الأربعاء - 17 يوليو 2024
الأربعاء - 17 يوليو 2024

الإمارات تستحوذ على 18% من وظائف البتروكيماويات بالمنطقة

الإمارات تستحوذ على 18% من وظائف البتروكيماويات بالمنطقة

قال الأمين العام للاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات عبدالوهاب السعدون إن الإمارات ثالث أكبر دولة منتجة للبتروكيماويات في المنطقة، بحصة تحصل إلى 9%، وطاقة إنتاجية سنوية تصل إلى 14.5 مليون طن.

وقدر السعدون، على هامش المنتدى السنوي الـ14 للاتحاد الخليج للبتروكيماويات والكيماويات في دبي أمس، عدد الوظائف التي وفرها القطاع في المنطقة العام الماضي بنحو 157 ألف وظيفة، حيث تعد الإمارات ثاني أكبر أسواق الوظائف، بحصة تتجاوز 18% من إجمالي وظائف القطاع.

وأوضح أن الإمارات حققت قفزات كبيرة في صناعة البتروكيماويات ورفعت القدرة الإنتاجية للمصانع الوطنية في البلاستيك، ولا سيما شركة «بروج»، ما عزز صدارة الإمارات في هذه الصناعة إقليمياً.

ووفقاً للسعدون، حقّقت إيرادات الإمارات من منتجات البوليمر والأسمدة نمواً بنسبة 28.4%، متأثرة بارتفاع أسعار هذه المنتجات، مشيراً إلى أن قطاع البتروكيماويات في الإمارات يتطور بسرعة، إذ تم رفع الطاقة الإنتاجية الحالية 77% خلال العقد الماضي.

وأوضح السعدون أن الصناعة تأثرت بتراجعات أسعار النفط عالمياً، لكن هذا التراجع كانت له آثار إيجابية أخرى من ناحية خفض كلفة بناء معامل البتروكيماويات وتكرير النفط، لافتاً إلى أن وضع السوق أسهم في تعزيز فكرة الاندماج لخلق كيانات كبيرة وقوية لمواجهة ظروف السوق الحالية، كما هو الحال في السعودية وسلطنة عمان.

وأشار السعدون إلى أن إجراءات الحمائية من أكبر العوائق أمام نمو السوق ودخول منتجات الشركات الإقليمية للأسواق العالمية، فضلاً عن تحديات الوضع الاقتصادي في الصين وعدم وضوح الرؤية بخصوص خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والحرب التجارية الصينية الأمريكية.

ولفت السعدون إلى توسعات الشركات الإقليمية في الأسواق المهمة في الصين وكوريا الجنوبية والهند والولايات المتحدة من خلال مشاريع شراكة كبيرة، مثل مشروع أدنوك وأرامكو وتحالف 4 شركات هندية لإقامة أكبر مجمع للتكرير والبتروكيماويات بكلفة تصل إلى 40 مليار دولار.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للدائن البلاستيكية (بروج) أحمد عمر عبدالله إن 20% من الأرباح والإيرادات مستمدة من براءات الاختراع.

وقال إن الشركة التي تستحوذ على نحو 30% من إجمالي براءات الاختراع في الدولة، تعمل على زيادة الطاقة الإنتاجية إلى 5 ملايين طن بحلول 2021 من خلال مشروع جديد يحمل اسم (بي بي 5)، والذي سيضيف 4.80 ألف طن سنوياً لطاقة بروج الإنتاجية، مشيراً إلى أن نسبة إنجاز المشروع تجاوزت 20%.

وأوضح أن بروج تعتزم البدء العام المقبل في تنفيذ مشروع كبير تحت مسمى «بروج 4» يضيف العديد من المنتجات إلى محفظة منتجات الشركة، ويسهم في عمليات التوسع التي تقوم بها الشركة على أن يدخل المشروع إلى الخدمة بحلول 2025.

وقدر حصة الشركة من السوق المحلي بأكثر من 50%، مشيراً إلى أن بروج أكبر مُصدر للخارج عبر ميناء خليفة.

وتستهدف الشركة التوسع في الأسواق الأفريقية والآسيوية وأسواق الشرق الأوسط باعتبارها السوق الرئيس للشركة.

وتوقع عبدالله أن تصل استثمارات الشركة في مجمع الرويس إلى 160 مليار درهم خلال السنوات الخمس المقبلة، مؤكداً حرص الشركة على تعزيز علامة صنع في الإمارات مع تشجيع استقطاب الاستثمارات الأجنبية.

وأوضح أن الشركة تعمل على تقليص تأثير تراجع أسعار النفط على إيرادات الشركة من خلال ترشيد تكاليف التشغيل، سواء في الصيانة أو استهلاك الطاقة ورفع كفاءة العاملين واستقطاب الكفاءات للشركة، مقدراً حصة التوطين في بروج بنحو 40%.

وقال عبدالله إن الحمائية من أبرز التحديات التي تواجه صناعة البتروكيماويات، لكن بروج وبالتعاون مع الجهات ذات الصلة قادرة على مواجهة هذا التحدي والم