الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021
No Image Info

2.83 مليون معاملة منفذة إلكترونياً لرد الضريبة

أكد المدير العام للهيئة الاتحادية للضرائب خالد علي البستاني أن النظام الإلكتروني لرد ضريبة القيمة المضافة للسياح حقق نجاحاً كبيراً فاق التوقعات خلال عامه الأول، مشيراً إلى أن معاملات رد الضريبة للسياح شهدت ارتفاعاً مطرداً، فبلغ إجمالي عدد المعاملات الإلكترونية المتعلقة برد الضريبة للسياح 2.83 مليون معاملة منذ بدء تطبيق النظام في شهر نوفمبر عام 2018 وتضاعف المعدل اليومي لعدد المعاملات المتعلقة برد الضريبة للسياح بصورة ملحوظة من نحو 3.8 آلاف معاملة في الشهر الأول للتطبيق إلى نحو 7.73 آلاف معاملة في اليوم حالياً.

وأعرب في بيان صحافي أصدرته الهيئة اليوم بمناسبة مرور عام على بدء تشغيل النظام الإلكتروني لرد ضريبة القيمة المضافة للسياح عن ارتياحه للنجاح الذي حققه النظام، الذي تم تنفيذه ضمن خطط الهيئة لبناء منصة متكاملة من الأنظمة الإلكترونية لتحسين جودة حياة المواطنين والمقيمين والزائرين، بما يعكس الجهود المبذولة لتنفيذ رؤية الدولة لجعل الإمارات من أفضل دول العالم وأكثرها تطوراً بحلول 2021.

وقال: "تتميز آليات عمل النظام، الذي تعد الإمارات من أوائل دول العالم تطبيقاً له، بالسهولة والفاعلية وسرعة إجراءات رد الضريبة للسياح على مشترياتهم خلال فترة تواجدهم في الدولة بأنظمة متكاملة، ويتم من خلالها تحديد المبيعات والضرائب القابلة للاسترداد واستردادها بدقة وكفاءة وفقاً لأفضل الممارسات الدولية، إضافة لإجراءات التحقق المبرمجة في النظام للتأكد من أحقية استرداد الضريبة وفقاً للتشريعات الضريبية".

وأعلن أن عدد متاجر التجزئة المرتبطة إلكترونياً بالنظام تجاوز 12 ألف متجر في كافة أنحاء الدولة، فيما ارتفع عدد أجهزة الخدمة الذاتية لرد ضريبة القيمة المضافة للسياح عند مغادرتهم الدولة إلى 45 جهازاً مقابل 29 جهازاً في شهر يوليو الماضي بنمو بلغ 55.2 %.

وقال البستاني: "أظهرت المؤشرات ارتفاعاً كبيراً في مستوى رضا المتعاملين مع النظام الإلكتروني لرد ضريبة القيمة المضافة للسياح الذي يشمل 12 منفذاً جوياً وبحرياً وبرياً تتمثل في 6 مطارات وميناءين بحريين و4 منافذ برية".

وأضاف: "تقوم فرق عمل من الهيئة بجولات ميدانية للتأكد من أن النظام الإلكتروني لرد ضريبة القيمة المضافة للسياح يعمل وفقاً للاشتراطات والمعايير الدولية التي حددتها الهيئة قبل تنفيذ المشروع الذي تم إطلاقه بنجاح نتيجة التعاون الوثيق بين الهيئة الاتحادية للضرائب وشركائها الاستراتيجيين في القطاعين الحكومي والخاص، ومن بينهم الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، والجهات المشرفة على المطارات ومنافذ الدولة الأخرى التي يستخدمها السياح، وغيرها من الجهات الاتحادية والمحلية المعنية".

#بلا_حدود