث مكنته القرية بعد شهر من افتتاحها من الوصول إلى جمهور واسع من مواطنين ومقيمين وسياح أجانب.

وقال عبدالوهاب، الذي يعمل في صناعة المأكولات التقليدية، إن هذه المشاركة هي الأولى من نوعها له، لكنها كانت إيجابية للغاية، وفاقت التوقعات من حيث اهتمام الزوار بجناح الصنعة وبما تنتجه الأسر المواطنة.

وأضاف: حصلنا على دعم كبير من إدارة الجناح من ناحية التخفيضات في أسعار الإيجارات أو الدعم المعنوي والنفسي.

وذكر أن المشاركة فرصة للتقرب من المشاركين الأجانب في باقي الأجنحة للتعرف على أفضل الممارسات التي تمكننا من تطوير منتجاتنا.

من جانبه، أكد محمد فهد، رائد الأعمال صاحب شركة روزي سول للعطور، أن جناح الصنعة هو نافذة للتعريف بما ننتجه، وتوسعة قاعدة العملاء، حيث تشكل القرية العالمية المكان المناسب لذلك بحكم ملايين الزوار الذين يقصدونها من مختلف الجنسيات.

ويصف فهد المشاركة في القرية بالفرصة الاستثنائية لتحفيز المنافسة في بيئة تسوُّق عالمية، وتعزيز مدخول المشاركين فيها.