الأربعاء - 18 مايو 2022
الأربعاء - 18 مايو 2022

243 ألف سيارة مبيعات السوق المحلي بنهاية 2019

243 ألف سيارة مبيعات السوق المحلي بنهاية 2019
توقعت مؤشرات دولية متخصصة في قطاع السيارات أن يحقق قطاع السيارات في الإمارات أن يغلق عام 2019 بمبيعات تتخطى 243 ألف سيارة بمستوى يقارب مبيعات العام الماضي، وسط توقعات بأن يحفز معرض إكسبو دبي 2020 مشتريات العقود الجماعية للشركات.



وقال مختصون بالقطاع إن حجم المبيعات المتوقع مؤشر جيد يعكس استمرارية المبيعات، على الرغم من تحديات تناقص المشترين وانخفاض الإنفاق على تملك السيارات وانعكاسات ضريبة القيمة المضافة.

وأوضح تقرير حديث لمؤسسة Foucs 2 move تصدر سيارات «تويوتا» ترتيب مبيعات السيارات في السوقين الإماراتي والخليجي خلال 2019 بشكل عام، تلتها مبيعات سيارات «نيسان» ثم «ميتسوبيشي»، بينما جاءت مبيعات «بي أم دبليو» في المركز الرابع، تليها «مرسيدس» في المرتبة الخامسة.





وتوقع التقرير أن يشهد السوق نشاطاً نوعياً خلال 2020 في ظل الكثير من المحركات الاقتصادية ومنها معرض إكسبو الذي سيقابله نمو بيئة الأعمال، وبالتالي ارتفاع توقعات الحصول على العقود الجماعية لبيع السيارات للشركات والمؤسسات مع تزايد شرائح المشترين من الأفراد.

وأوضح مدير علامة تجارية محلية، أيمن حسين، أن السوق نجح خلال العام الجاري في المحافظة على نسب مقاربة لمبيعات العام الماضي من خلال العروض الترويجية التي أرست أسعاراً تنافسية كان لها الفضل في التغلب على التحديات التي شابت السوق خلال 2019.



وجاءت أسعار السيارات في السوق المحلي وفق البيانات النصفية «ناميبو» لعام 2019، ضمن أرخص الأسواق عربياً بتراجع واضح عن الأسعار المسجلة في سنوات سابقة لا سيما على السيارات ذات المحركات الصغيرة.

ورصد الخبير بقطاع السيارات فراس سهيل عدد من المتغيرات التي أثرت على منحنى المبيعات في الفترة بين عامي 2018 و2019 في مقدمتها انخفاض شرائح المشترين وتقلص معدل إنفاقهم على تملك السيارات وارتفاع الدورة الزمنية لاحتفاظ مالكي السيارات بسيارتهم الحالية دون إعادة الشراء، وهو ما أثر بشكل واضح على مبيعات السيارات مقارنة بسنوات النشاط السابقة.

ضريبة القيمة المضافة خفضت الإنفاق على تملك السيارات

الأسعار التنافسية للعروض الترويجية تغلبت على تحديات السوق

حافظ سوق السيارات الإماراتي على مستوى مبيعات جيد خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الجاري، بتراجع طفيف عن مبيعات العام الماضي.

ولم تتخط نسبة التراجع في مبيعات السيارات الخفيفة، وهي الأكثر طلباً محلياً، نسبة 1.9% بإجمالي مبيعات يقارب 200.5 ألف سيارة، مقابل تراجع بنسبة 40% خلال الفترة بين عامي 2016 و2018 مقارنة بمبيعات 2015 التي قاربت 410 آلاف سيارة.